عمان - الرأي

أطلق مركز الشفافية الأردني ومدرسة الملك عبد الله الثاني للتميز في عجلون مبادرة "مدرستي نزاهتي" بهدف تعزيز قيم النزاهة لدى طلبة المدارس، بحضور جمعية تواصل الثقافية ومبادرة مسار الخير.

ومن ضمن الأهداف الفرعية للمبادرة بحسب منسق المبادرة الدكتورة سيناريا عبد الجبار؛ استثمار مواهب طلاب المدارس وربطها بعناصر النزاهة والشفافية لتعديل السلوكيات غير المرغوب فيها لدى الطلبة وتعريفهم بقيم النزاهة والشفافية.

من جهتها أفادت الرئيس التنفيذي لمركز الشفافية الأردني هيلدا عجيلات؛ إلى ان المبادرة اطلقت من مدرسة الملك عبد الله الثاني للتميز في عجلون كنموذج سيتم البناء عليه وتطبيقه لدى عدد من المدارس الحكومية والخاصة.

وأشارت إلى ان المبادرة تسعى أيضا إلى تعزيز الحوكمة ضمن المدارس وبناء قدرات المعلمين وتأهيلهم من خلال الإمتثال لمدونة السلوك وتنظيم سلسلة من النشاطات المنهحية واللامنهجية وتحفيز الطلبة على العمل التطوعي والمساعدة في تنظيم جلسات حوارية متخصصة.

وأشادت السيدة عجيلات بدرجة التعاون الكبيرة لإدارة وأساتذة مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز، وخاصة السيدة اسمهان حنا منسق المبادرة عن المدرسة.

وشددت رئيسة جمعية تواصَّل الدكتورة ريما ملحم في مداخلة لها على اهمية تعزيز القيم الايحابية والتصدي للظواهر السلبية التي تضر بنسيج المجتمع مثل الكذب والنفاق واغتيال الشخصية، والعمل على بناء منظومة من الايجابيات باستخدام مختلف الوسائل.

ولفت مؤسس مبادرة مسار الخير الزميل محمد القرالة أن تعاونهم مع المركز ومع هذه المبادرة يعكس اهتمامهم في مساندة جميع الجهود التي تصب في تنمية وتطوير البيئة الاجتماعية وتسهم في عملية التنمية المستدامة في المجتمعات والقرى في مختلف المحافظات وفي جميع المجالات التنموية للفرد والمجتمع على حد سواء.

من جانبه أثنى مدير تربية المحافظة الدكتور صالح العمري خلال الاحتفال الذي أقيم لهذه الغاية؛ على هذه المبادرة التي تسهم من وجهة نظره في تعزيز قيم النزاهة والشفافية والتشاركية بين مركز الشفافية الأردني والمدارس بحسب مذكرة التفاهم الموقعة بتاريخ ٢٤ أيار ٢٠١٨ بين وزارة التربية ومركز الشفافية الأردني.

ويشار إلى أن جمعية "مركز الشفافية الأردني" مؤسسة غير حكومية غير ربحية تم ترخيصها في وزارة التنمية الاجتماعية ضمن اختصاص وزارة الشؤون السياسية في عام 2011 وتسعى لترسيخ منظومة النزاهة الوطنية من خلال التشاركية والمراقبة.

وبحسب السيدة عجيلات فالمركز عضو في العديد من المنظمات الإقليمية والائتلافات الدولية المعنية بتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، وهو حالياً عضو في اللجنة التنسيقية ممثلاً عن دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في التحالف المدني العالمي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، كما وقع العديد من مذكرات التفاهم مع عدد من منظمات المجتمع المدني في المنطقة العربية المعنية بتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد بغرض تبادل الخبرات والمعرفة.

وكان المركز أطلق في بداية عام 2017 مبادرة "جامعات ضد الفساد" والتي ساهمت (بحسب العجيلات) في انضمام عدد أكبر من طلاب الجامعات الأردنية إلى "فرسان الشفافية" في المركز، لتعزيز انخراطهم في العمل التطوعي لخدمة المجتمع.