لندن - أ ف ب

يبحث، اليوم، ناديا ارسنال وتشيلسي الإنجليزيان عن حسم التأهل الى دور الـ32 في مسابقة الدوري الأوروبي في كرة القدم «يوروبا ليج»، عندما يستضيف الأول سبورتينج البرتغالي، ويحل الثاني ضيفا على باتي بوريسوف البيلاروسي، ضمن مباريات الجولة الرابعة.

وسيكون إينتراخت فرانكفورت الألماني أمام فرصة أيضا للعبور الى الدور المقبل، وذلك عندما يحل ضيفا على أبولون ليماسول القبرصي.

في المجموعة الخامسة، يسعى أرسنال بقيادة مدربه الإسباني أوناي إيمري الى البناء على النتائج الجيدة التي يحققها في مختلف المسابقات في الفترة الماضية، لبلوغ الدور الثاني من المسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية على مستوى الأندية، بعد دوري الأبطال.

وعلى ستاد الإمارات في العاصمة الإنجليزية، يستضيف خامس ترتيب الدوري الممتاز منافسه البرتغالي في مباراة ثانية تواليا بينهما في المسابقة، بعد الجولة الثالثة التي انتهت بفوز أرسنال في لشبونة 1-0.

ويدخل أرسنال المباراة بعد تعادله مع ضيفه ليفربول 1-1 في المرحلة 11 من الدوري الإنجليزي السبت الماضي، في نتيجة حافظ بها على سجله خاليا من الخسارة للمباراة الرابعة عشرة تواليا في مختلف المسابقات.

ويحقق أرسنال مسيرة لافتة في بداية عهده مع إيمري، المدرب السابق لباريس سان جيرمان، والمشرف هذا الموسم على الفريق الإنجليزي خلفا للفرنسي أرسين فينجر الذي ختم بنهاية الموسم الماضي مسيرة امتدت نحو عقدين. وبعدما بدأ الدوري المحلي بخسارتين أمام حامل اللقب مانشستر سيتي وتشلسي بطل 2017، فاز أرسنال سبع مرات وتعادل مرتين.

واعتبر حارس مرماه الألماني بيرند لينو أن أرسنال أثبت عودته الى مصاف الأندية المنافسة في إنجلترا، علما أنه يبتعد بفارق ست نقاط في الترتيب عن المتصدر سيتي الذي لم يخسر بعد هذا الموسم.

وقال لينو بعد التعادل مع ليفربول في مباراة كان أرسنال قادرا على التفوق فيها «أعتقد أننا أثبتنا قدرتنا على اللعب بطريقتنا ضد الفرق الكبرى».

وفشل أرسنال في بلوغ دوري الأبطال في الموسمين الأخيرين، لكنه يبرز هذه السنة كفريق قادر على المنافسة جديا على اللقب القاري.

واعتبر لينو أن إيمري صاحب الخبرة الكبيرة في «يوروبا ليج» التي أحرز لقبها ثلاث مرات تواليا بين 2014 و2016 مع إشبيلية الإسباني، كان العامل الأساسي في تطوير أداء الفريق الإنجليزي هذا الموسم.

وانفرد أرسنال بصدارة مجموعته بعد فوزه في الجولة الماضية على سبورتينج، وبات في رصيده تسع نقاط من ثلاثة انتصارات، أمام الفريق البرتغالي (ست نقاط)، بينما يحتل فورسكلا بولتافا الأوكراني المركز الثالث (ثلاث نقاط)، وقره باخ الأذربيجاني المركز الأخير دون نقاط.

وسيضمن أرسنال التأهل بحال فوزه اليوم على سبورتينج.

موراتا يعزز حظوظ تشيلسي

وفي المجموعة الثانية عشرة، يجد تشيلسي نفسه في موقع مشابه لأرسنال، متصدرا بالعلامة الكاملة، وبفارق ثلاث نقاط عن باتي بوريسوف الثاني وباوك تسالونيكي اليوناني الثالث ومول فيدي المجري الرابع، علما أن الفرق الثلاثة تتساوى برصيد ثلاث نقاط.

ويكفي تشيلسي التعادل ضد باتي بوريسوف في أوكرانيا، لحجز موقعه في دور الـ32، علما أنه فاز عليه 3-1 في الجولة الثالثة في لندن.

ويعول تشيلسي على الأداء الذي يقدمه مهاجمه الإسباني ألفارو موراتا في الفترة الماضية، وتسجيله خمسة أهداف في آخر ست مباريات، منها ثنائية في الفوز على كريستال بالاس 3-1 في الدوري المحلي الأحد الماضي.

وقال موراتا لموقع النادي «عدت الى التسجيل مجددا في الأسبوعين الماضيين وأنا سعيد بذلك. الفريق يلعب بشكل جيد ولا أحتاج الى التفكير بتسجيل أهداف أكثر من لاعبين آخرين».

وفي المجموعة الثامنة، يحل المتصدر فرانكفورت ضيفا على أبولون ليماسول القبرصي، مع فرصة حسم التأهل بانتظار نتيجة المباراة الثانية المرتقبة في المجموعة بين لاتسيو الإيطالي وضيفه مرسيليا الفرنسي.

ويتصدر فرانكفورت الترتيب بالعلامة الكاملة، بفارق ثلاث نقاط عن لاتسيو الثاني، بينما يكتفي أبولون الثالث ومرسيليا الرابع بنقطة واحدة.

وفي حين يبدو فرانكفورت ولاتسيو مرشحين للتأهل، سيحسم الفريق الألماني الأمر بحال فوزه، في حين أن عدم خروجه بالنقاط الثلاث، وفوز مرسيليا على لاتسيو، سيفتح باب المنافسة مجددا في المجموعة.

وفي المجموعة السادسة، تبرز المباراة بين ريال بيتيس الإسباني المتصدر برصيد سبع نقاط وضيفه ميلان الإيطالي الثاني مع ست نقاط.

وكان الفريق الإسباني قد انتزع ثلاث نقاط ثمينة من إيطاليا في الجولة الثالثة بعد فوزه على ميلان 2-1، ويسعى الفريق الإيطالي الى تعويض هذه الخسارة للحؤول دون حصول أي مفاجأة من قبل أولمبياكوس اليوناني الذي يحتل المركز الثالث حاليا مع أربع نقاط، ويخوض مباراة يتوقع أن تكون سهلة على أرضه ضد دوديلانج اللوكسمبورجي، علما أنه تفوق عليه في لوكسمبورج في الجولة السابقة بثنائية نظيفة.

وفي المجموعة الأولى، يأمل زوريخ السويسري في تكرار فوزه على باير ليفركوزن الألماني (2-3 في الجولة الثالثة) عندما يحل ضيفا عليه الخميس، لضمان تأهله الى دور الـ32.

ويتصدر الفريق السويسري بالعلامة الكاملة بعد المباريات الثلاث الأولى، بفارق ثلاث نقاط عن ليفركوزن. ويحل أيك لارنكا القبرصي الثالث ضيفا على لودوجوريتس البلغاري الرابع، وفي رصيد كل منهما نقطة واحدة.