عمان - الرأي

أشارت بيانات السجل الوطني للسرطان إلى تزايد حالات السرطان في الأردن.

وأظهرت البيانات أنه يشخص في المملكة ما يزيد عن خمسة آلاف حالة سرطان جديدة كل عام من مختلف الأنواع والفئات العمرية والجنس، ويحتل المرض السبب الثاني من اسباب الوفيات بعد الأمراض القلبية والوعائية.

هذه الأرقام نوقشت أعمال المؤتمر الاردني الرابع للوقاية والكشف المبكر عن السرطان، والمؤتمر الثاني عشر لجمعية حوض البحر الابيض المتوسط لمكافحة السرطان المنعقد حاليا في عمان.

وواصل المشاركون في المؤتمر فعالياتهم ونشاطاتهم، وتضمن اليوم الثاني من المؤتمر، الذي يعقد بالتعاون بين وزارة الصحة وجمعيات الطبيب العام الأردنية ومكافحة السرطان الأردنية وطب الأسرة الأردنية، محاضرات حول طرق الوقاية والكشف المبكر لسرطانات المعدة والمريء والقولون والكبد والبروتستات والغدد الصماء.

وشارك في فعاليات اليوم الثاني أطباء متخصصون أردنيين وعرب، وكذلك خبراء من أوروبا، عرضوا عدة أبحاث علمية واوراق عمل متخصصة في طرق الوقاية والعلاج والكشف المبكر للسرطان.

ودعا المشاركون الى ضرورة تبني استراتيجة وطنية للوقاية والتصدي للسرطان استنادا الى بيانات السجل الوطني للسرطان التي تشير الى تزايد حالات السرطان في المملكة، وأكدوا أهمية وضع الرؤية المستقبلية للحد وتخفيف الاعباء المترتبة على السرطان الذي يمكن الوقاية منه.

بترا