الأغوار الجنوبية- مراد القرالة تصوير- محمد الحياني

الأغوار الجنوبية- مراد القرالة

بدت الفرحة واضحة على وجوه أطفال لواء الأغوار الجنوبية خلال الكرنفال السنوي 2018 الذي نظمته مؤسسة زهرة الخير لتنمية الموارد البشرية السبت الماضي تحت عنوان «عيدنا أحلا» بدعم منظمة الرحمة بلا حدود.

وأشاد مؤسس زهرة الخير المهندس نعيم عبد الهادي خلال الحفل الذي أقيم في منطقة غور الصافي وشارك فيه أكثر من 2000 طفل بالمنظمة ودعمها وإصرارها على عمل الحفل في منطقة الأغوار الجنوبية لإدخال البهجة والسرور على شفاه ووجوه أطفال المنطقة.

وشارك في الحفل المنشد العالمي موسى مصطفى مما كان الأثر الكبير الذي تفاعل معه الأطفال المشاركون بفرح كبير.

واشتمل الحفل العديد من الألعاب المطاطية للاطفال، والفقرات الترفيهية والمسابقات، وتوزيع الوجبات الغذائية على جميع المشاركين.

وأكد عبد الهادي لـ»الرأي» استمرار دعم المؤسسة لأطفال المنطقة وأبنائهم ودعمهم لرفع سويتهم من الناحية الصحية والاجتماعية والثقافية، وتقديم العديد من المبادرات والبرامج والمشاريع لمساعدتهم.

ووجه عبد الهادي شكره لمتصرف لواء الأغوار الجنوبية الدكتور فراس الفاعور لتقديم الدعم من خلال رجال الأمن العام والدفاع المدني لتأمين السلامة العامة للمشاركين والضيوف.

من جانبه بين رئيس منظمة الرحمة بلا حدود محمد البدوي: أن المنظمة تركز بجهودها على برنامجين أساسسيين للأيتام، الأول هو تقديم المساعدات المالية للأهالي والأطفال ومتابعة دراستهم، وتقديم فحص طبي دوري ودورات توعية للأطفال، والبرنامج الثاني هو التعليم من خلال متابعة الأطفال في المدارس وتقديم المنح الدراسية الجامعية.

وأضاف: تقدم المنظمة مرة أو مرتين كل عام حفلاً ترفيهياً للأطفال الأيتام لإشعارهم بفرحة العيد بتقديم عدة فقرات منها العاب ومسابقات وأغانٍ ووجبات طعام وغيرها، مشيراً إلى نية المنظمة تقديم الحفل لنفس أطفال المنطقة بجمع عدد أكبر من أعداد العام الحالي.

وقال البدوي أن المنظمة التي تهتم بأطفال المناطق الأقل حظاً منذ تأسيسها عام 2012 لأيتام سوريا لتتحول إلى منظمة عالمية عام 2015 تتوزع فروعها في كل من العراق والأردن ولبنان وتركيا وبنغلادش وسيراليون وغانا.

وتمكنت زهرة الخير منذ تأسيسها قبل عامين بناء وترميم أكثر من 60 الف منزل بتكلفة تجاوزت 100 ألف دينار واجراء 50 عملية جراحية للعيون بتكلفة تزيد عن 50 ألف دينار، وإنشاء مشغل خياطة انتج الآف المراييل المدرسية والألبسة، ومشغل صيانة وتصنيع مكيفات، ومحطة فلترة مياه، ومنجرة وروضة للأطفال، والعديد من المشاريع التنموية التشغيلية، والإنتاجية للأسر المعوزة والشباب المتعطل عن العمل، والعديد من البرامج التعليمية والتثقيفية والصحية والمجتمعية.