عمان - الرأي

أعلنت جمعية «هيلمولتز» الألمانية مؤخراً عن تقديم تمويل بقيمة 3.5 مليون يورو لمسرع الجسيمات الضوئي سيسامي في الأردن. وسيسمح التمويل «بعدد كبير من التجارب العلمية الجديدة حول المادة في خط بؤري جديد يستخدم أشعة سينية ناعمة متطورة ويعزز التعاون الدولي في المنطقة بحسب الجمعية التي تعد من أكبر الجمعيات العلمية في ألمانيا برأس مال 4.5 مليار يورو.

ومن المتوقع أن يتم توسيع مصدر الإشعاع السنكروتروني الوحيد في الشرق الأوسط بشكل كبير، حيث ستقوم جمعية هيلمهولتز بتمويل مسرّع الجسيمات سيسامي في الأردن لمدة أربع سنوات إلى ما مجموعه 3.5 مليون يورو»، وفقاً للجمعية.

وقال رئيس «هيلمولتز»، أوتمار ويسترر «إن هذا الاستثمار في بنية تحتية بحثية غير عادية، بقدر ما هو مهم، يوفر دعماً حاسماً للبحث العلمي الأساسي في هذه المنطقة، ويمنح الباحثين في عدد من التخصصات والبلدان في الشرق الأوسط فرصة التعاون على أعلى المستويات الدولية».

وسيسامي هي المختصر الإنجليزي لـ «المركز الدولي لشعاع سنكروترون للعلوم التجريبية والتطبيقية في الشرق الأوسط»، وبحسب الجمعية، يسمح مصدر إشعاع السنكروترون من الجيل الثالث للعلماء بتحليل أشياء مثل بنية المواد الجديدة والجزيئات الحيوية. وسيُمكّن برنامج التمويل الذي يمتد لأربع سنوات اتحاد هيلمولتز، المؤلف من خمسة مراكز أبحاث ألمانية، من تخطيط وإنشاء نظام جديد للإشعاع لما يسمى بالأشعة السينية اللينة.

وتم إطلاق «سيسامي» في عام 2003 كمشروع دولي يضم علماء من الأردن ومصر وإيران وإسرائيل وباكستان وفلسطين وتركيا وقبرص وإيران وأرمينيا والمغرب والإمارات، وبدأ العمل به في 2017. وتقدم الأردن باقتراح استضافة المركز الجديد، مانحا إياه مقرا يبلغ 6200 م2 بالقرب من جامعة البلقاء التطبيقية.