عمان - نديم الظواهرة

تقص اليوم أندية دوري «المناصير» للمحترفين لكرة القدم شريط الأسبوع التاسع من البطولة وسط توقعات أن تخلو نتائج الجولة من أي مفاجآت.

مواجهات تبدو للوهلة الأولى تميل لأصحاب المراكز المتقدمة على نظرائهم في المراكز المتأخرة قياساً بنتائج الفرق منذ انطلاق البطولة وصلاً الى الجولة الماضية، وبالتالي فأن مساحة المفاجآت في تحقيق نتائج عكس التوقعات قد تبدو ضئيلة.

أول الحكايات يكتبها شباب الأردن عند الرابعة مساء وهو يواجه البقعة على ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة، وبالرغم من إجتهاد سابع الترتيب البقعة لكن المستوى الذي ظهر به «الشباب» منذ انطلاق الموسم ووضعه بالمركز الثاني يمنحه الأفضلية.

خمسة انتصارات حققها شباب الأردن وتعادلان وخسارة وحيدة، لكن خسارة وتعادل كانا في الاسابيع الثلاثة الأخيرة ما يعطي مؤشراً بتذبذب النتائج رغم تميزها، على عكس البقعة الذي حقق فوزاً في الجولة الماضية بعد ثلاثة تعادلات.

ثاني مباريات اليوم يحل بها رابع الترتيب الفيصلي ضيفاً على الأهلي عند السادسة والنصف على ستاد الملك عبدالله، في مواجهة تميل في كفتها لصالح «الأزرق» بعد أن شهد هذا الموسم تراجعاً كبيراً للأهلي الذي يحل في المركز قبل الأخير.

الفيصلي ورغم تراجع نتائجه إلا أنه بدأ رحلة تصحيح مساره ونتائجه من الجولة الماضية التي تفوق خلالها على الحسين اربد بثلاثة أهداف دون رد، بينما تعادل الاهلي مع شباب الأردن سلبياً، ولكن بنظرة سريعة على معدل الاهلي التهديفي فقد سجل ثلاثة أهداف واستقبلت شباكه عشرة ما يرسم علامات استفهام عديدة على دفاعه وهجومه.

«المجتهد» السلط يطل على جماهيره في ثاني أيام الأسبوع التاسع وهو يستقبل عند الرابعة مساء على ملعبه «المترنح» ذات راس في مواجهة تظهر خلالها أفضلية واضحة لأصحاب الأرض.. كيف لا؟ وهو في المركز الثالث وعلى بعد ثلاث نقاط من شباب الأردن وصيف الترتيب بينما يقبع «أسود الجنوب» في المركز الأخير بأربع نقاط من أربعة تعادلات.

ويملك السلط أفضلية في جوانب أخرى من خلال الأسماء المميزة الحاضرة في تشكيلته، ويتجلى ذلك بنتائج الفريق التي تخلو من أي خسارة حتى هذه الجولة وتحديداً بثلاثة انتصارات وخمس تعادلات، على عكس ذات راس الذي لم يذق طعم الفوز حتى الآن.

الجزيرة أفضل فرق البطولة هذا الموسم، يدخل ثاني مباريات الجولة عند السادسة والنصف مساء على ستاد الحسن في اربد وهو بضيافة الصريح، باحثاً عن الابتعاد في صدارة الترتيب وتحقيق فوزه الثامن.

ورغم الأفضلية الواضحة للجزيرة على حساب فرق البطولة عامةً والصريح تحديداً، إلا أن الأخير يسعى الى تسجيل ثاني انتصاراته في الدوري لتكون المفاجآة التي يخطو بها نحو الأمام.. حتى عندما يواجه أقوى دفاع في البطولة وأيضاً أقوى هجوم.

هذا ويطوي الأسبوع التاسع أخر صفاحاته في يومه الثالث والتي يستهلها الرمثا في استقبال جاره الحسين اربد على ستاد الحسن في اربد عند الرابعة مساء، وبالرغم من صعوبة التكهن في نتيجة اللقاء إلا أن لغة الأرقام تتحدث بأفضلية واضحة للحسين اربد على حساب مضيفه اذا يملك 12 نقطة بينما رصيد الرمثا نصف النقاط.

مواجهة أخيرة في اليوم الأخيرة، عنوانها ستاد الملك عبدالله وزمانها السادسة والنصف يستقبل بها حامل اللقب الوحدات ضيفه القادم من الجنوب شباب العقبة، ورغم فارق النقطتين لصالح «الأخضر» والأفضلية من حيث الأسماء واللعب بين جماهيره لكن المفاجآة لا تستبعد في ظل صعوبة تحقيق الوحدات للانتصارات مؤخراً بعد ان خسر من الجزيرة في الجولة الماضية وفاز في الدقائق الأخيرة في المواجهتين السابقتين لها، لكنه يملك المفاتيح اللازمة لتجنب أي مفاجآت.