عمان - رويدا السعايدة

اختير الشاب معن العقيلي، كأول أردني من منظمة «عالم شاب واحد» ليكون سفيراً من ضمن 120 سفيراً للسلام حول العالم.

سيمثل العقيلي الأردن باعتباره مندوبها حول موضوع «مشاريع من أجل السلام» ضمن مشاركته في قمة «عالم شاب واحد 2018» لتعزيز وتسريع القادة الشباب في مكافحة التطرف وفي بناء السلام.

هذه القمة سنوية تجمع أفضل المواهب الشابة من الشركات العالمية والمحلية والمؤسسات الخيرية والجامعات والمنظمات الأخرى ذات الفكر التطلعي بقادة العالم بصفتهم مستشاري العالم الشاب الواحد.

ستعقد القمة منتصف كانون أول، في لاهاي، المدينة الدولية للسلام والعدل، والعاصمة القانونية للعالم وصاحب المقعد الثاني في الأمم المتحدة.

وستجمع القمة 9 آلاف قائد شاب من الأعمال العالمية والمؤسسات الخيرية مع 1300 مفوض من 196 دولة.

القمة تشجع الشباب على الانخراط والمشاركة في المناظرات العالمية حول المسائل المهمة التي ستحدد مستقبلهم.

ويساهم العقيلي في تمكين القادة الشباب في توفير فرص عمل لنظرائهم، وفي رفع إمكانات إيجاد الفرص لدى الشباب والتركيز على إمكاناتهم باعتبارها حلا لتهيئة مجتمعات مزدهرة وتنعم بالسلام، كما يساهم في توعية الشباب حول فرص العمل ومشاركة أفضل الممارسات المهنية.

منح العقيلي جائزة «أمير ويلز للقيادة» واختير أحد أفضل عشر سفراء على موقع «لينكد إن» التواصلي عام 2014 من أصل 15 مليون عضو في المملكة المتحدة.

أظهر العقيلي قدرات عالية على التشبيك والإنخراط في الموقع وفهم واضح لضرورة دعم أعضاء موقع الـ»لينكد إن» للمضي قدماً في المستقبل المهني في ميدان العمل.

كما اختير سفيرا للشباب حول العالم في السياسة ومدافعا عن الأردن في الحوارات السياسية لسد الفجوة مع الولايات المتحدة.

سيجري تصويت في نهاية القمة في لاهاي حول تبني «إعلان الشباب في لاهاي حول إعمال حقوق الإنسان» الذي سيمثل أمام الأمم المتحدة نهاية هذا العام.

سيوفر المشاركون توجيهات صريحة لتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 ويعرضوا الصلة الوثيقة بين التنمية وحقوق الإنسان وقرار الأمم المتحدة 2250 حول الشباب والأمن والسلام.