عمان-الرأي

رعى رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة انطلاق حملة (انت قدها) التي أطلقتها كلية الأعمال في الجامعة الأردنية بالتعاون مع جمعية مجددون الأردن وإدارة مكافحة المخدرات في مديرية الأمن العام بهدف تنمية مستوى الوعي الطلابي والمجتمعي من الآثار الناتجة عن إدمان التدخين والمخدرات بأنواعها.

وأشاد الدكتور القضاة بأهمية عقد مثل هذه النشاطات التوعوية ومشاركة الطلبة فيها؛ تعزيزاً لدور الجامعة الأردنية بنشر التوعية بين فئات المجتمع وبخاصة فئة الشباب، ما يعكس أهمية التكاتف بين المؤسسات المجتمعية لتحقيق أثر التنمية، وتفعيل دور الشباب في خدمة المجتمع.

وأكدت منسقة النشاط في قسم الإدارة العامة في كلية الأعمال الدكتورة جمانة الزعبي إن الحملة جاءت انطلاقاً من التركيز على المحور الوقائي لحماية الشباب من احتمال وقوعهم فريسة الإدمان, ومن هذا المنطلق تأتي الفكرة لتوضيح الدور الذي يمكن أن تقوم به مؤسسات المجتمع المحلي والمدني تجاه تحصين أبنائها ووقايتهم من المخاطر المتعلقة بالإدمان.

وتكرس الحملة بحسب الزعبي دور طلبة الجامعة في خدمة المجتمع، والتوعية المجتمعية سيما أنها تجسد استراتيجية الجامعة في الانتقال نحو تعلم فعال وتعزز من دور الطلبة كعنصر أساسي للتقدم في المسيرة التعليمية وخدمة الوطن.

من جهته ألقى رئيس قسم التوعية والتثقيف في إدارة مكافحة المخدرات الرائد أنس الطنطاوي محاضرة عرف فيها أنواع المواد المخدرة المسببة للإدمان وطرق الوقاية منها وآثارها في إلحاق الأضرار الاجتماعية والمادية، كما قدم عرضاً مبسطاً لبعض النماذج والقصص الواقعية التي تسببت بدمار كثير من حياة الأشخاص حيث أنها بوابة لجميع الجرائم والمشكلات المجتمعية والأسرية والأمنية ويؤدي إدمانها إلى مخاطر سيئة تؤثر على حياة ومستقبل الشخص المدمن.

وأضاف الطنطاوي إن هذه الحملة جاءت جزءاً من المحور الوقائي الذي تنفذه دائرة مكافحة المخدرات في مديرية الأمن العام منوهاً بأن عملها يقوم على ثلاثة محاور " الوقائي " و"العلاجي" ومحور "الضبط " ودائما ما يتم التركيز على المحور الوقائي وهو ما قبل وقوع المشكلة؛ ومديرية الأمن العام تعمل يداً واحدة مع الشركاء من مؤسسات المجتمع المدني لإيصال الرسائل التوعوية والهادفة لكافة أبناء المجتمع مضيفاً أن مكافحة الإدمان لا تقتصر بدورها على الأجهزة الأمنية وحدها بل أن جميع فئات المجتمع ومؤسساته تحمل المسؤولية على عاتقها للتخلص من هذه المشكلة والتصدي لها.

وقال مؤسس جمعية مجددون رامي أبو السمن إن الجمعية قائمة على جهود شبابية تطوعية منتشرة في محافظات المملكة وتعمل على ثلاثة برامج رئيسية "نطعم" "نسكن" و"نمكن" وحملة أنت قدها من ضمن برنامج "نمكن " و تهدف لتمكين الشباب في المجتمع الأردني من خلال إطلاق الحملات والنشاطات التوعوية والتنموية.

وسلم أبو السمن الدروع التقديرية لرئيس الجامعة و عميد شؤون الطلبة الأستاذ الدكتور خالد عطيات وعميد كلية الأعمال الأستاذ الدكتور فايز حداد و الرائد أنس طنطاوي من أدارة مكافحة المخدرات.

يذكر أن حملة (انت قدها) ستستمر حتى 29 نوفمبر من هذا الأسبوع، وستقام نشاطاتها في عمادة شؤون الطلبة وتتضمن تقديم محاضرات توعوية ومعارض تحمل عينات ونشرات وبوسترات وتقديم محاضرة للتوعية بأنواع المخدرات وأضرارها وطرق الوقاية منها.