السلط - اسلام النسور

توجه لإطلاق برنامج ماجستير السلامة المرورية في "البلقاء التطبيقية"

أكد نائب رئيس جامعة البلقاء التطبيقية لشؤون البحث العلمي والتخطيط الدكتور زياد جريسات على ضرورة استحداث برامج دراسات عليا في الجامعات الأردنية تُعنى بقضايا السلامة المرورية.

وقال خلال رعايته لفعاليات الإجتماع الختامي لبرنامج ماجستير السلامة المرورية، والذي عقدته جامعة البلقاء التطبيقية بالتعاون مع الجامعة الألمانية الأردنية، إن تقارير منظمة الصحة العالمية تشير إلى تسجيل أكثر من مليون حالة وفاة وخمسين مليون إصابة سنوياً.

وأضاف إلى أن معظم ضحايا حوادث الطرق من الأطفال، داعياً إلى ايجاد معايير آمنة وفعالة للحد من تكرارها، "إذ أن تحليلات خبراء السلامة المرورية خلصت إلى ضرورة إيجاد برامج فعالة تعالجها".

واستعرض جريسات في كلمته أثر الحوادث المرورية في الأردن والذي شهد نحو (150) ألف حادث سيرٍ العام الماضي، نتج عنها نحو (10) ألآف إصابة، بالإضافة إلى (685) وفاة"، مبيناً أن التكلفة المادية المترتبة على هذه الحوادث قد تجاوزت مبلغ (308) مليون دينار أردني.

ولفت الدكتور جريسات خلال الإجتماع الذي حضره خبراء مروريون من دول: بولندا واسبانيا والسويد ومصر ولبنان، بالإضافة ممثل من مكتب الاتحاد الأوربي في الأردن، إلى أن جامعة البلقاء التطبيقية تسعى للإطلاع على الخبرات العالمية في التعامل مع الأمن المروري، والحد من حوادث السير وتعزيز السلامة المرورية.

ونوه، إلى أهمية هذا اللقاء خاصة ومشاركة مندوبي جهاتٍ متخصصة فيه كمديريتي الأمن العام والدفاع المدني ووزارة الداخلية وبلدية السلط الكبرى ووزارة الاشغال العامة والجامعة الألمانية الأردنية من جهة أن نتائجه ستخلص إلى إستحداث برنامج دراسات عليا في السلامة المرورية بالجامعة تتعامل مع الحد منها بأدواتٍ تعليمية معاصرة.

وأكد جريسات أن الأردن يولي اهتماماً عميقاً بموضوع السلامة المرورية، قائلاً: "إن جلالة الملك عبدالله الثاني أشار إلى أن الإستهتار بقواعد السير وعدم تطبيقها نتج عنه خسارة كل يوم زهرة من أطفالنا والخيرة من شبابنا، وأن علينا جميعاً التصدي لهذه الظاهرة".

بدوره بين مدير الإجتماع، الدكتور إبراهيم خليفات /كلية الهندسة في جامعة البلقاء، أن مشروع تصميم برنامج في السلامة المرورية، الذي جاء بتمويل من الإتحاد الأوروبي، يأتي عقب اجتماعات دورية عقدت على مدار الأعوام الماضية.

وأضاف إن الجامعة أخذت الموافقة المبدئية لإعتماد برنامج ماجستير الهندسة المرورية، والذي سيكون بالتعاون مع الجامعة الألمانية الأردنية".

وأشار إلى أن جامعة البلقاء قطعت شوطاً خلال الفترة الماضية لتوطين هذا التخصص عبر منح دورات بالسلامة المرورية لطلبتها من كليتي الهندسة بالمركز والهندسة التكنولوجية في دول بولندا والسويد واسبانيا، وقد حازوا على شهادات معتمدة من الإتحاد الأوروبي في هذا الحقل.

ولفت إلى أن جامعة البلقاء التطبيقية ستحتضن مختبراً للمحاكاة المرورية، يهدف إلى تعزيز مهارات وقدرات الطلبة الأكاديمية، بالإضافة إلى رفد برنامج السلامة المرورية بأدوات حديثة معاصرة للطلبة الراغبين بدراسته.

بدورها بينت الدكتورة جوانا زوكوسكا / جامعة جدانسك في بولندا، أهمية هذا الإجتماع الذي تخلله محاضرة تعريفية ببرنامج السلامة المرورية من قبل طلبة ومختصين، معربة عن تقديرها لجهود الجامعات اللبنانية والمصرية التي شاركت في الإجتماعات الماضية لإنجاح هذا البرنامج.