عمان ـ الرأي

قال النائب السابق أمجد المسلماني أن خطط تشجيع السياحة يجب أن تشمل كافة أنحاء المملكة وأن لا تقتصر على منطقة دون أخرى لأن تحسن القطاع السياحي في منطقة وتراجعه في منطقة أخرى يبقينا في نفس الدائرة ولا يحقق أي نتائج ايجابية.

وأضاف المسلماني أن فنادق عمان تشهد حالياً أقل نسبة اشغال حيث لا تزيد هذه النسبة عن 30% برغم وجود تخفيضات كبيرة على أسعار الغرف الفندقية وهذا يشير إلى غياب عمان عن ذهن صناع القرار في القطاع السياحي.

وأشار المسلماني إلى أنه من الضروري استثمار هذه التخفيضات في الأسعار والعمل على تسويق عمان سياحياً حيث سيؤثر هذا إيجابياً على كافة القطاعات الاقتصادية في العاصمة خصوصاً مع المستوى المتقدم للخدمات عموماً والفندقية خصوصاً.

وأوضح المسلماني أن تقديم دعم لمناطق معينة واستثناء عمان سيؤثر سلباً على القطاع السياحي في العاصمة وخصوصاً على الفنادق وسيؤدي ذلك إلى تهديد حقيقي لاستمرار هذه الفنادق في العمل.

وأشاد المسلماني بما تقوم به سلطة منطقة العقبة والبتراء من إجراءات أسهمت في تحسن وضع القطاع السياحي وهو ما يبشر أن هذه الأماكن السياحية المهمة عالمياً ستشهد حركة سياحية مميزة بفضل الإدارة الحكيمة للقطاع السياحي في العقبة والبترا والتي نأمل أن نستفيد من تجربتهم لتعزيز ودعم السياحة في عمان.

وأضاف المسلماني أن قطاع السياحة مرتبط وبشكل مباشر مع قطاعات أخرى ويتأثر بها خصوصاً قطاع الطيران والذي أصبحت كافة القرارات والتسهيلات تصب في خدمة الشركات الأجنبية دون أي التفات للشركات الوطنية والتي أستمرت بالعمل رغم صعوبة أوضاعها الاقتصادية لإيمانها أنها تقدم خدمة للوطن وتوفر فرص عمل للأردنيين وتدفع الضرائب للخزينة العامة خلافاً لشركات الطيران الأجنبية منخفضة التكاليف والتي لم تحقق أي إنجاز للسياحة سوى نقل الأردنيين إلى الخارج.

وأكد المسلماني على وجود شعور عام في قطاع الطيران بأن الحكومة تفضل الطيران الأجنبي وتنحاز له على حساب الشركات الوطنية برغم أهمية هذا القطاع الوطني.

وأضاف المسلماني بأننا لا بد أن نشكر الحكومة على قرارها بمنح شركات الطيران الأجنبية دعما ضريبيا لأن هذه الشركات بالفعل مكنت الأردنيين من السفر بأسعار منخفضة وبنسبة عالية مقارنة مع السياح الأجانب القادمين للمملكة خلال هذه الشركات وهذا خلافاً للغاية الأساسية التي أعلن عنها وهي منح شركات الطيران الأجنبية تسهيلات لجذب السياحة الأجنبية للأردن.

وأعاد المسلماني المطالبة بإجراء تحقيق حول هذا القرار ودوافعه والنتائج المتحققة منه وأن يتم الإعلان صراحة عن أعداد السياح الحقيقيين الذين يستخدمون هذه الطائرات لزيارة الأردن.

وأشار المسلماني إلى أننا نثق بأن دولة رئيس الوزراء لن يسمح بتهميش أي قطاع اقتصادي وطني لحساب شركات أجنبية ونؤمن أن دولته سيولي أهمية لقطاع الطيران في المستقبل القريب خصوصاً من بدء تطبيق خطة الحكومة التي تم الإعلان عنها منذ أيام.