عمان - سيرين السيد

اعلنت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب عن اكتشافات جديدة في موقع الحمامات الشرقية في مدينة جرش.

وزارت عناب الموقع برفقة أمين عام وزارة السياحة والاثار عيسى قموه ومدير عام دائرة الأثار العامة بالوكاله يزيد عليان حيث كان بإستقبالهما في موقع الحمامات الشرقية مدير أثار جرش زياد غنيمات ونائب مدير شرطة جرش العقيد جمعه الحمايده ومدير سياحة جرش بسام توبات.

وقالت عناب خلال تفقدها موقع حفرية البعثة الفرنسية في جرش بمنطقة الحمامات الشرقية ان البعثة سجلت خلال هذا الموسم إكتشاف ثلاثة تماثيل تمثل الهة المسارح وتمثال يمثل الهة النبيذ (ديونسوس) وآنية برونزيه تستخدم لحفظ العطور وأجزاء مختلفة لتماثيل مجهولة الهوية وتمثل هذه الإكتشافات وفي موقع أثري مثل الحمامات الشرقية أهمية كبيرة جدا ليس في الأردن ولكن على مستوى العالم .

واستمعت عناب الى شرح مفصل من مدير اثار جرش زياد غنيمات والدكتور توماس ليبون مدير الحفرية من جامعة تورس الفرنسيه عن الأكتشافات الجديدة لهذا العام.

واستكملت عناب جولتها التفقدية لمشروع الصيانة والترميم لتمثالي (زيوس وافرودايت) وقدم مدير المشروع من الجامعة الألمانية الأردنية

الدكتور توماس فيبر شرحا موسعا عن أعمال الصيانة والترميم لهذين التمثالين واللذين سيتم عرضهما في مركز زوار جرش مع بداية الشهر المقبل.

وابدت عناب اعجابها بما تم العثور عليه خلال مواسم التنقيب الماضية والموسم الحالي وأبدت استعداد الوزارة لتقديم كافة الدعم لهذه المشاريع الرائدة .

وأعلنت عناب بأن الوزارة ستقيم إحتفالا كبيرا لإشهار هذه الإكتشافات الحدثية بعد أن يتم عرضها في مركز زوار جرش ليطلع عليها كل من يزور موقع آثار جرش .

وستقوم الوزارة بخطة ترويجية لهذه المكتشفات الحديثة في مدينة جرش والتي تعتبر الأولى ليس في مدينة جرش الأثرية ولكن على مستوى العالم والتي ستسهم في ترويج الحركة السياحية لموقع آثارجرش والمواقع الأثرية في الأردن.

ويذكر أنه تم الكشف خلال موسمي التنقيب الأثري لعامي 2016/2017 عن العديد من التماثيل والتي تمثل الالهه زيوس ( الهة الحرب) و افرودايت ( الهة الحب والجمال) ورأس جوليا ( الهة الشمس) بالأضافة الى ثلاثة تماثيل تمثل الهة المسارح وأجزاء مختلفة لتماثيل مجهولة الهوية.