عمان - فاتن الكوري

عادت فرقة «طرباند» بعد غياب عن الجمهور الأردني، عبر إقامة حفل على مسرح مركز الحسين الثقافي، بحضور جمهور لافت، حيث تم اختيار طرباند كأفضل مجموعة غنائية فى السويد لعام 2017.

وغنت نادين الخالدي في الحفل الفني مجموعة أغان خاصة بالحنين للأوطان وشجن الاغتراب عنه وألم الاحداث الحالية التي تسيء إلى العروبة والأديان، ومن أشهر أغانيها «بغداد شوبي»، و»أشوفك بعدين»، و»ياسيدي».

ونادين الخالدي شابةٌ سويدية من أصل عراقي–مصري، مكّنتها دراستها للموسيقى الكلاسيكية الغربية في العراق، ومثابرتها في تعليم نفسها ألوانا أخرى من الفنون الموسيقية، من تشكيل فرقة سُويدية بالتعاون مع الموسيقي غابرئيل هرمانسون، وهي متخصصة بتقديم أغان باللغة العربية، فيما نادين حازت العام الماضي، على لقب «حاملة الثقافة العربية» في الحفل السنوي للموسيقى الفلكورية السويدية والعالمية، الذي أقيم في مدينة أوميو، كما رُشحت مع فرقة طرباند لجائزة افضل البوم وأفضل فرقة موسيقية بين الفرق المشاركة.

وقالت نادين إن الفنان الكبير إلهام المدفعي هو الأب الروحي للفرقة، الذي قدم المزيج العربي والغربي في موسيقاه وهو امتداد لنا، خاصة وأنه كان ومايزال، يقدم أروع الاعمال الفنية العربية الخالدة.

وبدأت طرباند رحلتها الغنائية فى ملكوت الموسيقى العالمية منذ قرابة 10 سنوات من قلب «مالمو»، والتي وضعت حجر أساسها المغنية العراقية نادين الخالدي، والتى اضطرت للهجرة من موطنها إبان حرب العراق لتستقر فى السويد منذ عام 2001، وتبدأ من هناك مطاردة شغفها بالموسيقى، وتقدم خلال الفرقة رؤيتها الموسيقية الخاصة مجسدة معاناتها الحياتية فى شكل أغان من كلماتها وغنائها، بتوليفة موسيقية بين الروح الشرقية والإضافات الغربية بلمسة من الفلكلور الاسكندنافي والعربي.