الرأي - رصد

اعتقلت قوات الاحتلال، صباح اليوم الخميس، صياديْن بعد استهداف قاربهما بوابل من النيران غرب منطقة الواحة غربي بيت لاهيا (شمال قطاع غزة).

وأفاد مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي، زكريا بكر، بأن بحرية الاحتلال اعتقلت الصيادين صدام عبد الباري السلطان (24 عامًا)، وشقيقه عدي (22 عامًا)، ونقلتهما إلى جهة مجهولة.

وأضاف بكر في تصريح صحفي مقتضب، أن الصيادين تمكنوا من سحب "حسكتهم المجداف" وعليها آثار أعيرة نارية.

وكان مركز "الميزان" لحقوق الإنسان، قد رصد 232 انتهاكًا، نفذتها قوات الاحتلال، بحق الصيادين في عرض بحر غزة؛ منذ بداية العام الحالي، بينها 39 حالة اعتقال.

وباتت عملية استهداف الصيادين من قوات الاحتلال في عرض البحر أمرًا يوميًّا يُضاف إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.

وقتلت قوات البحرية "الإسرائيلية" عام 2017 صياديْن فلسطينييْن في عرض بحر قطاع غزة، أحدهم لم يعثر على جثمانه، وأصابت واعتقلت العشرات، ودمرت الآلاف من شباك ومعدات الصيد التابعة لهم.

وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال في 13 أيلول/ 1993، على السماح للصيادين بالإبحار مسافة 20 ميلًا بحريًا على طول شواطئ قطاع غزة، إلا أن الاحتلال قلّص المسافة إلى 6 أميال بحرية فقط.

المركز الفلسطيني للإعلام