عمان - غازي القصاص

اكدت وزيرة الدولة لشؤون الاعلام جمانة غنيمات الحاجة الى إنشاء مشروع شبابي عربي تشاركي في ظل التشابه بين المجتمعات العربية.

وقالت غنيمات، في حديثها أمس الإثنين للمشاركين في النسخة الخامسة عشرة من لقاء شباب العواصم العربية الذي تنظمه وزارة الشباب والجامعة العربية، بأن الحكومة تعمل على اشراك الشباب مع المسؤولين لبناء مشروع ثقافي سياسي واجتماعي يكون جزءً من خطة الاصلاح لبناء الثقة مع الشارع.

وأوضحت بأن انعدام الثقة بين الشارع والحكومات العربية يتطلب استعادة ثقة الشارع، لافتةً الى ان الاردن عمل على ايجاد منصة الكترونية «حقك تعرف»، وهو مشروع حكومي يربط الوزارات مع بعض ويقدم الاخبار الصادقة ويفند الاشاعات والأخبار الكاذبة.

واكدت غنيمات أن أي اقصاء للشباب لن يرى النور، وأن الفقر والبطالة من أبرز المشاكل التي تواجه العالم العربي، وأجابت في ختام حديثها عن اسئلة المشاركين.

وكان المشاركون قد زاروا الليلة قبل الماضية نادي مدينة الحسين للشباب، واطلعوا على مرافق النادي الذي تشارك فرقه في منافسات بطولات اندية المملكة بالعاب: السباحة وكرة الطاولة والتنس والريشه، حيث جرى على هامش الزيارة لقاءات في بعض المسابقات الرياضية.

وزار المشاركون الليلة الماضية الهيئة الشبابية الأردنية الشركسية، ونادي الجيل الجديد الذي حقق ابطاله أخيرا إنجازات متعددة في لعبة الجوجيتسو، واطلعوا على تجربة الهيئة والنادي، ودورهما في التفاعل مع المجتمع المحلي.

وضمن فعاليات اليوم الثاني من اللقاء، تحدث مدير المنظمات في وزارة الخارجية خالد الشوابكه امس للمشاركين عن قرار مجلس الامن الدولي رقم (2250)، المتضمن تبني مبادرة ولي العهد الامير الحسين بن عبدالله الثاني حول الشباب والسلم والامن، الذي يهدف الى تمكين الشباب من المشاركة في بناء السلام وحل النزاعات.