عمان - منير طلال

فقد أمس المنتخب الوطني لكرة السلة صدارته للمجموعة الخامسة في افتتاح مباريات الدور الثاني والنافذة الرابعة من تصفيات كأس العالم لكرة السلة بخسارته أمام كوريا الجنوبية 76-86 في اللقاء الذي اقيم في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب بحضور جماهيري غفير.

الخسارة جعلت المنتخب يتراجع للمركز الثالث فيما انفرد النيوزيلندي بصدارة المجموعة بعدما حقق فوزاً سهلاً على المنتخب السوري في اللقاء الذي اقيم في بيروت 107-64 ليرفع رصيده الى 13 نقطة، فيما تقدم المنتخب الكوري الجنوبي للوصافة بعدما رفع رصيده الى 12 نقطة وهو ذات رصيد المنتخب في المركز الثالث فيما اقيمت في ساعة متأخرة لقاء لبنان (11 نقطة) مع الصين (9 نقاط)، جاءت بعد فقدان البوصلة وتوالي اهدار السلات بعدما انساق على غير المتوقع لاسلوب المنتخب الكوري السريع بدلاً من فرض «الرتم البطيء» والتركيز على التسجيل من تحت السلة، ليعجز المنتخب عن تسطير الفوز في أول لقاء مع غريمه الكوري الجنوبي في عمان وعن الوصول للفوز الثاني بتاريخ اللقاء الرسمية بين المنتخبين وكان الأول سجل قبل 12 عام في اطار دورة الالعاب الاسيوية في الدوحة فيما يواصل المنتخب الكوري سطوته ويصل لفوزه الرسمي الثامن، كما فشل المنتخب بمواصلة سلسلة انتصاراته على ملعبه كان منافسه يتابع تحقيق الانتصارات خارج ملعبه في التصفيات وهو الذي قام بتغير مديره الفني قبل ايام.

وضمن المجموعة السادسة سجل المنتخب الايراني فوزاً صعباً على نظيره الفلبيني 81-73 رغم ان الاخير يعاني من ايقاف 10 من لاعبيه من قبل الاتحاد الدولي «فيبا» بعد المشاكل الذي احدثت في لقائه مع المنتخب الاسترالي، وضمن ذات المجموعة واصل المنتخب الياباني استفاقته فسجل فوزه الثالث على التوالي بعد تلقيه اربعة خسائر في بداية مشواره في التصفيات وكان فوزه الجديد على حساب كازاخستان في ملعبه 85-70 تقدم على أثره للمركز الرابعة في المجموعة وترك المركز الخامس للكازخي، وسطر المنتخب الاسترالي فوزاً على ملعب قطر 95-43 ليتصدر المجموعة رفقة المنتخب الايراني.

وغادر المنتخب الوطني بعد منتصف الليل متوجهاً الى الصين للقاء منتخبها في ختام النافذة الرابعة وعند الساعة الثانية والنصف ظهر الاثنين، كما تشهد لقاءات نيوزيلندا مع لبنان وكوريا الجنوبية مع سوريا ضمن ذات المجموعة، فيما تشهد المجموعة السادسة لقاءات: استراليا مع كازاخستان، اليابان مع ايران والفلبين مع قطر.

ويتأهل الى النهائيات عن القارة الآسيوية 7 منتخبات وتتنافس حالياً المنتخبات الـ 12 والتي قسمت على مجموعتين على تلك البطاقة حيث تتأهل المنتخبات الثلاث الأوائل في كل مجموعة بالاضافة الى صاحب أفضل مركز رابع في المجموعتين بالاضافة الى المنتخب الصيني منظم البطولة شريطة ان لا يكون المنتخب الصيني قد احتل احد المراكز الأربعة الأوائل في مجموعته وفي حال تواجد في تلك المراكز يتأهل اربعة فرق من كل مجموعة.

الأردن / 76

كوريا.ج / 86

اعلن المنتخب تحضيره الجيد للقاء في بداية اللقاء بعدما استفاد أحمد الدويري من اللم ومن ثم غمس بعنف مطلع المباراة حيث تواجد تحت السلة بمساندة من زيد عباس، فيما كانت قيادة الالعاب بحوزة محمود عابدين بمساندة من أمين أبو حواس فيما كان دار تكر ينجح بتصويبة ثلاثية اتبعها باختراقة ومن ثم ابتعد المنتخب 11-4 عبر عابدين وعباس والاخير غمس في السلة الكورية قبل ان يمنح مكانه لـ يوسف أبو وزنة ويشترك موسى العوضي بدلا من تكر وصام المننتخب عن التسجيل وتم اقحام محمد شاهر بديلاً لـ الدويري وأحمد حمارشة بديلاً لابو وزنة وعاد تكر وعباس للملعب وتعادلات الارقام ومن ثم تقدم الكوري الجنوبي لأول مرة عبر الرمياة الحرة الاي نفذها جونجهون لي 15-13 وبعد مرور أكثر من اربعة دقائق دون أن ينجح المنتخب في التسجيل عبر ثلاثية العوضي ومن ثم سجل حمارشة لتنهي الفترة الأولى لمصلحة المنتخب الوطني 18-17.

الفترة الثاني شهدت مشاركة سنان عيد بديلاً لـ عابدين ليتواجد الى جانب شاهر، عباس، حمارشة والعوضي، ومع توالي فقدان الكرة وجد المنتخب نفسه متأخراً بالنتيجة 22-18 واعلن تكر عن عودته مجدداً لارضية الملعب من خلال تغميسة وعادل الدويري الارقام ومن ثم وضعت «ثلاثية» عابدين المنتخب في المقدمة 25-24، ومن ثم غمس الدويري وتحسن مردود ريكاردو راتليف مجنس كوريا واهدر المنتخب الكثير من الكرات بالاصرار على تسريع اللعب والتصويب من مسافات بعيدة بالمقابل ابتعد الكوري عبر ثلاثيات سونهونج كيم ويونجون ان لينتهي الشوط الأول لمصلحة الكوري 35-32.

ودشن عباس احداث الشوط الثاني بتصويبة من عيار «النقاط الثلاث» وتقدم المنتخب عبر تكر لكن الكوري جونبيوم جيون سجل من خارج القوس اثنتين متتاليتين وتعرض الدويري لخطأ سلوك ومن ثم لخطأ شخصي جعل في جعبته ثلاثة اخطاء ليقوم المدير الفني سام دغلس بسحبه واقحام شاهر الذي سجل اربعة نقاط متتالية من متابعة ومن رمتين حرتين ومن ثم بدأ العزف المنفرد من تكر ومن اختراقات متتالية وسجل العوضي من خارج القوس لتنتهي الفترة الثالثة للكوري 59-57.

الفترة الاخيرة نهج الكوري اسلوب التسديد من خارج القوس لوضع المنتخب تحت ضغط بالابتعاد بالنتيجة وقبل نهاية اللقاء بـ 3:30 وصل الفارق عشرة نقاط شعر من خلالها المنتخب صعوبة العودة وتم اعطاء عباس الدور القيادي لانهاء الهجمات وسدد ثلاثيتين متاخرتين لم يكن لما دور سوى في عدن ابتعاد الفريق الكوري بالفارق أكثر من 10 نقاط في نهاية اللقاء.

بالأرقام:

كان زيد عباس الافضل في صفوف المنتخب فسجل 18 نقطة منها ثلاثيتين، بالاضافة الى 12 متابعة هجومية ودفاعية واربع تمريرات حاسمة وقطع كرة، ثم دار تكر الذي سجل 24 نقطة منها ثلاثيتين، واربع متابعات وتمريرة حاسمة وقطع كرة، موسى العوضي الذي شارك نحو 18 دقيقة فقط لعدم جاهزيته برز بتسجيل 12 نقطة جميعها من التصويبات الثلاثية، بالاضافة لمتابعتين، فيما سجل أحمد الدويري 8 نقاط فقط جميعها في الشوط الأول بالاضافة لـ 10 متابعات وقطع كرتين، محمود عابدين 7 نقاط منها ثلاثيتين ومتابعتين وقطع كرة، محمد شاهر 4 نقاط وثلاث متابعات وقطع كرة، أحمد حمارشة نقطتين وثلاث متابعات.

في المقابل كان المجنس الكوري ريكاردو راتليف الافضل باللقاء بتسجيله 30 نقطة و7 متابعات وقطع كرة وتصدى لكرة أخرى ومن ثم زميله جونجهون لي بـ 15 نقطة منها ثلاث ثلاثيات من اصل اربع تصويبات ونتابعتين وثمان تمريرات حاسمة.

وعلى مستوى الفريق ورغم تفوق الكبير للمنتخب الوطني على منافسه في اللم والمتابعة 41 للمنتخب مقابل 28 لمنافسه الا ان فقدان الكرة كان سبباً رئيساً في الخسارة بفقدان 13 كرة مقابل 9 لمنافسه، وكانت نسبته في الرميات الثلاثية 30 % فقط مقابل 43% لمنافسه وهما نجحا بتسجيل 9 ثلاثيات.