عمان - الرأي

من جديد، يشرع مهرجان (ألوان) أبوابه أمام طلبة الجامعة الأردنية على اختلاف تخصصاتهم، ممن تميزوا بحس فني تجسد عزفا أو غناء أو تمثيل أو رسما، لإفساح المجال للكشف عن قدراتهم الفنية وطاقاتهم الإبداعية الكامنة لديهم مشكلا بذلك الفضاء الرحب الحاضن لفنونهم، والمؤطر لمواهبهم الشابة.

وافتتح عميد شؤون الطلبة الدكتور خالد العطيات أمس فعاليات مهرجان (ألوان) في نسخته الثالثة، الذي تنظمه شعبة النشاطات الثقافية والفنية التابعة لدائرة الهيئات والخدمات الطلابية في العمادة بالتعاون مع كلية الفنون والتصميم، بحضور عدد من كبار المسؤولين في الجامعة وجمع غفير من الطلبة.

ويأتي انعقاد المهرجان الذي يشكل منصة إبداع وتألق لمختلف الألوان الفنية التي يتقنها الطلبة، بحسب رئيس شعبة النشاطات الثقافية والفنية حمزة المومني، إيمانا من عمادة شؤون الطلبة بمواهب الطلبة وإمكانياتهم الفنية والسعي إلى إبرازها وتنميتها، مؤكدا أن الجامعة هي المكان الأنسب لصقل وتنمية القدرات الفنية والثقافية للطلبة .

وقال المومني إن المهرجان هذه المرة، جاء مختلفا عن باقي نسخه السابقة، لما يتضمنه للعديد من الألوان الفنية الجديدة، التي لم يسبق أن عرضت ضمن فعالياته، تأطرت ضمن لوحات فنية تراثية، بالإضافة إلى استقطابه لعدد جديد من المواهب الطلابية التي اتخذت من المهرجان وسيلة للكشف عنها، مشيرا إلى أن المهرجان يتضمن (9) فقرات فنية تنوعت بين الغناء والعزف والموسيقى والتمثيل، بالإضافة إلى أعمال الرسم والحرف اليدوية.

واستهلت أولى فعاليات المهرجان، بكرنفال (مسيرة) انطلق من البوابة الرئيسية للجامعة وصولا إلى عمادة شؤون الطلبة، تبعها فقرة فنية لعزف موسيقي وطني قدمته فرقة كشافة مدرسية.

وتوجت فعاليات اليوم الأول بعمل مسرحي غنائي بعنوان "سهرة حب" للفنانين وديع الصافي وفيروز، جسدته فرقة كورال الجامعة، تبعها غناء كلاسيكي منفرد يرافقها عزف على البيانو.

ويشتمل المهرجان ضمن فعالياته على معرض للفنون التشكيلية، وآخر للحرف اليدوية والخط العربي، وحفل موسيقي لفرقة (الجيتارات)، وعرض فيلم قصير من نتاج ورشة صناعة الأفلام التي عقدت في عمادة شؤون الطلبة، وحفل نائي للفنانين حسام ووسام اللوزي يشاركهم فيه الفنان الأردني يحيى صويص، وأخيرا عرض مسرحي يقدمه طلبة قسم الفنون المسرحية في كلية الفنون والتصميم.