القاهرة - أ ف ب

يسعى حوريا الغيني لمواصلة مفاجآته هذا الموسم في دوري أبطال افريقيا لكرة القدم عندما يستضيف،اليوم، في كوناكري الاهلي المصري العريق في ذهاب الدور ربع النهائي الذي يشهد مباراة دربي ساخنة بين الترجي والنجم الساحلي التونسيين.

وأكد مدرب حوريا فيكتور زفونكا المولود في فرنسا رغبة فريقه في مواصلة حصد النتائج الايجابية في المسابقة القارية الأبرز بقوله «كان هدفنا بلوغ الدور ربع النهائي، لكن الآن سنسعى للذهاب الى أبعد مكان ممكن».

وأضاف «لدي مجموعة من اللاعبين الموهوبين الذين يتمتعون بتركيز عال خلال التدريب ويبذلون جهودا شاقة في المباريات. العمل معهم متعة».

وأوضح «رغم وقوعنا في مجموعة صعبة في دور المجموعات، نجحنا في اقتناص احدى البطاقتين المؤهلتين الى ربع النهائي وبالتالي تعود فريقي على مواجهة الكبار ولن نخشى احد».

في المقابل، وعلى الرغم من تاريخ الاهلي المجيد في مختلف المسابقات الافريقية، فانها المرة الاولى التي يلتقي فيها صاحب الرقم القياسي في عدد ألقاب المسابقة (8 مرات) فريقا من غينيا.

وحذر مدرب الأهلي، الفرنسي باتريس كارتيرون، لاعبيه من مغبة الاستهتار بالفريق المنافس بقوله «نحترم جميع المنافسين لكن المؤشرات تؤكد أننا سنكون على موعد مع منافس صعب وقوي، خاصة بعدما تخطى دور المجموعات، وصعد برفقة الوداد المغربي وذلك على حساب صنداونز الجنوب إفريقي حامل اللقب في 2016».

وأشار إلى أن فريقه يتطلع لتحقيق نتيجة إيجابية في لقاء الذهاب تسهل من مهمة الفريق في لقاء العودة، مؤكدا أن الأهلي يخوض جميع مبارياته «بهدف واحد وهو الفوز دائما».

وكان المدرب العام في النادي الأهلي والقائم بأعمال مدير الكرة محمد يوسف أكد بعد سحب القرعة أن هدف الفريق «تحقيق اللقب التاسع أفريقيا واستعادة الكأس الغائبة منذ 2013».

وأضاف «أن هدف الأهلي هو التأهل إلى نهائي البطولة واللعب من أجل حصد اللقب الغائب منذ عدة سنوات».

ورأى أن القرعة «كانت في جميع الحالات ستسفر عن فريق قوي، فجميع المتأهلين أقوياء، والفوز هو الطريق الوحيد نحو اللقب»، مشيرا إلى أنه لا توجد مشكلة في اللعب خارج مصر في حالة تأهل الأهلي الى نصف النهائي أو النهائي «لأن الفريق تمكن قبل ذلك من الفوز باللقب خارج الأرض».

وأنهى الأهلي، دور المجموعات في صدارة الأولى برصيد 13 نقطة متقدما على الترجي الرياضي (11 نقطة)، فيما حل هورويا ثانيا في الثالثة (9 نقاط) خلف الوداد البيضاوي المغربي حامل اللقب (12 نقطة).

-دربي تونسي ساخن

وترجح كفة الأهلي للعبور إلى المربع الذهبي بفارق الخبرة التي يفتقدها منافسه سواء على الصعيد القاري حيث فاز مرة واحدة بلقب مسابقة كأس الكؤوس (1978) التي الغيت لاحقا لتحل محلها كأس الاتحاد، أو على الصعيد المحلي حيث انتظر حتى الموسمين الأخيرين للتويج بطلا لدوري بلاده.

وسيكون ملعب رادس،اليوم ايضا في ضاحية تونس العاصمة مسرحا لمواجهة ساخنة بين عملاقي الكرة التونسية الترجي والنجم الساحلي.

ولم يواجه الترجي او النجم الساحلي أي صعوبة في بلوغ الدور ربع النهائي بعد ان اجتازا دور المجموعات بسهولة نسبية.

وستكون المواجهة مثيرة بين هدافي الفريقين: انيس البدري من الترجي صاحب 6 اهداف، وأمين الشرميطي من النجم وله 4 اهداف.

ويواصل الوداد البيضاوي المغربي مشوار الدفاع عن اللقب بمواجهة وفاق سطيف الجزائري بطل المسابقة عام 2014.

ويسعى الوداد الى ان يصبح رابع فريق فقط ينجح في الدفاع عن لقبه القاري بعد الأهلي المصري، انييمبا النيجيري، ومازيمبي الكونجولي الديموقراطي.

ويلتقي في المواجهة الرابعة بريميرو اوجوستو الانغولي مع مالزيمبي بطل نسخة العام 2015.