السلط-اسلام النسور

اكد قائد امن إقليم الوسط العميد الدكتور خالد العجرمي ان الحفاظ على الأمن ليس حكرا على الأجهزة الأمنية وأبناء هذه الأجهزة بل يتعداه الى المواطن الذي هو شريك في هذه العملية.

وأضاف العجرمي خلال اطلاق مبادرة "!جاري عزوتي/أمنك أمني" التي اطلقتها جمعية أبواب الرحمن الخيرية ومديرية شرطة البلقاء ( الشرطة المجتمعية) اليوم في السلط اننا في الأردن ولله الحمد نعيش بأمن واستقرار بفضل حكمة قيادتنا الهاشمية ووعي مواطننا الذي هو شريك في العملية الأمنية ويكتمل نجاح ذلك بجهد المواطن ومشاركته.

وقال العجرمي ان الاهتمام بالجار حث عليه ديننا الحنيف فقد قال النبي عليه السلام" ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظنتت أنه سيورثه" وغيرها من الاحاديث النبوية الشريفة التي تحث على الحرص على توثيق عُرى التواصل مع الجار.

واضاف ان قرانا اصبحت مدنا وفيها اكتظاظ بشري كبير لذا اصبحنا بحاجة للتقصي ومعرفة من يجاورنا فالتواصل مع الجار له مغزى اجتماعي كبير فكل انسان عليه ان يقوم بدوره الاجتماعي فيما يتعلق بأمنه وأمن جاره اذ أنه ومع الانتشار العمراني الكبير أصبح لا احد معني بالاخر وهذا سببه عدم تطبيق التواصل الاجتماعي مع الآخر وبناء علاقات اجتماعية معه لافتا ان الحادثة الارهابية الاخيرة في السلط كان من بين اسبابها عدم معرفة الجار بجاره.

والقى الدكتور عوض الخرابشة كلمة باسم المجلس الامني المحلي أكد فيها على أهمية هذه المبادرة ودور مؤسسات المجتمع المدني في اطلاق المبادرات التي تهدف الى توعية المواطنين وتحفيزهم لتطبيق دورهم في الحفاظ على الامن.

وقال الخرابشة ان المسؤولية مشتركة بيننا وبين كافة الاجهزة الامنية واننا سنبقى السند القوي خلف اجهزتنا الامنية وقواتنا الباسلة لافتنا اننا وبعد الاحداث الاخيرة في السلط خرجنا بهذه المبادرة " جاري عزوتي/أمنك امني" لما لها من اهمية كبيرة ولمحاربة جميع انواع الفكر المتطرف والارهاب.

واستعرض مفتي البلقاء الدكتور هاني العابد عددا من الآيات القرآنية والاحاديث النبوية الشريفة.

واستعرض النقيب ليث الجبور مندوب مركز السلم المجتمعي دور المركز الذي يستند الى نهج الدولة في محاربة الفكر المتطرف هذا النهج الذي ارسى قواعده جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين والذي يستند الى ثلاثة محاور اولها القريب ويعتمد الحل العسكري والمتوسط الذي يتم من خلال المتابعة الامنية والمحور الثالث وهو البعيد ويكون من خلال محاربة الفكر بالفكر.

وكانت رئيسة جمعية ابواب الرحمن منى الزعبي قد اشارت في بداية الحفل الذي حضره مدير شرطة البلقاء العميد امجد الشمايلة وجمع كبير من اامعنيين والمهتمين قد اكدت على اهمية هذه المبادرة ودور مؤسسات المجتمع المدني بما فيها الجمعيات الخيرية في العمل كرديف فاعل للاجهزة الامنية في الحفاظ على الامن المجتمعي حيث جاءت هذه المبادرة كتفعيل وتأكيد لهذا الدور.