الزرقاء - ريم العفيف

أقامت مديرية ثقافة الزرقاء وبالتعاون مع نادي أسرة القلم الثقافي وضمن نشاطها السنوي ندوة بعنوان دور الهيئات الثقافية في الخطاب التنويري تحدث فيها الباحث مجدي ممدوح حول موضوع الفكر التنويري: نشأته ومراحله.

وقدم ممدوح نبذه عن الاختلاف في الفكر ما بين المادي وغير المادي متحدثاً عن الحداثة وعن انعتاق العلم من الموروثات الغيبية مستذكراً معظم العلماء التنويريين مثل ديكارت نيوتن و أكونت يورجن هيرماس مبيناً أن مظاهر الحداثة والتنوير أدت إلى ظهور العلم كقوة جبارة.

وأضاف أن جذور التنوير بدأ بالفن بكل أشكاله والثقافة العلمية والفيزياء مؤكداً أن التغيير السببي هو لب التنوير وأن التنوير هو الجرأة على استخدام العقل كما تحدث عن التواصل والعقلانية (العقلانية التواصلية ) مؤكداً أن على جميع الهيئات الثقافية أن تولي جانب التنوير اهتماماً من خلال عمل ندوات عن الفيزياء والفن التشكيلي وغيرها وتكون جزءاً من نشاطاتها الدورية.

وأكّد ممدوح أن الطبقة الوسطى في كل الشعوب هي المعنية بالحداثة والتنوير، كما تحدث عن العلاقة والاختلاف ما بين الدين والفكر التنويري والغيبيات وغيرها وتحدث عن كافة الثورات التي حصلت في الغرب والشرق وتأثيرها في الفكر التنويري في المحاضرة التي حضرها عدد من الكتاب والمهتمين وأعضاء من النادي.