عمان - الراي

عقدت اللجنة التوجيهية لصندوق نيوتن- الخالدي أخيرا اجتماعها الثاني في المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا بحضور رئيسي اللجنة الأمين العام الدكتور خالد الشريدة والسفير البريطاني في الأردن إدوارد أوكدن.

وراجع الاجتماع تقدم سير العمل في تنفيذ بنود اتفاقية صندوق نيوتن - الخالدي الذي تأسس وأطلق في 7 تشرين ثاني 2017 أثناء انعقاد المؤتمر العالمي للعلوم بحضور الأمير الحسن بن طلال والأميرة سمية بنت الحسن، حيث تم تحديد التوجه الاستراتيجي المستقبلي لفعاليات الصندوق.

ويدعم الصندوق نشاطات البحث العلمي والإبداع في كلا البلدين، وتتضمن برامج التعاون التي تم دعمها لغاية الآن: التعاون بين الصناعة والجامعات، الذي تنفذه الأكاديمية الملكية للهندسة البريطانية وصندوق دعم البحث العلمي في الصناعة التابع للمجلس الأعلى، وبرنامج الروابط بين الباحثين البريطاني الذي ينفذه المجلس البريطاني ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الأردنية والجامعات في كلا البلدين.

وكذلك برنامج الإرث الثقافي والتنمية المستدامة والذي ينفذه مجلس البحوث للفنون والإنسانيات البريطاني ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الأردنية والجامعات المشاركة في كلا البلدين.

ولقد تعاون مجلس البحوث للفنون والإنسانيات مع كل من دائرة الآثار العامة ووزارة السباحة والآثار والمتحف الأردني في إعداد الدعوة لتقديم مقترحات المشروعات.

وتضم اللجنة التوجيهية في عضويتها الدكتورة حنان ملكاوي نائبة رئيس الجمعية العلمية الملكية، وممثل وزارة التخطيط والتعاون الدولي ، وممثل وزارة الأعمال والطاقة والإستراتيجية الصناعية في بريطانيا.