عمان - الرأي 

استضاف رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة في مكتبه اليوم الرئيسة الفخرية لمؤسسة إطعام للتنمية والتدريب الأميرة ديمة بنت سعود آل سعود ومديرة المؤسسة المهندسة كوثر القطارنة.

وبحث الجانبان خلال اللقاء إمكانية دعم الجامعة لمشاريع المؤسسة الخيرية والمتمثلة بمشروع "أكشاك" الهادف إلى خدمة شريحة كبيرة من أصحاب الهمم الشابة من جهة، وتوفير ما يحتاجه الطالب الجامعي يوميا خلال أوقات الدوام بأسعار رمزية، مقابل تخصيص جزء مما يتم بيعه للعمل الخيري بدفع تكاليف رسوم الطلبة الفقراء أو توفير فرصة عمل للطلبة غير القادرين على سداد رسومهم.

وثمن القضاة جهود القائمين على فكرة المؤسسة الخيرية وعزمهم على تعزيز انتشار العمل الخيري وخدمة طلبة الجامعات، مؤكدا دعم الجامعة للأعمال الخيرية بكافة أنماطها؛ على اعتباره القطاع الأكثر استجابة لمطالب الحياة العامة التي يكابدها الناس وخصوصا بعض طلبة الجامعات.

وأشارت الأميرة ديمة إلى أن المؤسسة هي جهة خيرية غير ربحية تعمل على مساعدة الأسر الفقيرة والشباب العاطلين عن العمل، وتؤمن بأن السبيل الوحيد للقضاء على الفقر والجوع يتمثل في إيجاد مشاريع مستدامة توفر حياة كريمة للمواطن الأردني.

وأوضحت أن المؤسسة تسعى إلى أن يصبح الأردن خاليا من الفقر والجوع بحلول العام 2030 من خلال البدء في مشاريع صغيرة يمكن أن تحقق أرباحا للأسر الفقيرة التي تقع ضمن قاعدة بياناتها كالخريجين الجدد والنساء والشباب الطموح والمتقاعدين؛ وذلك بتأهيلهم وتدريبهم على المهارات اللازمة لبدء مشروع صغير مستمد من طبيعة البيئة المحيطة.

بدورها تابعت القطارنة أن هدف "إطعام" يندرج ضمنه تحفيز الشباب الأردني على التطوع وأهمية العمل الخيري والنعمة وتوفير الغذاء والمساعدة المحتاجين، إضافة إلى تدريبهم على المهن الصغيرة والحرفية والمشاريع الإبداعية وعقد دورات تدريبية لمنتسبيها حول تمكين المرأة والشباب اقتصاديا واجتماعيا، وأيضا تدريب الأفراد والمؤسسات في المناطق المهمشة والمجتمعات الفقيرة وبناء قدراتهم لتحسين أوضاعهم في مختلف المجالات.

وبيّنت أن مشاريع المؤسسة تشمل المؤتمرات وورش العمل والدورات التدريبية ومطبخ عمال الوطن ودورات سيدات المطبخ والزراعة العامودية وصندوق مدرستي، إضافة إلى الأكشاك.