عمّان - بترا

ثمن رئيس مجلس الأعيان بالإنابة، الدكتور معروف البخيت، المواقف الكندية الداعمة للمملكة، في مختلف المجالات وعلى رأسها السياسية والإنسانية.

وبين خلال لقائه رئيس مجلس النواب الكندي جيوف ريجان، والوفد المرافق أمس ا جهود المملكة التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني لإحلال السلام في المنطقة

وأعرب عن تقدير المملكة للموقف الكندي الرافض قرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، وإعلانها عاصمة لإسرائيل، وهو ما انسجم مع الجهود الأردنية الداعية لرفض القرار على المستوى الدولي.

وأشاد بتوافق الرؤى بين الأردن وكندا حيال الأزمة السورية، التي تدعو إلى ضرورة إنهاء الصراع القائم منذُ أكثر من سبعة أعوام على أساس الحل السياسي والسلمي.

وقدم الشكر لكندا لما قدمته من مساعدات كبيرة للأردن، كي يتمكن من تقديم الدعم والرعاية اللازمة للاجئين، مذكراً أن تقصير المجتمع الدولي في الإيفاء بالتزاماته الأخلاقية تجاه اللاجئين والدول المضيفة، تسبب في أوضاع صعبة للاقتصادات الوطنية للبلدان المضيفة ما تزال آثارها وتبعاتها ماثلة.

ودعا البخيت إلى توسيع آفاق التعاون بين البلدين ، لتشمل القطاعات الواعدة في المملكة، مثل قطاعات تكنولوجيا المعلومات، التعليم التقني والمهني، والسياحة، ومختلف مجالات الاستثمار، فضلًا عن دمج القطاع الخاص بين أذرع تعاون البلدين.

بدوره ثمن رئيس مجلس النواب الكندي جيوف ريجان، الدور الإنساني الذي تقوم به المملكة في استقبال اللاجئين من مختلف الدول المجاورة رغم محدودية مواردها.