يمكنك أن تزيدي كثافة شعرك أو تعززي إشراقته أو تخفي الشعر الأشيب عبر تقنيات جديدة تسمح لك بتحضير صبغات منزلية فاعلة. فيما يلي نصائح الخبراء...

صبغة لإخفاء الشيب المحدود

بدأت أهم الماركات تبتكر منتجات متنوعة لمساعدة المرأة على إخفاء الشعر الأبيض. يتخذ بعضها شكل مثبتات شعر تُستعمل مثل الشامبوهات أو حُزَم تستهدف جذور الشعر تحديداً أو حتى أقلام لتلوين الخصل يدوياً...

سواء كان الشعر الأبيض محدوداً ومعزولاً أو كانت الجذور البيضاء كلها تظهر بعد فترة معينة، يكفي أن تمر ثلاثة أسابيع بشكل عام كي يتلاشى أثر الصبغة المستعملة. لإطالة الفترة الفاصلة بين جلسات استعمال الصبغة، بدأ بعض العلامات التجارية يعمل على ابتكار خيارات مختلفة لطرح حُزَم مُصمّمة خصيصاً لجذور الشعر. يتعلق أكثر الخيارات فاعلية بنوع من مثبتات الشعر: يشبه هذا المنتج أي شامبو جاف وملوّن وسرعان ما يتبخر في المناطق التي تحتاج إلى الصبغة. يُعتبر هذا الخيار دقيقاً وسهل الاستعمال ويتألف من أصباغ قادرة على تغطية الألياف حتى المرة المقبلة التي تستعمل فيها المرأة الشامبو لغسل شعرها. لكن يجب أن تحرصي على حماية ملابسك أثناء رش المنتج لأن تركيبته متطايرة جداً ويسهل أن تتراكم سريعاً على ياقات الملابس والعنق أو حتى الجبين أو الأذنين!

ينطبق المبدأ نفسه على الأقلام التي تضخّ جرعة من الشمع الملوّن في المنطقة التي تحتاج إلى الصبغة. في ما يخص الحزم التي تستهدف جذور الشعر، تعطي هذه الخيارات نتيجة قد تدوم حتى ستة أسابيع بعد وضعها لمدة تتراوح بين 10 دقائق و15 دقيقة: إنها المدة التي يحتاج إليها المستحلب الذي يُوزَّع على الشعر بفرشاة لاختراق الألياف. عند وجود خصلة بيضاء معزولة أو في حال غياب أية خلطة متاحة لتلوين الشعر، يمكنك أن تُحضّري صبغة منزلية بنفسك: اخلطي في وعاء جرعة من الكريم الملوّن وجرعة أخرى من المادة التي تُبرز اللون. وزعي الخلطة موضعياً بفرشاة أسنان ودعي الشعر ينتقع طوال 20 دقيقة تقريباً قبل شطفه بالماء. يسمح هذا الخيار بتفتيح الخصل مقارنةً باللون الطبيعي، ما يضمن زيادة عمق الشعر وتحسين مظهره.

خطوات لإطالة مفعول الصبغة

للتأكد من درجة اللون، اشطفي خصلة غير ظاهرة بقطعة قطنية مبلولة بالماء قبل التحقق من النتيجة النهائية واخلطي اللون الذي تريدينه بعد توزيع الصبغة على ثلاث أو أربع خصل للحفاظ على تركيبة متجانسة وفاعلة.

يقضي خيار آخر باستعمال مثبتات الشعر المصممة لتفتيح اللون: يجب أن تُرَشّ هذه المنتجات على طول الخصل والأطراف لزيادة إشراقة الشعر وتوهجه. لكن من الأفضل في المقابل ألا تلمسي جذور الشعر، إذ يزيد احتمال نشوء انعكاسات حمراء اللون أو بقع متفرقة عند التعرض لأشعة الشمس مباشرةً.

عموماً، أدوات تفتيح الشعر مناسبة للشقراوات تحديداً ويمكن أن تصل درجة الصبغة إلى معدل 7 الذي يشير إلى اللون الكستنائي الفاتح.

صبغة لتفتيح الشعر

لما كانت الانعكاسات في الشعر يجب أن تأخذ بالاعتبار لون البشرة ولون العينين والحاجبين، فلا بد من احترام لون الشعر الأساسي!

قد يبدو تفتيح الشعر تزامناً مع تزويده بانعكاسات مشرقة وجذابة عملية معقدة في المنزل. في المقام الأول، يجب أن تحددي لون شعرك الأصلي لأن الانعكاسات يجب أن تتماشى مع مختلف الألوان المحيطة بها، علماً بأنك تستطيعين وضع الصبغة على الشعر الطبيعي أو المصبوغ. إذا كان لون شعرك كستنائياً داكناً مثلاً، فتّحيه عبر إضافة انعكاسات نحاسية. وإذا كان لونه كستنائياً فاتحاً، أضفي إليه لمسات بلون الكاراميل. وإذا كان أحمر اللون، سيعطيه بعض الخصل النحاسية نفحة متوهجة مميزة. وإذا كان باللون الأشقر الداكن، اختاري صبغات عسلية فاتحة أو ذهبية بدرجات متفاوتة. وإذا كنت شقراء بالكامل، لطّفي اللون عبر إضافة خصل شقراء ذهبية.

يمكن وضع المنتج المؤكسد على الخصل والأطراف للحصول على تأثير متباين، أو يمكن توزيعه على الخصل بشكل متلاحق لتسليط الضوء على تموجات الشعر وزيادة إشراقة الوجه. لكن من الأفضل عموماً أن تركزي على سطح الخصل الخارجية بدل محاولة بلوغ الطبقات العميقة من الشعر نظراً إلى صعوبة تحقيق التباين المناسب بين اللون الطبيعي والصبغة المضافة.

صبغة بلا مواد كيماوية

تسمح الصبغة النباتية بتلوين ألياف الشعر من خلال تغليفها من الخارج بدل اختراقها في العمق. لذا يضمن هذا الخيار زيادة كثافة الانعكاسات الملونة وتحسين إشراقة الشعر عموماً.

الصبغة النباتية عبارة عن خليط من الماء الساخن والأصباغ الطبيعية التي تشتق من نباتات لها أثر ملوِّن، من بينها القهوة والكركم والشاي والحنّة، فضلاً عن بعض أنواع الطحالب مثل السبيرولينا. تتسم هذه الصبغات بعدم اختراقها ألياف الشعر، بل إنها تلوّن الخصل عبر تغليفها، على عكس ما تفعله الصبغات الكيماوية التي تفتح مسام الشعر بهدف تغيير الأصباغ. يعني ذلك أن الصبغات النباتية لا تلتصق بقوة ولا تتطلب أية أكسدة. من ثم، لن يتغير اللون الطبيعي وستتلاشى الصبغة بعد غسل الشعر بالشامبو بشكل متكرر. لما كانت الصبغة النباتية تسمح بظهور لون الشعر الطبيعي، فتزيد قوة الانعكاسات ويصبح الشعر أكثر إشراقاً من دون أن تظهر الجذور وحدها بطريقة شائبة لأن الصبغة تتوزع بطريقة مرنة وسائلة على الشعر وتذوب وتتحول إلى خلطة خفيفة. لكن لن تغطي هذه الخلطة الشعر الأبيض بالكامل بل إنها تبقى شفافة. لذا من الأفضل تجنبها إذا كان أكثر من نصف الشعر أشيب.

تحمل المرشحة المثالية للصبغة النباتية المواصفات التالية: يجب أن يكون الشيب في شعرها محدوداً ويجب أن تحب الألوان الدافئة التي تتراوح بين الذهبي والنحاسي. إذا توافرت تلك المعايير، ستشكّل هذه التركيبة أفضل تقنية لاسترجاع شعر لامع وتطعيمه بانعكاسات مميزة. لكن يجب أن تعرفي أن الشعر لا يمكنه أن يصبح داكناً إلا بدرجة واحدة في كل مرة ولا يمكن تفتيحه بأي شكل. في ما يخص المدة التي تدوم خلالها هذه الصبغة، يمكنك أن تطمئنّي لأنها قد تدوم حتى شهرين وستلاحظين في الوقت نفسه تحسن نوعية شعرك لأن الأصباغ المستعملة فيها تسدّ الفجوات الشائبة وتزيد لمعان الشعر بسلاسة تزامناً مع الحفاظ على لون طبيعي وصحي.

لتغطية الشعر الأبيض كله

من الواضح أن الجيل الجديد من الصبغات لا يسيء إلى الشعر بقدر ما كانت تفعل المنتجات السابقة. لكن لا بد من إيجاد الخلطة المناسبة لإحداث فرق حقيقي وتحقيق النتيجة المنشودة...

حين تتسع مساحة الشيب في شعرك (أكثر من 50%) وترغبين في تغطيتها بفاعلية، يحين الوقت لاستعمال صبغة دائمة. من الناحية الإيجابية، يحتوي الجيل الجديد من المنتجات على كمية أقل من الأمونياك وعناصر إضافية للعناية بالشعر، فقد أصبحت الزيوت بديلة عن المواد الكيماوية لفتح القشور والمسام. نتيجةً لذلك، تتراجع حساسية الشعر وتستطيع الأصباغ أن تخترق الألياف بما يكفي لإعطاء لون يدوم حتى ستة أسابيع تقريباً.

لكن لا بد من التنبه إلى درجة اللون الذي تختارينه. إذا كانت قاعدة الشعر بيضاء، ستكون الصبغة التي تُضاف إلى الخصل أفتح من النتيجة التي تحصدينها في المنزل دوماً! كذلك، يصعب عليك أن تجدي اللون المناسب في المتاجر الكبرى أو أن تستبقي نتيجة الانعكاسات الذهبية أو الرمادية أو المائلة إلى اللون الأحمر. لذا يقضي أفضل خيار باستشارة مصفف الشعر قبل اتخاذ أي قرار.

إذا أسأتِ الاختيار وبدا لون شعرك داكناً أكثر من اللزوم، تستفيدين من استعمال شامبو مع جرعة إضافية من مادة تفتيح لتعديل لون الشعر من خلال تغليف الأصباغ. وإذا بدت انعكاسات اللون شائبة، يستطيع أي بلسم ملوِّن للشعر أن يُخفف حدة الأضرار، لكن احرصي على اختياره بحسب اللون الذي يجب تصحيحه: لون متقزح لتصحيح الذهبي الفائق أو لون رمادي لتصحيح الأحمر البارز. في مطلق الأحوال، يجب أن تعرفي أنك ستشعرين بأن اللون داكن أكثر مما هو عليه فعلياً، لذا اختاري منذ البداية صبغة أفتح بقليل إذا ساورتك أي شكوك حول خيارك.

أخيراً، يُجمِع مختلف الخبراء على ضرورة تجنب محاولات تغيير لون الشعر بدرجة جذرية في المنزل. يمكنك أن تخفي الشعر الأبيض أو تضفي عليه انعكاسات جميلة لكن لا تنتقلي من اللون البني إلى الأشقر دفعةً واحدة بنفسك. في معظم الحالات، يصطبغ الشعر باللون الأصفر الحاد!

لتلميع الشعر الأبيض

يبقى الشعر الأبيض أكثر هشاشة وقابلية للتقصف من الشعر العادي، لذا يحتاج إلى عناية خاصة ومغذيات فاعلة لتكثيف أليافه وزيادة سماكته.

يمكنك أن تتركي شعرك يشيب طبيعياً تزامناً مع الحفاظ على أسلوب عصري ومظهر صحي. لكن يجب أن تعرفي أن الشعر الأبيض يكون أكثر جفافاً وأقل مرونة من غيره، مع أنه قد يبدو في الوقت نفسه أكثر لمعاناً وقد يسمح باسترجاع بعض الكثافة المفقودة لأن جذوره تكون أكثر سماكة.

يكون الشعر الأبيض ضعيفاً عموماً لأنه يحتوي على مسام إضافية ويسهل أن يتقصف، لذا لا بد من تعديل طرائق العناية به من خلال تغذيته بمستحضرات خاصة مصنوعة من حمض الهيالورونيك أو الكولاجين أو الكيراتين، علماً بأنها كلها تزيد كثافة الألياف وتعزز سماكة الشعر. في ما يخص الانتقال إلى الشعر الأبيض بالكامل طبيعياً، لا بد من التحلي بالصبر! عموماً، يجب أن تمرّ أربعة أشهر تقريباً قبل أن تتمكني من التحكم بنمو الشعر الأبيض بسهولة!

بانتظار تلك المرحلة، تعمد صاحبة الشعر الأشقر أو الكستنائي إلى تفتيح لون شعرها بلا مشكلة، لكن يجب أن تلجأ صاحبة الشعر البنّي إلى تفتيح الخصل بوتيرة تدريجية لتخفيف التناقض بين لون الجذور والأطراف. يقضي حل فاعل آخر بقصّ الشعر لإخفاء الخصل الملونة وتوحيد لون الشعر قدر الإمكان.

أخيراً، يوصي الخبراء بضرورة حماية الشعر الأبيض بأفضل طريقة لأنه يميل إلى اللون الأصفر حين يتأكسد، بالإضافة إلى أنه معرّض للمضار تحت تأثير أشعة الشمس والتلوث.

للحفاظ على إشراقة الشعر الأبيض، لا تترددي في استعمال علاج غني بالأصباغ البنفسجية المُغذّية كل 15 يوماً لإبطال مفعول الأكسدة. كذلك، يجب أن تدهني كل يوم مستحضراً واقياً للعناية بالشعر كي يشكّل حاجزاً فاعلاً في وجه الاعتداءات الخارجية وكي يعيد إحياء اللون المشرق. في ما يخص طريقة اختيار الشامبوهات المناسبة، حاولي أن تتنقلي بين التركيبة الاعتيادية وبين منتج آخر يحتوي على أصباغ زرقاء اللون. طبّقي هذه المقاربة مرة واحدة من كل ثلاثة استعمالات لكبح ميل الشعر إلى الاصفرار.

خطوات لإطالة مفعول الصبغة

لا مفر من أن تتلاشى الصبغات، بغض النظر عن نوعها وتركيبتها، لكن تسمح القواعد بالحفاظ على لون حيوي وصحي لأطول فترة ممكنة. في المقام الأول، يجب أن تستعدي بالشكل المناسب مسبقاً.

قبل أسبوع من موعد صبغ الشعر، ادهني زيتاً مُغذياً من الجذور إلى الأطراف ودعي الشعر ينتقع فيه طوال الليل لتقليص حجم المسام في الشعر. بعد انتهاء مدة وضع الصبغة، اشطفي المنتج بماء منعش لإغلاق القشور والمسام وتثبيت اللون وركزي بشكل خاص على فروة الرأس أكثر من الخصل الطويلة.

للحفاظ على اللون وزيادة إشراقة الشعر، لا تترددي في استعمال شامبو مخلوط مع مستحضر ذات مفعول طويل للعناية بالشعر لتجديد أصباغ الشعر وتغذية أليافه.

أخيراً، وانطلاقاً من المبدأ القائل إن الأصباغ الملونة تلتصق بدرجة إضافية على الشعر الرطب، اعتني بتلك الأصباغ عبر دهنها بقناع مفيد مرة أسبوعياً.

5 - نصائح أساسية عند استعمال صبغة منزلية

1 - اختاري لوناً أفتح من لون شعرك الطبيعي بدرجة واحدة كحد أقصى. إذا كنت لا تجيدين تحديد اللون المناسب، اختاري دوماً لوناً فاتحاً يمكن تغييره أو تخفيفه بسهولة لاحقاً.

2 - لا تغسلي شعرك قبل وضع الصبغة عليه: قد تكون التركيبات الحديثة أخف من التركيبات السابقة وتخلو من الأمونياك القادر على التسبب بحساسية مزعجة، لكن تحمي الإفرازات الدهنية فروة الرأس من الاعتداءات الخارجية. تنبّهي إلى هذه المعلومة إذا كانت فروة رأسك حساسة! للحصول على اللون المنشود، تجنبي الشامبوهات ومستحضرات العناية الغنية بعنصر السيليكون لأنها تغلّف الألياف وتمنع الأصباغ من اختراقها.

3 - اشتري دوماً علبتين من المنتج، لا سيما إذا كان شعرك كثيفاً أو طويلاً (تحت مستوى الكتف) كي تحصلي على كمية كافية من الصبغة وتتمكني من تغطية الخصل كافة من دون مشكلة.

4 - منعاً لترسّخ بقع الصبغة على البشرة، يمكنك أن تنظفي الوبر الصغير والناعم في محيط الوجه بقطعة قطنية رطبة أو استعملي كريماً مرطّباً لإزالة البقع، من الجبين حتى الأذنين، كي لا تصطبغ البشرة بلون الصبغة أثناء نقع الشعر.

5 - إذا كان الشعر مصبوغاً أصلاً، وزعي المنتج على الجذور وأضيفي الكمية الفائضة على الخصل، على دفعتين، منعاً لنشوء تدرجات غير محبذة وتجنباً لاصطباغ الخصل بلون داكن أكثر من اللزوم.