عمان- الرأي

انجز امس فريق الكتة مهمته الأولى بنجاح، بإنطلاق بطولة كأس الأردن (نظمي السعيد 26) لكرة اليد، التي تقام على نظام خروج المغلوب من مرة واحدة.

الكتة الذي يلعب ضمن فرق المجموعة الأولى ضمن تواجده في الجولة الثانية، في الوقت الذي وقع فيه على اوراق ساكب بمغادرة منافسات البطولة بعد ان فاز عليه 27-24 (10-12) في لقاء جرى في قاعة الاميرة سمية بمدينة الحسين للشباب.

وحسب برنامج البطولة فان الكته سيقابل في الدور الثاني نظيره العربي يوم السبت 22 الجاري في قاعة الحسن باربد.

وسوف تستأنف مباريات الجولة الاولى يوم الجمعة المقبل، بلقاء كفرسوم وكفرنجة عند الخامسة مساء في قاعة الحسن باربد، حيث سيقابل الفائز منهما الاهلي يوم 21 الجاري، في حين سيلتقي يوم السبت المقبل في ختام مباريات الجولة الاولى كفرسوم وكفرنجة، عمان ويرموك الشونة، وأم جوزة ووادي السير والفائز من اللقاء الاخير سيقابل حامل اللقب -السلط- 21 الجاري.

الكتة/27 ساكب/24

جاءت احداث الفترة الاولى على غير المتوقع، بعد ان قدم ساكب العرض الافضل، ضاربا التوقعات بعرض الحائط، خاصة ان الكتة سبق وان فاز عليه مرتين خلال الشهر الماضي في دوري الدرجة الثانية، فيما كانت المؤشرات ترشح تفوق بطل دوري الثانية.

ساكب تميز بقدرته الدفاعية، ومن ثم انطلاقاته الدقيقة نحو مرمى الكتة، حيث تمكن خليل محمد وليث العياصرة ومصعب احمد ومحمد محمود واحمد العياصرة من تنفيذ الهجمات المنوعة والتي جعلت الفريق يحرز التقدم، بعد ان كانت نسبة تهديفه الأفضل لينهي الشوط متقدما بفارق هدفين 12-10.

الكتة الذي ظهر بصورة مختلفة، حاول ان يحد من هجمات ساكب، الا ان دفاعه وجد صعوبة في ذلك، اما في الهجوم فان الفريق لم يستغل الظروف المتاحة له جيدا، ومع ذلك فان محمد فيصل، شعلان رياض، وعمر محمد، وعبدالله باسم ومالك جلاد نفذوا هجمات ناجحة ابقت النتيجة متقاربة.

شهدث الحصة الثانية ندية اكثر، بعد ان حاول الفريقان كسر الحواجز الدفاعية واصابة الشباك، خاصة ان عملية الاغلاق امام المرميين، اخذت طابع الجدية من الفريقين، لتكون عملية التسجيل صعبة، حيث كانت نسبة التهديف ضعيفة حتى الدقائق الاخيرة..في الوقت الذي تنبه الكتة لوضعة وبدأ يصوبه، ليحقق التعادل 18-18.. اما ساكب فتابع نهجه الهجومي والذي اثمر عن التسجيل، الا ان النهاية حملت قصة اخرى تمثلت بحسن تعامل الكتة مع الاجواء من خلال ضبط ايقاعه الهجومي، من خلال عمليات تمرير الكرات بدقة لايجاد المساحات الخالية، وهو ما تحقق بل و نتج عنه تحقيق التقدم ومن ثم انهاء اللقاء لصالحه 27-24.