عمان - الرأي

اكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز ان الاردن بعزم قائده جلالة الملك عبدالله الثاني ووعي شعبه ومنعة اجهزته الامنية وجيشه العربي المصطفوي سيبقى عصيا على قوى الشر والارهاب ولن تزيده اعمالهم الخسيسة والجبانة الا قوة واصرار على مواصلة بناء الاردن القوي المنيع والامن المستقر .

وقال الفايز بمناسبة ذكرى تفجيرات فنادق عمان ان هذا العمل الارهابي الجبان، الذي ارتكبته اياد اثمة خسيسة، وزمرة مارقة خارجة عن ملة الاسلام، من قوى الارهاب والتطرف واستشهد على اثرها العديد من ابناء وبنات الوطن، لن يزيدنا الا الاصرار على التصدي للارهاب والتطرف، ولن يزيدنا الا قوة ومنعة، ليبقى بلدنا واحة للامن والاستقرار ، مؤكدا اننا وفي هذه الظروف التي تمر بها امتنا والتحديات التي تواجهنا علينا ان نكون صفا واحد لتعزيز جبهتنا الداخلية وتوحيد صفوفنا من اجل التصدي لخوارج العصر، ومختلف قوى التشدد والارهاب، فالأردن يواجه تحديات كبيرة، وخطر الارهاب يحيط بنا، من كل جانب، وعلينا جميعا مسؤولية الحفاظ على وطننا الاغلى والاعز. وقال اننا في مجلس الاعيان، نؤكد وقوفنا خلف جلالة الملك عبدالله الثاني في حربه على قوى الارهاب والتطرف ،وندعو الله جلت قدرته، ان يحتسب الشهداء، وكافة شهداء الوطن مع النبيين والصديقين في علين ، مبينا ان الاردن قدم وعبر مسيرته الخيرة الاف الشهداء دفاعا عن الوطن وامتنا العربية وفي مواجهة قوى الشر والظلام ، ودفاعا عن اعراضنا وكرامتا ليبق بلدنا حرا عزيزا سيدا .

ودعا الفايز كافة مؤسسات الوطن الاهلية والرسمية الى تحمل مسؤولياتها في توعية شبابنا وتحصينهم حتى لا يكونوا فريسة سهلة لهذه القوى الشريرة ،والمسؤولية، تقع في الدرجة الاولي، على الاندية المختلفة، والجامعات والاحزاب والنقابات ووسائل الاعلام والمدارس التي عليها، جميعا ان تنهض،بدورها تجاه شباب الوطن .