نداء الشناق

تزامنا مع موسم قطف الزيتون تتهافت بعض النساء من ربات البيوت المتمسكات بالموروث الشعبي ، للابداع والتميّز في صناعة الصابون البلدي من زيت الزيتون «الصابون النابلسي « الذي يشتهر في الأردن وفلسطين .

إبداع النساء بصناعة الصابون من زيت الزيتون بطرق طبيعية وعالية الجودة أصبح مصدر رزق لأسرهم .

تقول صانعة الصابون البلدي فخرية العمري لقد تعلمت صناعةالصابون من زيت الزيتون البلدي من والدي حيث كانت أسرتي تتعاون مع أبي لصنع الصابون البلدي الفاخر بزيت الزيتون وحيث كان و مازال مصدر رزق لعائلتي .

وتشير العمري إلى طريقة صناعة الصابون البلدي من زيت الزيتون والأدوات التي تحتاجها الصناعة من زيت الزيتون بنسب متفاوته حسب الكمية ، وورق غار من أجل أن يكون ذا رائحة طبيعية مميزة طيبة و جميلة بالإضافة إلى «الصودا الكاوية» اسمها العلمي هيدروكسيد الصوديوم .

تبين عزيزة الخواجا ان صناعة صابون زيت الزيتون مهنة امتهنتها و مجموعة نساء من ربات البيوت لمساعدة أسرنا وأنها مصدر رزق لعائلاتنا ، لدي خمسة أبناء في المدارس واثنان بالجامعة وتكاليف الدراسة تثقل كتف زوجي ، فنصحتني جارتي التي تمتهن مهنة صناعة الصابون الطبيعي من زيت الزيتون أن أتعلم المهنة واساعد في مصاريف أبنائي الدراسية.

وتابعت حديثها بعد أن تعلمت واتقنت صناعة الصابون و لاقت منتوجاتي القبول و الاستحسان زاد الطلب عليها من قبل الناس وأصبحت تدر عليها دخلا ماديا تغيرت حياتي للأفضل وساعدت أبنائي في تعليمهم وحتى زوجي وابنائي رغبوا بتعلم صناعة الصابون ومساعدتي حيث اقوم بصناعته من داخل بيتي .

وتشير الخواجا أيضا يستفاد من قشور صابون زيت الزيتون والتي تستخرج بعد تقطيعة واخراجه من القوالب كمسحوق غسيل طبيعي لتنظيف الملابس وجعلها نظيفها وخاصة للملابس البيضاء .

تضيف الخواجا أن لصابون زيت الزيتون فوائد كثيرة للبشرة وتعقيمها وإزالة البقع الداكنة وجعلها أكثر نظارة وحيويه .

وتشير أخصائية التجميل عبير ابو حلاوة إلى أهمية الصابون البلدي المصنوع من زيت الزيتون للشعر والبشرة حيث أن زيت الزيتون يحتوي على فيتامين «e» المهم لحماية البشرة من التجاعيد وبالإضافة إلى دوره بترطيب البشرة و تقوية الشعر ، كما يزيل حب الشباب ويعتبر معقماً فعالاً للجلد والبشرة من البكتيريا .