الكرك – نسرين الضمور

تحولت شوارع واحياء بلدات محافظة الكرك الى مكاره صحية تنذر بكارثة بيئية بسبب اكوام النفايات التي تجمعت بالاطنان في تلك الشوارع والاحياء بسبب اضراب موظفي بلديات المحافظة العشر ولليوم الثاني على التوالي بمافيهم عمال النظافة وسائقو الطاحنات واليات جمع النفايات .

واثار الوضع الذي اصبحت عليه شوارع الكرك حفيظة المواطنين وقالوا ان ما يزيد مشكلة تراكم النفايات خطورة وخاصة على صحة المواطنين ان غالبية اكوام النفايات المتكدسة تحوي مواد غذائية واطعمه سريعة التحلل الامر الذي ادى الى انتشار الروائح الكريهة التي يسبب استنشاقها الاصابة بالامراض التنفسية علاوة على استجلاب القوارض والحشرات الناقلة للجراثيم والميكروبات الامر الذي سيؤدي اذا استمر الوضع على ما هو علية في ضؤ الاضراب المفتوح إلى تفشي الأمراض بين السكان .

وتسبب الاضراب ايضا في تعطيل مصالح المواطنين الذين قالوا ان معاملاتهم لدى البلديات وبعضها له صفة الاستعجال تاخرت بسبب اضراب الموظفين وامتناعهم عن تقديم اية خدمات وطالبوا الوزارة ومن يعنيه الامر بالتدخل العاجل لمعالجة المشكلة وايجاد حلول توافقية لمطالب الموظفين باقصى سرعة حفاظا على المصلحه العامه

واكد الموظفون المضربون على مشروعية مطالبهم الوظيفية لتحسين ظروف عملهم واوضاعهم المعاشية وقالوا ان اضرابهم سيتواصل ولن يدخلوا مكاتبهم بما في ذلك وقف عمليات النظافة وجمع النفايات والامتناع عن تقديم الخدمة للمواطنين حتى يتم تنفيذ مطالبهم ولن يقبلوا بالوعود التسويفية بحسب قولهم .

ويطالب الموظفون المضربون بالموافقة على القانون الخاص بصندوق الادخار ، و صرف مكافاة نهاية الخدمة لموظفي البلديات عند تقاعدهم ، اضافة الى تفعيل صندوقي الاسكان والتكافل الاجتماعي واقرار علاوة المؤسسة المنصوص عليها في نظام الخدمة المدنية ، وكذلك اعادة النظر في تعليمات صرف الحوافز والمكافات وتحديد وصف وظيفي لموظفي البلديات وتسكين العاملين فيها حسب مسمياتهم الوظيفية ، وتشمل المطالب ايضا تثبيت عمال المياومة وانشاء اقسام سلامة عامة في البلديات واقرار عطلة يوم السبت اسوة بباقي دوائر الدولة