عمان - سيرين السيد

أكد مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات، اهمية الاستراتيجية الوطنية للسياحة العلاجية 2018-2022 والتي تم اعدادها من قبل اللجنة الوطنية للسياحة العلاجية المكونة من جميع الشركاء المعنيين في القطاع الطبي و السياحي.

وقال عربيات، في تصريح الى الرأي عقب إقرار مجلس الوزراء الاستراتيجية الوطنية لتطوير السياحة العلاجية، ان الاستراتيجية الوطنية للسياحة العلاجية والتي تم تشكيلها من قبل وزير الصحة تهدف الى تطوير قطاع السياحة العلاجية في المملكة، والنهوض به إلى آفاق جديدة بعد أن تم اتخاذ إجراءات تعزز هذا القطاع.

واوضح عربيات ان هيئة تنشيط السياحة ومن خلال (وحدة السياحة العلاجية و الاستشفائية) في الهيئة والتي تقوم مهامها على ترويج و تسويق المنتج الطبي و العلاجي الاردني في اسواق مستهدفة في الشرق الاوسط و الخليج العربي وبعض الدول المستهدفة في العالم لزيادة اعداد السواح الذين يقصدون الاردن بهدف العلاج.

وأشار الى « ان خطة العمل ضمن الاستراتجية واضحة حيث تتمحور حول اهداف رئيسية ستساهم في تطوير قطاع السياحة العلاجية و الاستشفائية بشكل فعال و سريع، و ستعمل على تعزيز تشاركية العمل بين هيئة تنشيط السياحة و افراد القطاع الطبي و السياحة مثل (جمعية المستشفيات الخاصة، وزارة الصحة، الخدمات الطبية الملكية، وزارة السياحة)».

واوضح ان السياحة العلاجية في المملكة تتمتع بالعديد من المزايا التي تشجع المرضى الوافدين على القدوم إلى المملكة لتلقي العلاج.

وحول واقع القطاع الطبي والعلاجي في الأردن قال عربيات ان القطاع شهد خلال السنوات الماضية نقلات نوعية على صعيد البنى التحتية وتجهيز المستشفيات بأحدث الأجهزة والتقنيات الطبية، مما مكنه من استقطاب المزيد من المرضى من مختلف الدول.