عمان - إبراهيم السواعير

ألقت مدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون الفنانة لينا التل محاضرةً في أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول إسهام المسرح في عمليّة التعلّم، مؤكّدةً أنّ المسرح يُعد وسيلة تعليمية راقية تجذب الطلبة وترفع من وتيرة تفاعلهم واستقبالهم للمعرفة.

وعرضت التل تجربة كيفية استخدام المسرح وسيلةً في التعليم، لاسيّما تلك المواضيع الوجدانية والفلسفية، وإجابة الأسئلة المتعلقة بالسلوك الإنساني والقيم والقضايا الجدليّة.

وقالت إن ممارسة المسرح في التعليم يكرّس مفهوم التعلّم النشط الذي يقوم على إشراك المتعلم في استقصاء المعرفة واستكشافها؛ فالمسرح وسيلة اتصال جماهيرية تتيح الفرصة للمشاهدين للتفاعل مع الموقف الدرامي واستكشاف المواضيع المطروحة فيه وتحليلها واستيعابها بأسلوب ممتع وشائق، يُحدث التغيير ويكسر الروتين والتفكير النمطي.

وتنوّعت محاور الندوة بين لمحة تاريخية حول نشأة المسرح في التعليم وأسلوب تطبيقه في بريطانيا، والفرق بين المسرح في التعليم ومسرح الطفل الكلاسيكي أو الغنائي أو المدرسي، ومنهجية اعداد المسرحيات بأسلوب المسرح في التعليم، وتجربة المركز الوطني للثقافة والفنون في إنتاج الأعمال المسرحية التفاعلية وأثرها على الطلبة.

وتضمّنت المحاضرة التفاعليّة تقديم نشاط ابتكاري ثري لخبرات التربويين، مع تطبيق عملي لمشاركة الجمهور عن طريق تقديم مشهد مسرحي من قبل الفريق الوطني للمسرح التفاعلي.

والتل هي مؤسس ومدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون/ مؤسسة الملك الحسين 1987، تحمل درجة الماجستير في الفنون المسرحية، جامعة ويلز- بريطانيا، لها دور رائد في إدخال الدراما في التعليم الرسمي وفي تطوير الحركة المسرحية، أسست أول مدرسة فنون مسرحية في الأردن عام 1998، وأول فرقة مسرح تفاعلي وطني عام 1989. نشرت أوراقًا بحثية حول المسرح في التربية لمنظمات محلية ودولية، أخرجت عددًا من المسرحيات التفاعلية والغنائية، وحصلت على «ميدالية الحسين للتفوق من الدرجة الأولى» في مجال المسرح والثقافة.