عمان ـ الرأي



أعلنت امس مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، عن ترتيبها لحزمة تمويل إسلامي تبلغ قيمتها 80 مليون دولار لتمويل بناء مزرعة رياح جديدة في جنوب الأردن بالقرب من مدينة الطفيلة، فيما يعد أحدث جهود المؤسسة لتعزيز نمو قطاع الطاقة المتجددة في المملكة.

وستعمل شركة أبور للطاقة (Abour Energy)، وهي مشروع مشترك لمجموعة زينل الدولية (Xenel International) وشركة إيميا للطاقة (AMEA Power)، على بناء مزرعة أبور للرياح التي ستبلغ قدراتها 51.75 ميغاواط عند اكتمالها.

وتشمل حزمة التمويل المخصصة للمشروع قرضًا بقيمة 28 مليون دولار تُقدمه مؤسسة التمويل الدولية من حسابها الخاص، وقروضًا موازية يقدمها البنك الإسلامي للتنمية.

وقد نظمت مؤسسة التمويل الدولية هذه التعاملات على شكل إجارة تمويلية إسلامية، وهي الإجارة الأولى من نوعها في قطاع الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما وفرت المؤسسة مبادلات سعر الفائدة لكامل حزمة التمويل.

وقال عمران محمد علي من مجموعة زينل الدولية: «مع استمرار ارتفاع الطلب على الطاقة في الأردن، ثمة حاجة ملحة لتوفير موارد جديدة لها. بعد تطوير موارد لتوليد 373 ميغاواط من الطاقة التقليدية.

وقال أمجد الرواشدة، مدير عام شركة الكهرباء الوطنية الأردنية «نركز على الاستمرار في تنويع موارد الطاقة. وقد قامت مؤسسة التمويل الدولية بدور أساسي في المساعدة في تطوير قطاع الطاقة المتجددة ونتطلع إلى الاستمرار في هذا العمل.»

وكان لمجموعة البنك الدولي خلال العقدين الماضيين دورًا أساسيًا في قطاع الطاقة في الأردن من خلال أعمال التفكيك ومن ثمّ الخصخصة عبر تقديم الدعم التنظيمي والتمويلي. كما استثمرت مؤسسة التمويل الدولية ما يزيد على 300 مليون دولار في 13 مشروعًا، الأمر الذي مهد الطريق لاستثمارات بأكثر من 1 مليار دولار من القطاع الخاص في مجالي توزيع وتوليد الطاقة.

وقال مؤيد مخلوف، مدير مؤسسة التمويل الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا «أن قطاع الطاقة الأردني يسير على طريق ثابت نحو الإصلاح. ويشكل دعم مشاريع الطاقة المتجددة وفتح المجال للاستثمارات الخاصة في القطاع عاملين أساسيين لعملنا في الأردن والمنطقة.» .