الكرك – نسرين الضمور

كرم ملتقى خريجي مدرسة الربه الثانوية الزراعية أعضاء الهيئة التدريسية الذين كانوا يعملون في المدرسة وذلك في حفل اقامة الملتقى في كلية الزراعة التابعة لجامعة مؤتة والتي حلت في المكان الذي كانت تشغله المدرسة في بدايات العقد الماضي مستفيدة مما فيه من ابنية ومرافق تعليمية بعد ان ادخلت تطويرات عليها تتناسب وطبيعة عمل الكلية.

وحرصا من خريجي مدرسة الربه الزراعية التي الغتها وزارة التربية والتعليم هي والمدرسة الزراعية الاخرى في منطقة الشوبك واللتان كان يفد اليهما طلاب من كافة مناطق المملكة والحاق التعليم الزراعي بمسارات التعليم المهني في المدارس المهنية التابعة للوزارة جاء هذا التكريم في اطار حرص الخريجين الذين اسسوا كما قالوا ملتقى يجمعهم للابقاء على الذكريات التي الفت بينهم ايام كانوا طلابا في المدرسة .

ونوه رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايره الذي رعى الحفل بحضور وزير الزراعة الاسبق المهندس سعيد المصري بالدور الذي قامت به مدرسة الربه الزراعية في النهوض بالعمل الزراعي بجهود كوادرها التعليمية الذين قال ان عطاءهم ووفاءهم لمهنة التعليم سيظلان علامة مميزة في ضمائر وعقول التربويين مدى الدهر ، واضاف ان عمل كلية الزراعة في الجامعة في المكان الذي شغلته مدرسة الربه الزراعية هو امتداد للروح العامرة بالايمان التي سادت المكان في زمن مضى وستواصل الكلية عملها كما قال في اطار الاهداف التي تسعى لتحقيقها خدمة الوطن واحتياجاته المعرفية في الحقل الزراعي.

واشاد عميد كلية الزراعة الدكتور عادل عبد الغني بفكرة انشاء الملتقى واعتبرها فكرة خلاقة توثق عطاءات جيل قدم مخزونه المعرفي لخدمة القطاع الزراعي ، مشيرا الى العديد ممن خدموا القطاع الزراعي في الاردن انطلقوا من مدرسة الربه الزراعية التي كانت منارة معرفية مشهود لها ، واستعرض الدكتور عبدالغني طبيعة عمل الكلية التي قال انها تمتلك ناصية العلم والتكنولوجيا لتوظيف ذلك في احداث تنمية زراعية حقيقية في المنطقة.

وتحدث في الاحتفال الذي ساهمت في اعداده كلية الزراهة بموته ايضا المهندس المصري والمهندس الزراعي عبدالوهاب الطراونه احد المدراء الذين تقلبوا على المدرسة في فترة من تاريخها ، اضافة لكلمتين لاحد معلمي المدرسة محمد الخوالدة واحد خريجيها عناد ابو وندي ، وعرض في الاحتفال فلم وثائق يتحدث عن نشاة كلية الزراعة وماحققته من نجاحات على مدى عملها وخططها المستقبلية .

وسلم راعي الحفل دروعا تكريمية لوزير الزراعة الاسبق المهندس المصري والمهندس الطراونه واحمد فخري واللذين عملا كمديرين في المدرسة ، اضافة للمعلمين محمد الخوالدة والمهندس رمزي فارس والمهندس سامي صالح الشيخ ، فيما لم يحضر الاحتفال لظروف طارئة الدكتور غالب تفاحه والدكتور محمود القصراوي العميد الاسبق لكلية الزراعة في الجامعة الاردنية ،كما سلم راعي الاحتفال درعا تكريمية لعميد كلية الزراعة، فيما قدم المهندس عبدالوهاب الطراونه درعا تذكارية باسم ملتقى الخريجين للدكتور الصرايرة.