الرأي - رصد

حتى النصف الثاني من القرن العشرين كان سلوك الأطفال حديثي الولادة يعدّ في الغالب انعكاسيا، فهل هذا صحيح؟

وافترض العلماء أن حديثي الولادة لديهم قدرة محدودة على الشعور والتعبير عن المشاعر، وليس لديهم خبرة اجتماعية كافية للتفاعل مع مقدمي الرعاية.

وكان يعتقد أن حديثي الولادة لا يمكن أن يشعروا بالألم بالطريقة نفسها التي يعاني بها الكبار، بمعنى أنهم تعرضوا في بعض الأحيان لإجراءات جراحية مؤلمة دون تخدير، ولم يدرك الأطباء حتى الثمانينيات أن ضغط الألم أدى في الواقع لصدمة ومضاعفات تهدد الحياة.

وعلى مدى السنوات الخمسين الماضية، تراكمت البيانات ببطء؛ ما يشير إلى أن حديثي الولادة أكثر من مجرد كائنات انعكاسية.

وحتى أوائل عام 2000، كان يعتقد أن حديثي الولادة يبتسمون فقط استجابة لتشنجات العضلات أو حركات الأمعاء أو المثانة أو دون سبب معين على الإطلاق.

ولكن حاليا تقترح المزيد من الدراسات أن حديثي الولادة يبتسمون عندما يكونون مستيقظين، وأنها تشبه الابتسامات الاجتماعية الحقيقية.

وعندما يكون حديثو الولادة في حالة تفاعلية مستيقظين يبتسمون مرتين مقارنة بالموعد عندما يكونون نائمين، وهو دليل أكثر على أن العوامل الاجتماعية يمكن أن تكون مشاركة.

ولكن الأهم أن الأطفال يبدؤون عادةً بتحريك خدودهم وحواجبهم قبل أن يبتسموا، كما لو أنهم يركزون اهتمامهم على مقدم الرعاية ويتحضرون لتوجيه الاهتمام له قبل أن يبتسموا له.

المركز الفلسطيني للإعلام