عواصم - أ ف ب

يخوض المنتخب القطري لكرة القدم اليوم الجمعة تجربة ودية قوية أمام ضيفه منتخب الاكوادور، ضمن استعداداته لكأس آسيا 2019 بالامارات من 5 كانون الثاني الى 1 شباط.

وكانت قطر فازت وديا على الصين 1-0 وفلسطين 3-0 وديا الشهر الماضي.

ورأى الاسباني فيليكس سانشيس مدرب المنتخب القطري أن اللعب مع منتخبات قوية مثل الاكوادور من شأنه أن يرفع المستوى ويطور اداء اللاعبين، وقال في مؤتمر صحافي عقده الاحد الماضي «المنتخب الاكوادوري يتمتع بالقوة البدنية والجسمانية ويملك عددا كبيرا من المحترفين، ولديه مشروع كبير للوصول الى كأس العالم 2022 واللعب معه امر جيد ومفيد».

وأضاف «الاحتكاك مع هذه المنتخبات وغيرها مثل اوزبكستان وسويسرا وايسلندا يساهم في تجهيز الفريق ورفع مستواه وجعله قادرا على خوض منافسات كأس اسيا».

وسيغادر المنتخب القطري الدوحة في 14 الجاري الى طشقند للقاء اوزبكستان في 16 منه، كما يلتقي مضيفه السويسري والايسلندي في بلجيكا في 14 و19 تشرين الثاني المقبل.

وأوقعت القرعة منتخب قطر في المجموعة الخامسة بكأس آسيا بجانب السعودية ولبنان وكوريا الشمالية.

وفي لقاء اخر اقيم مساء امس الاول، تعادلت إيطاليا مع ضيفتها أوكرانيا 1-1 في مباراة دولية ودية في آخر تجربة لها قبل مواجهة بولندا في دوري الامم الاوروبية بعد غد الاحد خارج ملعبها.

وشارك أساسيا في المباراة، لاعب وسط باريس سان جرمان الفرنسي ماركو فيراتي بعد غياب لعدة أشهر، في حين غاب المهاجم المشاكس ماريو بالوتيلي لتراجع مستواه منذ مطلع الموسم الحالي.

وظل التعادل سيد الموقف الى أن نجح جناح يوفنتوس فيديريكو برنارديتشي في افتتاح التسجيل بتسديدة بيسراه من خارج المنطقة ارتطمت بيد الحارس الأوكراني أندري بياتوف وتهادت داخل شباكه (55)، لكن فريقه لم ينعم بهذا التقدم طويلا لأن رسلان مالينوفسكي ادرك التعادل لأوكرانيا بعدها بسبع دقائق.

يذكر أن إيطاليا كانت قد استهلت مشوارها في دوري الأمم الأوروبية بسقوطها في فخ التعادل السلبي مع بولندا على أرضها، ثم خسارتها أمام البرتغال 0-1.

وتحاول ايطاليا بطلة العالم أربع مرات، استعادة امجادها السابقة لا سيما بعد فشلها في التأهل الى مونديال روسيا لتغيب عن النهائيات للمرة الأولى منذ عام 1958.