عمان - فاتن الكوري

فازت الطفلة الأردنية غالية عبدالكريم الجراح بجائزة أفضل ممثلة (طفلة) في مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر الأبيض المتوسط عن دورها في فيلم نافذة سلام لمخرجه حمد نجم.

وقالت الطفلة الجراح إنّ فرحتها كانت لا توصف عندما أخبروها بأنها حصلت على جائزة و تكريم في مهرجان الاسكندرية لأنها لم تكن تتوقع ذلك إطلاقاً، إذ لم يعرض الفيلم محلياً و لكن سيكون هناك عرض له قريباً في عمان، متمنيةًَ أن ينال إعجاب الجمهور الأردني، وتضيف بأنّها حالياً توقفت عن المشاركة بأي أعمال مسرحية أو تلفزيونية لتتفرغ لدراستها.

وأضافت أنّها بدأت مسيرتها مع التمثيل من مشهد وحيد في برنامج «الحكي النا» منذ كان عمرها خمس سنوات لتبدأ بعدها رحلة طويلة في هذا المشوار الذي كان وما يزال من أكثر الأمور التي أثرت في شخصيتها، كما بدأت العمل في مجال المسرح ولا تزال تلك اللحظة التي وقفت فيها على الخشبة لأول مرة محفورة بالذاكرة، تلك الرهبة التي اجتاحتها وذلك الشعور عندما رأت الجمهور، فأصبحت تشارك في العديد من الأعمال المسرحية في مهرجان الطفل، وحصلت على جوائز في هذا المجال، كما شاركت بالعديد من الأعمال الإذاعية مع مخرجين وفنانين كبار تعلمت منهم العديد من الأمور مما ساعد في تشكيل وتكوين شخصيتها القوية الواثقة من نفسها.

وتضيف أنّها وبعد المشاركة بعدة أعمال مسرحية جاءتها الفرصة للمشاركة مع المخرج حمد نجم في فيلم «نافذة سلام» وكان عمرها حينئذ عشر سنوات، فكانت أول مرة تقف فيها أمام الكاميرا لفترات طويلة و تعيش أجواء التصوير، ولم تكن التجربة سهلة ولكن بإصرارها ومثابرتها على النجاح و دعم والدها المستمر لها و العمل الشاق بينها وبين المخرج كانت هذه التجربة من أجمل تجارب حياتها.

وقالت: كان عمل طفلة بعمر العاشرة ، تصور فيلمها الأول مع ممثلين كبار كَعبدالكريم القواسمي، مارغو حداد ، عاكف نجم ، وأنور خليل أمر مربك في بعض الأحيان لكنني تعلمت منهم الكثير والكثير، فكان الجميع يهتم بها و يساعدها بكل ما تحتاج فكانت في غاية السعادة مما انعكس إيجابياً على أدائها في الفيلم.

وقدمت الطفلة الجراح الشكر عبر «الرأي» للمخرج حمد نجم لثقته بي ومنحها هذه الفرصة ، وللفنانة مارغو حداد على دعمها المتواصل لها أثناء فترة التصوير ، ولوالدها عبدالكريم الجراح، إذ لولا دعمه و ثقته الدائمة لها ما كانت حققت هذه النجاحات.