عمان- فاتن الكوري

اختيرت رواية «أنا وصديقي الحمار» للكاتب والأديب الفلسطيني محمود شقير على قائمة الشرف للعام 2018 ضمن أفضل 100 كتاب مرشح من العالم ، حيث رشحت من قبل المجلس العالمي لكتب اليافعين فرع فلسطين، فيما كانت رواية شقير قد صدرت عن مؤسسة تامر للإعلام المجتمعي ضمن سلسلة كتاباته لليافعين، كما نشرت الرواية في كتيب خاص عبر موقع المجلس العالمي لأدب اليافعين، لتعرض في أهم معارض الكتب العالمية.

وشقير حاصل على ليسانس فلسفة واجتماع من جامعة دمشق، شغل منصب نائب رئيس رابطة الكتاب الأردنيين وعضو الهيئة الإدارية للرابطة ما بين عامي 1977 و1987، وكان عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني ، ترأس تحرير عدة صحف ومجلات عربية كصحيفة الطليعة المقدسية، مجلة دفاتر ثقافية، مجلة صوت الوطن وصحيفة الجهاد المقدسية، كما وعمل في صحيفة الرأي، محرراً لشؤون الأراضي المحتلة بين عام 1978 و1980، وكاتباً لمقالة أسبوعية بين عامي 1991 و1993، ابتدأ الكتابة عام 1962 ونشر العديد من قصصه القصيرة في مجلة الأفق الجديد المقدسية. عمل محررا ثقافياً في أكثر من منبر أدبي فلسطيني وأردني، ونشر قصصه في عدد من المجلات الأدبية العربية. صدر له أكثر من 45 كتابًا في القصة القصيرة والقصة القصيرة جداً وأدب السيرة وأدب الأطفال، كما قدّم للمسرح 4 أعمال، وكتب حواراً لستة من المسلسلات التلفزيونية العربية. ترجمت قصصه إلى أكثر من عشر لغات، منها الإنجليزية، الفرنسية، الألمانية، الصينية، الكورية، المنغولية، والتشيكية، وصدرت مختارات من أعماله في عدة لغات حول العالم، كما كان أدبه موضوعاً لعدة رسائل أكاديمية في فلسطين والعالم العربي وأوروبا. كرّم من قبل أهم المؤسسات الثقافية الفلسطينية في القدس، وصدرت أعماله في أكثر من طبعة بالعالم العربي، اختيرت روايته مديح لنساء العائلة ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية في دورة 2016.