تستعد النجمة والمغنية الشهيرة جنيفر لوبيز لتصوير أحدث أفلامها الدرامية، تحت عنوان «The Hustlers at Scores»، الذي كتبته جيسيكا بريسلر، وستخرجه كاتبة السيناريو لورين سكافاريا، ولم يتحدد حتى الآن موعد البدء بتصويره.

وتدور أحداث الفيلم، حول مجموعة من الراقصين الغريبة الذين ينتقمون من العملاء الأثرياء المخمورين والمسيئين، وذلك من خلال زيادة الفواتير على بطاقاتهم الائتمانية إلى الحد الأقصى بعد انتهاء فترة خروجهم.

كما شاركت لوبيز في الفيلم التلفزيوني الموسيقي «Bye Bye Birdie Live»، وهو إنتاج حي من مسرحية برودواي الموسيقية التي تحمل العنوان نفسه.

وانتهت من تصوير مشاهدها كاملة في الفيلم الكوميدي الرومانسي «Second Act»، الذي سيعرض في 21 ديسمبر المقبل بصالات السينما بالولايات المتحدة الأميركية، وتصنيفه: PG-13.

العمل من تأليف جوستين زاكهام، وسيناريو وحوار إلين غولدسميث توماس، وإخراج بيتر سيغال، وشارك في البطولة إلى جانب لوبيز كل من: ميلو فينتيميليا، فانيسا هودجينس، ليا ريميني، آنالي أشفورد، فريدي ستروما، تشارلين يي.

تدور أحداث الفيلم، حول عاملة في شركة «كوستكو» تعيد بناء حياتها وتشكيل قصة حياتها من جديد، كما تعرض شارع «ماديسون» كدليل على ما يمكن للشارع الذكي تقديمه ومنحه من خدمات.

يشار إلى أن الدور الرئيس في الفيلم رشحت له في البداية النجمة جوليا روبرتس، ثم أسند إلى لوبيز.

من جهة أخرى، تصدّرت جنيفر لوبيز غلاف مجلة «InStyle«، لعدد شهر ديسمبر المقبل، ولا شك في أن لوبيز هي مثال أعلى لكل امرأة تخطت عمر الـ40، إذ تتمتع هذه النجمة بقوام ممشوق تجعل كل امرأة تتطلع إليها وتتبع خطاها.

وظهرت لوبيز بإطلالة مثيرة على غلاف المجلة، حيث غطت جسمها الممشوق بثوب أخضر.

ووفق تقرير نشرته إحدى الصحف العالمية، فإن ريجيم اليوغا من أفضل طرق التخسيس التي اتبعها المشاهير حول العالم في السنوات الـ 7 الأخيرة، إلى جانب تنظيم الوجبات. ومن بين هذه النجمات جنيفر لوبيز.

وتعتبر جنيفر لوبيز واحدة من أبرز أيقونات الجمال حول العالم لما تتمتع به من رشاقة لم تتأثر بسن رغم اقترابها من سن الـ 50، عقب احتفالها أخيرا بعيد ميلادها الـ 49.

لوبيز التي تعد من أهم المغنيات حول العالم وممثلات «هوليوود» نشرت فيديو لها على إنستغرام تواصل فيه العمل من أجل الحفاظ على رشاقتها وجمالها.

على جانب آخر، شاعت أخيرا أخبار تؤكد تأجيل خطوة زواج لوبيز من لاعب البيسبول السابق اليكس رودريغز ذي الثروة الضخمة التي لا تقل عن 300 مليون دولار، وذلك بسبب مروره بأزمة مالية طاحنة دفعته إلى تأجيل إجراءات الزواج من صديقته التي يرتبط معها بعلاقة صداقة منذ فترة طويلة.