عمان - محمود اللوانسة

تقاسم الاهلي وذات راس نقاط المباراة التي جمعتهما على ستاد عمان بالتعادل 1-1 مع انطلاق احداث الاسبوع الثالث من دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم.

الاهلي افتتح رصيده النقطي بالتعادل بعد خسارتين، فيما اضاف ذات راس نقطته الثانية.

والتقى في ساعة متأخرة العقبة مع البقعة على ملعب تطوير العقبة.

اليوم تقام مباراتان حيث يلتقي عند الخامسة مساء الجزيرة «المتصدر» مع الحسين على ستاد عمان فيما يستضيف الوحدات الصريح عند 7.30 مساء على ستاد الملك عبد الله.

ويختتم الاسبوع الثالث بلقاء شباب الاردن والسلط في الوقت الذي يلعب الفيصلي امام الرمثا.

مثل ذات راس: حيدر الجعافرة، مالك الشلوح، قصي الجعافرة، احمد النعيمات، عمار ابو عواد (عبد الرحمن يوسف)، هيثم قلولو، عمر الشلوح، حسين منصور (جهاد الشعار)، محمود موافي، محمد بلح (قصي العواسى)، شريف النوايشة.

مثل الاهلي: محمود خاطر، احمد ابو حلاوه، محمد عاصي، وليد الصبيحات، يزن دهشان، حازم جودة، محمد عقل، خالد الردايدة، محمود زعتره (تامر صوبر)، ابراهيم جوابري، يوسف ابو عواد (حربي احمد).

قصة الهدفين

ذات راس

د46: استغل موافي كرة ثابتة ارسلت داخل المنطقة لعبها مقصية بنجاح.

الاهلي

د32: استلم دهشان الكرة من جودة وسددها سريعا داخل الشباك.

شريط الفرص

ذات راس

د8: تقدم بلح لركنية موافي بقدمه مرت بجوار القائم.

د52: ارسل الردايدة كرة قوية استقرت باحضان الحارس.

د80: توغل قصي بالكرة لداخل المنطقة وسددها ابعدت من الحارس ببراعة.

د90: ارسل الجعافرة الكرة على يسار الحارس ابعدت من الاخير ثم القائم.

الاهلي

د57: انفرد زعترة وسدد كرة ابعدها الحارس.

د330: سدد ابو عواد كرة بعيدة مرت اعلى العارضة.

الرسم التكتيكي

حظيت بداية المباراة باداء متواضع من كلا الفريقين، حيث لم تدم الكرة مع احداهما لمدة طويلة وكانت التمريرات عشوائية والصفوف غير منتظمة، ونجح ذات راس في دخول اجواء اللقاء قبل منافسه، حيث نشطت تحركاته في منتصف الملعب واخذ يتقدم بها نحو مرمى الاهلى باحثا عن اول الاهداف، الاهلي بدوره صار يرجع بكافة صفوفه نحو المناطق الخلفية بهدف الحد من خطورة المنافس والمحافظة على شباكه نظيفة.

استمر ذات راس في تحركاته في منتصف منطقة العمليات، وكانت الكرة تتناقل بين اقدام اللاعبين بشكل رائع وسلس، واخذ يبحث عن التقدم من كافة الجهات الا ان دفاعات الاهلي حالة دون ذلك، حيث وقف لاعبو الاهلي سد منيع امام تحركات «فارس الجنوب» التي استمرت لمنتصف الشوط الاول دون تحقيق التقدم.

بعد ان اغلق الاهلي المساحات الخلفية بنجاح، اخذ يتقدم بصفوفه نحو الامام حتى فرض التوازن مع منافسه على ارض الملعب، واخذ يرد على هجمات المنافس، ومن كرة مرتدة نجح الاهلي من احراز هدف التقدم بواسطة دهشان، ما عكس على اداء الفريق جيدا واخذ يتقدم اكثر لتعزيز تاركاً خلفه مساحات كبيرة بدون حماية، وهو ما استغله منافسه ذات راس بنجاح محرزا هدف التعادل عبر لاعبه موافي لتختتم احداث الشوط الاول في التعادل الايجابي.

جاءت احداث الشوط الثاني مشابهة تمام بتواضعها مثل ما جاءت به بداية اللقاء، حيث عجز الفريقين من بناء الهجمات واستقرت الكرة حائرة في منتصف الملعب دون تشكيل اي فرص خطيرة حتى اقتربت النهاية، وراتفعت معدل عملية البحث عن اقتناص هدف الفوز بشكل كبير بين الفريقين ما جعل المباراة مقتوحة الفرص خاصة من طرف ذات راس الى ان التعادل فرض نفسه حتى صافرة النهاية.