عمان – محمد الزيود

قررت لجنة التربية والتعليم والثقافة النيابية برئاسة النائب الدكتور مصلح الطراونة تقديم توصية إلى وزارة التربية والتعليم تطالب فيها الحد من دراسة الطلبة الأردنيين لشهادة الثانوية العامة في الخارج دون سبب مقنع.

ووصف الطراونة خلال اجتماع اللجنة الأربعاء، لمناقشة موضوع الطلبة الأردنيين الدارسين بالمدارس الليبية في تركيا الذين جرى ترسيبهم في بعض المباحث الدراسية بحضور مدير إدارة الشؤون القنصلية السفير عاهد سويدات ومدير مركز العمليات الوزير المفوض سفيان القضاة ومدير إدارة الامتحانات بـ"التربية" الدكتور نواف العجارمة وعدد من أولياء الأمور، بعض المدارس التي تعمل في الخارج بـ"أنها تعمل على التجارة والسمسرة".

بدوره، قال سويدات إن الوزارة تتابع هذه الأزمة ومنذ بدايتها، لافتا الى انه تم لقاء السفير الليبي لدى المملكة لأكثر من مرة لتجاوز هذه الموضوع، وما تزال المباحثات جارية للآن.

من جهته، بين العجارمة ان وزارة التربية حذرت مرات عديدة الطلبة وذويهم من مغبة الدراسة في الخارج، مشيرا إلى أنه يوجد نظام لمعادلة شهادات الثانوية العامة للدارسين في الخارج واجراء امتحان تحصلي لقدرات الطلبة.

واوضح اولياء الأمور أن قضية أبنائهم الطلبة أصبحت "قضية رأي عام، حيث قاموا بتسجيل ابنائهم في الخارج بمدارس معتمدة، الا انهم تفاجأوا بقرار وزارة التربية والتعليم الليبية بترسيب جميع الطلبة بمبحث الثقافة الاسلامية دون اي سبب يذكر وعدم وضوح العلامات النهائية لأبنائهم وتغييرها".