نداء الشناق

جميع النساء يرغبن تحضير أطباق من الحلويات المختلفة في المنزل، وعادةً ما تكون لذيذة جداً ،ولكن هذا الحب تحول الى مصدر رزق لبعض من ربات البيوت، فكان الطريق للرزق والعمل و لتغيير حياتهن وأسرهن من أجل حياة كريمة دون مغادرة بيوتهن ، فأصبحن صانعات للحلوى .

رحاب العلوي «ربة بيت « وهي أم لأربعة من الأطفال، تقول أنني محترفة في صناعة الحلويات وخصوصا الكعك «المعمول « و الهريسة والبسبوسة وحلاوة الجبن وغيرها من الحلويات بأشكال متعددة ، وكنت أتفنن في صناعتها ولكن بعد دخول أولادي المدارس وزيادة طلباتهم ونفقاتهم شعرت مع زوجي الذي يتقاضى راتبا قليلا فهو يعمل موظفا في إحد المصانع.

وتابعت حديثها، قررت بسبب ضيق الحال ان اصنع كعك « المعمول» حسب الطلب وأخبرت جميع نساء الحي من أرادت حلويات ان تخبرني و-الحمد لله – اصبحن يطلبن مني كميات حسب الطلب ، وأصبحت أشارك في البازارات الخيرية وعرض منتجاتي للبيع التي ذاع صيتها بالجودة ومذاقها الرائع .

وتضيف العلوي بعدة فترة من صناعة الحلويات أصبحت أساعد زوجي في نفقات البيت ومصروف أبنائي في المدرسة واستطعت ان ارسم الابتسامة على وجوه أبنائي وأسرتي .

أما هبه أبو نوارة التي تصنع جميع الحلويات العصرية والتقليدية داخل منزلها الصغير و تتقن أيضا صناعة عمل قوالب الكيك بكافة الأشكال لجميع مناسبات الأفراح وأعياد الميلاد « تورتة الأسفنجية «،تخبرنا أنها طورت نفسها بصناعة الحلويات من خلال خضوعها لدورات في مجال الطهي وصناعة الحلويات وخصوصا قوالب الكيك .

وتضيف « أصبحت متقنة شغوفة بصناعة الحلويات وجميع أهالي الحي يتعاملون معي وحصلت على طلبات خارجية من نساء يتواصلن معي عبر صفحتي على مواقع التواصل الاجتماعي ، من اجل صناعة قوالب لعيد ميلاد أبنائهن ومناسبات الأعراس ، كذلك أصحاب صالات الأعراس يتواصلون معي لصنع كعكة العرس لجمال منظرها فأنى أضع لمسات جمالية أثناء تزيين قوالب الكيك بطرق مبتكرة جديدة .

عندما دخلنا منزل أبو نوارة المتواضع الجميل بالبساطة فلم نجد لديها إلا فرنا وأدوات بسيطة وقوالب لصناعة الكعك ورائحة قوالب الكعك الزكية والجميلة المنبعثة من الفرن بالإضافة إلى نظافة المكان .

وتنصح أبو نوارة «ربات البيوت» على استغلال أوقاتهن بما هو مفيد لهن ولأسرهن في بيوتهن وان يتعلمن صناعة الحلويات لمساعدة أسرهن وأبنائهن في إكمال دراستهن وتغطية احتياجاتهن لمساعدة أزواجهن في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة وغلاء المعيشة .