عمّان - الرأي

احتضنت جامعة عمان الاهلية على مسرح الأرينا مساء الجمعة الحفل الختامي لتكريم الفائزين بجائزة الدكتور احمد الحوراني للتميز الوظيفي (الموظف المثالي) برعاية الدكتور ماهر الحوراني (رئيس هيئة المديرين للجامعة – ورئيس لجنة حكام الجائزة) وبمشاركة واسعة من الشركات والمؤسسات المختلفة.

وحضر الحفل السفير التونسي خالد السهيلي والدكتور ساري حمدان رئيس الجامعة والنائب أندريه الحواري وحشد من النواب والأكاديميين والاقتصاديين والاعلاميين إلى جانب مسؤولي وممثلي الشركات والمؤسسات المشاركة بالجائزة والموظفين المشتركين بالجائزة وذويهم.

كما حضرت الفنانة العربية القديرة لطيفة التونسية كضيفة شرف على الحفل.

وتحدث الحوراني بكلمة في الحفل رحب فيها بالحضور وقال: لقد استلهمنا اسم هذه الجائزة من ذاك "الموظف المثالي" الذي لم يبخل بجهوده وعطائه وإخلاصه وتفانيه في عمله في أماكن عديدة في الاردن وخارجه ليصل بعدها الى الانطلاق لتأسيس هذا الصرح العلمي الشامخ "جامعة عمان الأهلية".

لقد كان المعلم الاول والموظف المثالي الاول والقدوة لنا جميعا، لذلك شرف ان تحمل هذه الجائزة اسمه "جائزة الدكتور أحمد الحوراني للتميز الوظيفي".

وقال: إن هذا الحفل التكريمي "للموظف المثالي "يحمل في طياته ابعادا تكريمية عديدة في معانيه فهو أولا تكريم لروح المرحوم ولتاريخه ولما يمثله من قدوة للاجيال ...فهو صانع تاريخ آخر للتعليم (الى جانب التعليم الحكومي) ومحفز لخدمة الشعب والأمة من خلال أقدس خدمة واكثرها تأثيرا.

وثانيا هو تكريم لهذه الجامعة التي ستبقى مدرسة للحياة وسنديانة وارفة الظلال يعم خيرها ويتعاظم عطاؤها، فهي ليست اولى الجامعات الخاصة "في الاردن والمنطقة" تأسيسا بل هي جامعة احتفظت بالصدارة عبر انجازاتها وستبقى.

وثالثا هو تكريم لهؤلاء الموظفين "المثاليين" في عطائهم في أماكن عملهم وهو تحفيز لهم ولغيرهم على المزيد من العطاء والتميز.

وتابع: لقد علمني الدكتور احمد الحوراني "رحم الله" ان القيادة مرتبطة بزراعة الحب والانتماء في قلوب الموظفين لأي مؤسسة أو شركة حرصا على تطورها.

وأن دور القيادة هو في تطوير الموظفين بالدورات والتكنولوجيا المتسارعة وتقديم الحوافز المادية والمعنوية للمجتهد منهم وبالمقابل على الموظف تقديم كل الجهد والمثابرة في خدمة المؤسسة والصدق والتعامل باخلاص مع بيته الثاني (الشركة او المؤسسة).

وشكر جميع الشركات التي آمنت بهذه الفكرة وأهميتها وكان لها دوراكبير في نجاح هذه التجربة كونهم يمثلون لجنة التحكيم التي كانت خفيفة الظل إن شاء الله على المشتركين وقامت بالتحكيم بأمانة وعدالة ونزاهة في اختيار الموظف المثالي.

وقال: في الموسم الثاني إن شاء الله سنطلق جائزة المسؤولية الاجتماعية للشركات لتشمل أيضا القطاع العام لما لهذه الجائزة من أهمية كبيرة في تحفيز الموظف وإبراز دوره الحقيقي في المجتمع وأهميته في تطوير بلده.

وقدمت فرقة اوسكار والفنان جهاد سركيس عددا من الفقرات الفنية كما قدمت الفنانة لطيفة التونسية فقرة غنائية أبهجت الحضور.

وكرّم الحوراني ضيفة الحفل الفنانة لطيفة التونسية، وفرقة اوسكار والفنان جهاد سركيس. كما كرم رئيس الجامعة جميع الموظفين المشاركين بالجائزة.