القدس المحتلة - الرأي

اكد الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في بيان له الخميس بان عمال قطاع غزة يعيشون ظروفاً صعبة وكارثية منذ أكثر من 12 عاماً دون إيجاد حلول جذرية لهم والاكتفاء بالحلول الجزئية والمساعدات المؤقتة, خاصة في ظل تشديد الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة والانقسام الفلسطيني وتخلي حكومة الوفاق عن تحمل مسؤولياتها تجاه غزة.

ونوه الاتحاد بوجود زيادة غير مسبوقة في نسب البطالة ومعدلات الفقر، حيث كانت تبلغ قبل الحصار %27.2 إلى أن وصلت اليوم الي ما يزيد عن 50% ومعدلات الفقر فاقت 80% كمؤشر خطير يعبر عن تردي الوضع الاقتصادي وتدهور القطاعات الحياتية المتعددة في غزة، في حين بلغت أعداد المتعطلين عن العمل ما يزيد عن 283 ألف عامل خلال العام 2018.

وأكد على ضرورة كسر الحصار المفروض وفتح المعابر والضغط نحو وقف تقليصات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، وتوفير مشاريع صغيرة تساهم في التخفيف من الاوضاع الكارثية للعمال في قطاع غزة .