تنشر «الرأي» من خلال ملحقها «آخر الاسبوع» سلسلة حلقات بتصرف من كتاب «استراتيجيات في الدمج التربوي لمجتمع أفضل ...أذكياء لكنهم مختلفون «بالتعاون مع مركز سكيلد في لبنان الذي يرأسه الدكتور نبيل قسطه، وهو نتاج مؤلفين اكاديميين ومختصبن في مجالات التربية وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة والتعلمية من مركز سكيلد وجامعة بيولا الاميركية .

يعمل هذا الكتاب الذي صدر عن دار «منهل الحياة» في لبنان ويقع في (440) صفحة من القطع المتوسط، على تعزيز قيمة الاطفال بمن فيهم ذوو الاختلافات التعلمية ، والاحتياجات الخاصة ويدعو الى مراعاة احتياجات التعلم الفردية ودمج جميع الاطفال في صفوف التعليم العام .

كما يتوجه الكتاب الى معلمي الصفوف المدرسية من مرحلة ما قبل المدرسة حتى المرحلة الثانوية، ويقدم خطوات عملية لدمج الاطفال ذوي الاختلافات التعلمية في الصفوف العادية .

استراتيجيات الدمج لذوي اضطراب طيف التوَّحد (1-2)

إن اضطراب طيف التوحد هو احد اكثر اضطرابات الطفولة ازديادا في العالم، والاكثر شيوعا في المدارس اليوم فعلى الصعيد الدولي، ووفقا لدراسة أُجريت عام 2010 من قبل مركز مكافحة الأمراض، تبيّن أن 1 من بين 68 طفلا مصابا باضطراب طيف التوحد، وهو اكثر شيوعا بين الذكور (1 من بين 42)، أما النسبة بين الاناث فهي 1 من بين 189 وتشير التقديرات الحديثة ان حوالي 1 من بين 45 طفلا في الولايات المتحدة يعانون اضطراب طيف التوحد.

التوحد هو اضطراب في النمو يؤثر بشكل كبير في التواصل اللفظي وغير اللفظي وفي التفاعل الاجتماعي. هناك خصائص مرتبطة عادة بالتوحد منها:

ممارسة الانشطة المتكررة والحركات النمطية، ومقاومة التغيرات البيئية او التغيرات في الرتابة اليومية.

ومن المهم ان نتذكر ان التوحد هو عبارة عن اضطراب في طيف متعدد الاوجه، بمعنى ان الاولاد ذوي اضطراب طيف التوحد يظهرون مجموعة متنوعة من الأعراض والمهارات ومستويات الضعف.

وتتراوح الاعراض ما بين المعتدل والحاد، يتجلى التوحد بطرائق متنوعة تختلف باختلاف حدته، حتى لا نجد طالبين مصابين بالتوحد متشابهين.

مزايا التوحد:

السلوكيات المميزة لدى الطفل ذي اعراض اضطراب طيف التوحد

1- التواصل الاجتماعي:

- يجد صعوبة في تعلم تفسير ما يفكر به الاخرون وما يشعرون به.

- نادرا ما يتطلع بعيني المتكلم.

- يجد صعوبة في تقدير المسافة، ويبدو انه يخترق جسديا دائرة الاخرين.

- يفتقر الى اللباقة او يبدو فظّاً.

- يجد صعوبة في اقامة صداقات أو الحفاظ عليها.

- يبدو ساذجا، او يسهل استغلاله.

- يجد صعوبة في فهم تعابير الآخرين غير اللفظية (مثل تعابير الوجه، لغة الجسد، نغمة الصوت).

- يجد صعوبة في فهم النكات او التورية، او التهكم او السخرية (غالبا بسبب الطبيعة الحرفية للتفكير).

- قد يفضل البقاء بمفرده.

- قد يستاء ان يلمسه احد.

2-السلوك والاهتمامات والانشطة النمطية المُقيّدة والمتكررة:

- يُبدي حاجة قوية للرتابة أو «النمط الثابت».

- يُبدي رغبة في التكرار.

- يبدو منشغلا بشكل زائد باهتماماته الخاصة والفريدة.

- قد يقوم بحركات متكررة، كالتصفيق والخطى، والتأرجح، وتحريك الاصابع أمام العينين، وتغطية الاذنين.

- يجد صعوبة في التعامل مع الانتقال والتغيير.

- يُبدي استجابة سلبية لأحاسيس معينة كالمشاهد او الروائح او الاصوات او ملمس الاشياء.

- ينبهر بالاضواء او الحركة (مثل حركة المروحة).

3-مهارات المعرفة:

- يجد صعوبة في التفكير اللفظي.

- يجد صعوبة في الذاكرة العملية.

- بطيء في سرعة العمل.

- يجد صعوبة في التعميم (اي يجد صعوبة في تطبيق المفاهيم التي تعلمها على الحياة الواقعية خارج بيئة التعلم).

- يعاني ضعفا في مهارات القراءة والفهم (مع ان مهارات تحليل الكلمات قد تكون جيدة).

- يجد صعوبة في التفكير المجرد.

- يجد صعوبة في تفهم وجهة نظر الآخرين او موقفهم.

- يعاني تأخرا في الكلام.

- قد يتحدث بسرعة ونغمة صوت غير اعتياديين.

4- المهارات الحركية:

- يجد صعوبة في التوازن.

- يجد صعوبة في المهارات اليدوية.

- قد يمشي مشية غريبة، او على اصابع قدميه.

- تبدو وضعية جسمه غير عادية (تصلب)كذلك تعابير وجهه (كالتكشير).

- يعاني ضعفا في الكتابة.

- يجد صعوبة في ربط الاحذية، وفي التعامل مع السحابات، وفتح الرزم.

- يجد صعوبة في الاستحمام، وارتداء الملابس، وتناول الطعام واستخدام المرحاض.

5- العواطف:

- يجد صعوبة في التعامل مع الاجهاد.

- يظهر «نوبات الغضب» او «انهيارا».

- ينطق بتعليقات سلبية ومتكررة عن نفسه.

- ينتابه الانفعال.

- ينتابه الحزن والبكاء والاكتئاب.

استراتيجيات تعليمية في الصف الدامج

الدمج يعني ان جميع الاولاد مشمولون في التعليم الاكاديمي والاجتماعي في كل صعيد، انما الدمج لا يعني ان الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة يوضعون في الصفوف العادية، ويتوقع منهم مستوى الاداء نفسه مثل زملائهم، من دون ان يتلقوا دعما مناسبا. يجب ان يشمل التعليم ترتيبات مناسبة لدعم التلامذة ذوي اضطراب طيف التوحد في الدروس اليومية، ما يجعل التعليم في متناول جميع الطلبة بطريقة عادلة، ووفق احتياجاتهم الفريدة.

إذاً يقتضي الدمج اجراء تغييرات في الصفوف لتلبية احتياجات المتعلم، بدلا من ان نتوقع من الولد ان يتكيف مع المحيط، فالموضوع يفوق مجرد تغيير مقعد للطالب في الصف لكن قد يشعر العديد من المعلمين في الصفوف الدامجة انهم في حاجة الى تجهيزات وافية تخولهم دعم تعلم وتقدم الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد.

الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد قادرون على التعلم، في الواقع كثيرون منهم ذوو ذكاء حاد في مواد معينة او طاقات محددة. فبعد تلقي الدعم المناسب، اذ يشعر المعلمون باحتياجات الطالب ويسعون لتلبية هذه الاحتياجات، يتمكن الطلبة من تعلم مهارات اكاديمية واجتماعية. ان الطرائق الرئيسية لتلبية احتياجات الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد هي: تزويد الطلبة بجداول يومية مرئية، وتوفير ادلة وامثلة عن التمارين التي يجدها الطالب صعبة، وتقسيم التمارين الى اجزاء صغيرة والتشديد على استخدام العروض البصرية في واجبات الصف بدلا من العروض الشفهية، وتوفير نموذج متبع وانشاء عادات نمطية رتيبة كلما أمكن ذلك.

التعامل مع السلوك الصعب

يقول العديد من معلمي التعليم العام: إنّ التعامل مع السلوك الصعب يشكل احدى اصعب مهمات وظيفتهم.

وان التقويم الوظيفي هو طريقة من الطرائق الفعالة في التعامل مع السلوك الصعب والمقصود بالسلوك الصعب هو ذلك السلوك الذي يعيق تعلم الاطفال وتأقلمهم، كزرع الفوضى او العصيان او العدوانية.

وبينما تتم مناقشة التدخلات السلوكية بمزيد من التفصيل في فصل اخر منفرد، من المهم ان نعرف ان لكل سلوك دافعا فعندما نعرف الدافع او الغرض او العمل الكامن وراء السلوك المُمارس، يمكننا ان نعمل على تعليم السلوك الانسب الذي يبغي تحقيق العمل المنشود نفسه.

ان المهمة الاولى المتوقعة في سياق تعليم الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد هي كيفية ادارة سلوكهم، قد يواجه المعلم «غيظاً مفاجئاً» ولا يعلم كيف يتعامل مع هذه الظاهرة من السلوك، وبما ان معظم حالات الانفعال ناتجة عن عجز الطالب عن اظهار احتياجاته بطريقة مناسبة اجتماعيا، او انها ناتجة عن محيط افرط في استفزاز الطالب فعلينا ان نحاول معرفة السبب الكامن وراء ذلك السلوك. بالنسبة الى السلوك الذي يُعيق التعلم، علينا اولا تحديد العمل الذي اوجب ذلك السلوك، وما يمكن ان يُحرزه الطالب من ذلك العمل. اما بالنسبة الى السلوك الذي لا يُعيق التعلم، او الذي لا يتسبب بأذية احد، فاننا لن نطيل التحليل او نضع بالضرورة خطة شاملة لدعم السلوك.

نحن نعلم ان لكل سلوك عند الولد غرضا: فهو يتيح للطلبة الحصول على ما يبغون (مثلا، جذب انظار الناس في المحيط، او جذب نظر المعلم، او الوصول الى اشياء مرغوبة او انشطة مفضّلة)، او تجنب بعض الاوضاع او الهروب من بعض الاشياء مثلا الهروب من وضع مزعج، او تجنب مهمة صعبة)، إذاً السلوك يحصل لسبب ما، مما يعني ان كل انسان يأتي سلوكا معينا، وان كرر سلوكا انما يكرره لانه يوفر له مطلبا ينشده ونعني «بالمطلب» الدافع الذي احدث السلوك. وفي حين قد يصعب فهم سبب قيام الشخص بعمل ما، فإننا نعلم ان هناك دائما دافعاً وراءه.

المؤازرة البيئية للصف

يُبدي الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد مقدرة عالية في المعالجة البصرية. وبما انهم يفلحون في هذا المضمار، فَحَريٌّ بالمعلمين استخدام الاساليب البصرية مع الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد في صفهم. والمؤازرة البصرية، بوصفها فئةً، تشمل الامور التالية:

تنظيم المواد، والارشادات المرئية، والاشارات البصرية، من كل نوع.

استخدام الصور او الاشياء المنظورة الاخرى، لمساعدة الطفل ذي اضطراب طيف التوحد على التواصل او على فهم الدرس.

تستخدم المؤازرة البصرية الصور الفوتوغرافية والرسوم والاشياء الملموسة والكلمات المكتوبة او اللوائح لوصف تسلسل الاحداث.

وقد استُخدِمت لتعليم السلوك الانتقالي، والحد من السلوك المتعذر ومساندة السلوك في اثناء العمل، وقد استُخدِمت لمساندة مجموعة متنوعة من المهارات الاجتماعية، والمحافظة عليها وتعميمها.

يساعد الجدول المرئي في الحد من القلق عبر اظهار ما ينطوي عليه اليوم الدراسي وعبر المساعدة في الفترات الانتقالية للطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد.

غالباً ما يجد طلبة اضطراب طيف التوحد صعوبة في التغيير، فالتغيير من بيئة الى بيئة يضايق بعضهم، والانتقال من نشاط الى اخر قد يزعج بعضهم، فالتغيرات والتبدلات قد تشكل عقبة تسبب للطالب توترا وشعورا بالارتباك. هنا، يستطيع المعلم تقليص اضطراب الطلبة ابان التغيير اذ يذكر جميع الطلبة بأي تغيير وشيك، ويطلب من زملائهم مساعدة هؤلاء الطلبة في اثناء التغيير، او يضع البرنامج اليومي في مكان مرئي يراجعه مرارا مع الطلبة، ومن المفيد للمعلم ان يساعد الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد على التكيف مع التغيير، فيذكرهم ببساطة بأن التغيير وشيك.

المؤازرة الاكاديمية

قد يُبدي الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد عددا من الخصائص تصعب على المعلمين التعامل مع احتياجاتهم الاكاديمية، فكثيرون من هؤلاء الطلبة يجدون صعوبة في تلقي المعلومات المقروءة او المسموعة، لذلك غالبا ما تكون المؤازرة البصرية ضرورية.

وبعضهم الآخر يواجهون صعوبة في شرح الفكرة الرئيسية في نص او رسم مثلا، ولذا يُعوزهم المزيد من المساندة وقد يواجه الطلبة الصغار ذوو اضطراب طيف التوحد صعوبة في التعامل مع الاخرين اجتماعيا تجعل المشاركة في الدروس ضمن المجموعة عقبة، ولذلك، على المعلم ان يُجري تعديلات على هذا النوع من التعليم اذا لزم الامر، عبر توفير التعليمات فردياً.

ولا تنسَ ان الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد يجدون صعوبة في فهم التعليمات الشفهية الطويلة وتذكرها، وسبب القدرة النسبية على استيعاب المعلومات البصرية، فان الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد لا يتذكرون التعليمات الشفهية، كما يتذكرها زملاؤهم العاديون. لذلك نوصي بجعل التعليمات الشفهية موجزة، وبالحفاظ على لغة بسيطة وعملية، ولترافق التعليمات الشفهية مؤازرة بصرية، كلما تسنى ذلك، واذ يدرك المعلم ان لدى الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد قدرة في تعلم الامور البصرية يمكنه اذ ذلك ان يعدل او يكيف تعليمه للاستفادة من هذه القدرة.

نصائح تتعلق بالتعليم الشفهي للاطفال ذوي اضطراب طيف التوحد

1- لتكن التعليمات الشفهية موجزة.

2- لتكن اللغة بسيطة وعملية.

3- لِتُرافِق التعلميات الشفهية المؤازرة البصرية.

اولاً، فكّر في عرض المهارة التي ترغب في تدريسها بشكل منظور، بدلا من الاكتفاء بعرضها شفهيا.

وعلى سبيل المثال اذا اردت للطالب ان يُعلق حقيبة ظهره على شمّاعة معينة، عند وصوله الى المدرسة اره ذلك اذ تقوم انت بارجاء العملية امامه. كذلك، فكّر في توفير برنامج مرئي يتضمن احداث وانشطة اليوم الدراسي، وضعه في مكان على مرأى من الطالب. ان الاعتبارات التعليمية التي تجعل التعليم فعّالاً لدى الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد تعتمد على نقاط القوة والاهتمامات للتعويض عن الصعوبات التعلمية.

اننا نوصي بشدة ان تكون الوسائل البصرية من الاولويات مع الطلبة الذين لديهم اضطراب طيف توحد عند تعليم اية مادة اذاً استخدم قدر الامكان الوسائل البصرية مع كل ما تفعله في الصف. يظهر الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد قدرة في التفكير العملي (اي غير المجرد)، وفي الذاكرة وفي فهم العلاقات البصرية المكانية، فيما يجدون صعوبة في التفكير المجرد والادراك الاجتماعي، والتواصل والانتباه فالمؤازرة البصرية تُعين الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد على الاستفادة من نقاط قوتهم.

تساعد الاشارات المكتوبة او المُصوّرة للطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد على تعلم العديد من المهارات المختلفة، ابتداء من الاكاديمية الى الاجتماعية والسلوكية، ومهارات الادارة الذاتية بان المعلومات المقدمة شفهياً قد تسبب بعض الاشكالات للطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد. وهكذا قد يصعب عليهم استيعاب اللغة الشفهية، كما يصعب التركيز على المعلومات المناسبة، وقطع عوامل الضجة في المحيط، فاستخدام المؤازرة البصرية قد تبدأ بالبسيطة وتنتهي بالمجردة، يمكنك أن تستخدم أشياء حقيقية أو أوضاعاً أو نسخاً، أو صُوراً فوتوغرافية ملونة، او صُوراً ملونة، او صوراً بالابيض والاسود، او رسوماً خطية او لغة مكتوبة.

اقترح المختصون أن يتضمن تعليم القراءة والكتابة العمل في جميع مكونات القراءة، كالعمل على الكلمات (مثلاً، تحليل الكلمات، وتطوير المفردات)، والقراءة والكتابة.

كما نصحوا باستخدام مواضيع تروق لهؤلاء الطلبة، وذلك لتعزيز المشاركة، وبوجه عام، يقترحون على المعلمين ان يوفروا فرصا يومية متعددة للقراءة، ويستخدموا مواضيع على جانب كبير من التحفير، ويقدموا تعليمات واضحة مستخدمين الوسائل البصرية، ويوفروا فرصا للعمل بالكلمات (تحليل ومفردات وغيرها).

ان تعليم القراءة والكتابة الفعّال للطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد يتطلب ان يبدأ المعلم بالامور التي تستقطب اهتمام الطلاب، وربط هذا الاهتمام بطا مناسبا بما يعرفونه، وان يُجري تعديلا على النص بما يوافق الطالب، ويعلم استراتيجيات محددة لتحقيق الاستيعاب، ويستخدم مجموعة متنوعة من التقنيات التعليمية.

قد يكون استخدام منظم الرسوم البيانية مفيدا للغاية لمعالجة صعوبات استيعاب القراءة التي يواجهها الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد، يكون منظم الرسوم البيانية عادة رسما بيانيا يوضح تنظيم الفقرة.

تُعدُ الصور المتعاقبة احد انواع منظم الرسوم البيانية.

ويتضمن النوع التقليدي منها قلب صفحات كتاب ورؤية الرسوم التوضيحية لقصة ما، ووضع توقعات حول القصة قبل قراءتها، ومن ثم تأكيد التوقعات في اثناء القراءة، تساعد الصورة المتعاقبة الاولاد على تكوين توقعات حول ما قد يحدث في القصة، «ان تركيز الاطفال ذوي اضطراب طيف التوحد على الصور يرضي ميلهم الى التعلم بصريا، وهو اكثر فعالية من مجرد التحدث او قراءة ملخص يرد على غلاف كتاب».

يعمل منظم الرسوم البيانية على توضيح المفاهيم في النص، او العلاقات بين السياقات، مستخدما الرسوم.

تساعد هذه الاستراتيجية القراء في التركيز على المفاهيم وعلى كفية ارتباطها بمفاهيم اخرى، فقد يكون الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد بارعين في اطار التعلم البصري، اذ حين يرون ان النص مرتب بشكل مرئي، يزداد استيعابهم على نحو لافت، لقد أرسى منظم الرسوم البيانية فعاليته في مساعدة الطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد، كما انه استراتيجية فعّالة لجميع الطلبة، بمن فيهم الطلبة العاديون.

وقد يُفيد منظم الرسوم البيانية في تعليم الكتابة ايضا، فالكتابة حقل يواجه بسببه الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد صعوبة، إن مزايا المعرفة، مثل التفكير الحرفي جدا، والصعوبة في فهم المفاهيم المجردة، والصعوبة في تخيل الاحداث والسنياريوهات المستقبلية المحتملة، تجعل من الكتابة عملية صعبة للغاية للطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد.

إن الاعتماد ببساطة على الملاحظات، ثم كتابة هذه الملاحظات، يكاد يكون مستحيلا لدى الطلبة الذين يجدون صعوبة في ممارسة هذه المهارات، تتطلب عملية الكتابة مهارات في اللغة، والتنظيم، والتحكم الحركي والتخطيط، والمعالجة الحسية، وهي اربعة مجالات يجد الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد صعوبة في ممارستها وهنا يأتي منظم الرسوم البيانية كي يُساعد.

يواجه الطلبة ذوو اضطراب طيف التوحد صعوبة في تنظيم افكارهم وتسلسلها، ولا سيما في الكتابة، قد يُمكنهم ان يتصوروا افكارا مشروحة، اما كتابتها على ورق، فيشبه الى حد كبير ترجمة نص مُبهم الى لغة اخرى، ولهذه الاسباب، فان الوسائل البصرية او منظم الرسوم البيانية يساعد الطلبة على جمع افكارهم وكتابتها، ويوصى باستخدام واحدة من الاستراتيجيات البصرية بمعونة شخص بالغ، مثلا، يسأل المعلم الطالب عما يعرف في موضوع ما، وفيما يتحدث الطالب، يرسم الشخص البالغ صورا بسيطة او يكتب كلمات رئيسية تمثل افكار الطالب، يكتب هذه الافكار على خط مستقيم او في «مخطط زمني»، وفي نهاية هذا التمرين، يقوم الطالب «بقراءة» الواجب للشخص البالغ مستعينا بالصور والكلمات الرئيسية لتحفيزه، يُساعد هذا التمرين الشفهي الطالب على الاستماع الى الانسياب المنطقي للغة، كما يساعده على اتمام الفرض الكتابي باستخدام «المخطط الزمني» كسند مرئي، استخدم المختصون برنامجا على الكمبيوتر لكتابة نماذج للقصة، مع توجيهات المعلم، فوجدوا تقدما لافتا في مهارات كتابة القصة لدى المشاركين من ذوي اضطراب طيف التوحد، وقد يُستخدم ايضا منظم الرسوم البيانية لتنظيم اجزاء كتابة اطول، او حتى فقرات صغيرة في نص معين.

«يتبع العدد القادم»

اعد هذا الفصل

د.روبن لاباريرا

مديرة كلية التربية المختصة- جامعة بيولا الاميركية