اربد – محمد قديسات - تصوير انس جويعد

اطلق مركز الاوج للتوحد بالتعاون مع مؤسسات مجتمع محلي في اربد اليوم الخميس حملة "وصولو صوتي" لدعم المصابين باضطراب طيف التوحد النمائي .

واشتمل حفل اطلاق الحملة الذي جرى بقاعة محافظة اربد بحضور مندوب محافظ نائبه ومتصرف لواء القصبة ذياب الجازي رئيس اللجنة المنظمة العليا المهندس محمد نايف البطاينة ورئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ورئيس مجلس محافظة اربد الدكتور عمر المقابلة على اشهار لوغو الحملة اتي تستمر حتى نهاية شهر شباط القادم.

واشار مندوب محافظ اربد الى الجهود الحكومية في مجالات الرعاية والتمكين لذوي الاعاقة بكافة اشكالها والبرامج المتصلى بالتاهيل مؤكدا على الدور الكبير لمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني في رفد هذه الجهود وتعزيزها بنهج تشاركي يحقق مزيدا من الرعاية بادوات تحاكي افضل الطرق العالمية والعلمية في التعاطي مع طيف التوحد.

ونوه البطاينة الى ان رقي المجتمعات وحضارتها تقاس بمقدار ما تقدم الفئات الاكثر حظا فيها للفئات الاقل حظا لافتا الى ان اضطراب طيف التوحد يحتاج الى تعامل خاص مع الحالات نظرا لاختلاف مشاكلها النمائية وتنوعها وثمن جهود الجهات الداعمة للحملة داعيا الى مزيد من التعاون البناء مع كافة الشركاء لانجاح الجهود الرامية الى توفيرادعم لهذه الفئة.

واشار بني هاني الى استعداد بلدية اربد الكبرى لدعم اي مبادرات من شانها تقديم رعاية وتمكين افضل للمصابين باضطراب طيف التوحد وتسخير امكانتها المتاحه بشريا وفنيا ولوجستيا للدفع بالجهود التي تقوم بها مؤسسات المجتمع المدني والمراكز المتخصصة في التعامل معه مثمنا مبادرات مركز الاوج المتواصلة في هذا الجانب.

وعرض الدكتور احسان الخالدي من جامعة ال البيت الى ابرز المستجدات العلمية والعلاجية في التعاطي مع حالات اضطراب التوحد النمائي مشيرا الى ارتفاع نسبة المصابين به بشكل ملحوظ وصل الى احتمالية وجود حالة مصابه به من بين كل 68 شخص ودعا الى ضرورة ايجاد قاعدة بينات وطنية لهذا المرض تساعد ف يالوصول الى الحالات واجراء عمليات التدخل المبكر نظرا لاهميته