اربد – نادر خطاطبة - تصوير انس جويعد

انطلقت في مدينة اربد اليوم فعاليات مهرجان الرمان والمنتوجات الريفية الحادي عشر الذي تنظمه مديرية زراعة المحافظة بالتعاون مع المركز الوطني للبحوث الزراعية وبدعم من الوكالة الالمانية للتعاون الدولي وعدد من شركات ومؤسسات القطاع الخاص في الساحة المجاورة لسامح مول .

وياتي انعقاد المهرجان ضمن فترة حماية المنتج المحلي التي قررت بها وزارة الزراعة وقف الاستيراد له من الخارج لحين انتهاء الموسم الزراعي .

وقال مدير عام المركز الذي افتتح المهرجان الدكتور نزار حداد انه سيتم تشكيل فرقم متخصصة لمتابعة كافة التحديات التي تواجه قطاع الرمان الكثيرة والمتشعبة بهدف ايجاد حلول جذرية لها لافتا الى ان عدم منح أي رخصة استيراد للمنتج خلال فترة موسمه تصب في هذا الاتجاه .

واعتبر المهرجان ميزة تعبر عن تنمية الفكر والارادة المنتجة الرامية للتعريف بالمنتجات المحلية وتسويقها باعتبارها اداة مساندة وداعمة للقطاع الزراعي العامل بالمجال .

واشار مدير المهرجان /مدير زراعة اربد اامهندس علي ابو نقطة الى اهمي اشجار الرمان بالنسبة لغالبية الاسر في محافة اربد لما لها من مردود مالي من تسيير امور حياتهم اليومية .

ولفت المهندس ابو نقطة الى ان شجرة الرمان تعتبر من الاشجار المهمة في محافظة اربد وتحتل المرتلة الثانية بعد شجرة الزيتون حيث تبلغ المساحة المزروعة بالرمان حوالي 1250دونما وتنتج ما مجموعه حوالي ثمانية الاف طن ، من الرمان تشكل ما نسبته 16بالمائة من انتاج المملكة الكلي من الرمان

وقال ابو نقطة ان الجمعيات المشاركة في المهرجان هي : جمعية كفرسوم التعاونية الزراعية لمنتجي الرمان ووادي جديتا التعاونية ونشميات الشعلة والاتحاد النوعي للنحالين العرب الى جانب لجنة المهندسات الزراعيات التابعة لنقابة المهندسين الزراعيين .

وتضمن حفل الافتتاح عروضا فنية فلكلوية واغاني وطنية وقصائد شعرية .

يشار ان المهرجان يستمر اربعة ايام ويشتمل على اجنحة لعرض المنتج من الثمار والصناعات الملحقة به كالعصائر ودبس الرمان اضافة الى الماكولات الشعبية والتراثية التي تشتهر بها محافظة اربد ومنتوجات ريفية والحرف اليدوية والرسم على الوجه ونباتات الزينة .