عمان - منير طلال

رجحت الأرقام والاحصاءات الفردية والجماعية وبشكل طفيف كفة المنتخب الوطني لكرة السلة على حساب منافسه الكوري الجنوبي.

«صقور الأردن» الذي يلاقي نظيره الكوري الجنوبي عند السادسة والنصف من مساء غد الخميس في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب في افتتاح مباريات النافذة الرابعة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال الصين 2019 يقدر أهمية اللقاء الذي يأتي في افتتاح المرحلة الثانية والحاسمة بغية تحقيق هدف التواجد للمرة الثانية بتاريخه في كأس العالم بعد التأهل الأول الذي تحقق في مونديال تركيا 2010.

ويتصدر المنتخب الوطني، الذي عاد الليلة قبل الماضية من تركيا بعد خوض معسكر بخمس مباريات حقق الانتصار في ثلاث منها على حساب منتخب المغرب، منتخب الكويت وفريق الشباب لغلطة سراي فيما تعرض للخسارة أمام الكاميرون والمغرب، يتصدر المجموعة الخامسة برصيد 11 نقطة حصيلة مبارياته في الدور الأول جعلته في الصدارة بصحبة منتخبي نيوزيلندا ولبنان، فيما يملك المنتخب الكوري 10 نقاط في المركز الرابع وبحوزة المنتخب الصيني 9 نقاط ويتذيل المجموعة المنتخب السوري برصيد 8 نقاط.

وضمن مباراة الفريقين سيكون هناك مواجهة خاصة فردية بين الاميركيين مجنس المنتخب دار تكر ومجنس المنتخب الكوري الجنوبي ريكاردو راتليف وان كان كلا منهما يلعب في مركز مختلف فـ تكر يمتاز باللعب على الدائرة في المقابل فان العملاق راتليف احد ركائز فريقه في الالعاب تحت السلتين.

ويتأهل الى النهائيات عن القارة الآسيوية 7 منتخبات وتتنافس حالياً المنتخبات الـ 12 والتي قسمت على مجموعتين حيث تتأهل المنتخبات الثلاثة الأوائل في كل مجموعة بالاضافة الى صاحب أفضل مركز رابع في المجموعتين بالاضافة الى المنتخب الصيني منظم البطولة شريطة ان لا يكون المنتخب الصيني قد احتل احد المراكز الأربعة الأوائل في مجموعته وفي حال تواجد في تلك المراكز يتأهل اربعة فرق من كل مجموعة.

وكان المنتخب الكوري الجنوبي خاض تدريبه المقرر أمس رغم تأخر موعد وصول طائرته وكان التركيز في التدريب على التسديد للاعبين من كافة المسافات .. فيما خاض المنتخب الوطني حصة تدريبية أمس بدأها بحضور اشرطة الفيديو وكانت ملامح القائمة الرسمية «قائمة الـ 12» المشاركة في المباراتين اتضحت حيث استبعد المدير الفني سام دغلس مالك كنعان من خياراته مع الابقاء على أمل تمكن موسى العوضي من اللحاق باللقاء من خلال وصوله للجاهزية فان أحمد عبيد سيكون ورقة بديلة له في حال عدم قدرته على المشاركة فيما بقية الاسماء: زيد عباس، أحمد الدويري، دار تكر، محمود عابدين، أحمد حمارشة، محمد شاهر، أمين أبو حواس، يوسف أبو وزنة، سنان عيد، جوردان الدسوقي، أشرف الهندي.

مقارنات

يحتل المنتخب الكوري الجنوبي المركز الرابع من حيث تسجيل النقاط برصيد 530 ومعدل 88.3 نقطة في اللقاء فيما المنتخب الوطني بالمركز الثاني برصيد 575 نقطة وبمعدل 95.8 نقطة في اللقاء، ويأتي بالمركز الرابع بنسبة التسجيل من التصويبات الثنائية بنسبة نجاح 52.4 % فيما يحتل المنتخب الوطني المركز السابع بنسبة نجاح 51.8 %، والمركز السابع في التصويبات الثلاثية بنسبة نجاح 37.6 % فيما المنتخب الوطني بالمركز الثالث بنسبة نجاح 40.1 % مجدداً يأتي المنتخب الكوري بالمركز الرابع بنسبة نجاح الرميات الحرة بـ 69.2 % بالمقابل المنتخب الوطني بالمركز السادس بنسبة نجاح 66.7 %.

المنتخب الكوري الجنوبي يأتي بمركز متأخر باللم والمتابعة بـ 224 متابعة هجومية ودفاعية بمعدل 37.3 متابعة في اللقاء فيما المنتخب الوطني بالمركز الرابع بـ 261 متابعة بمعدل 43.5 متابعة في اللقاء، وفي التصدي الدفاعي «البلوك شوت» يأتي بالمركز التاسع بـ 3.3 تصدي في اللقاء فيما المنتخب الوطني بالمركز العاشر بـ 2.5 تصدي في اللقاء، ويأتي المنتخب الكوري بالمركز الثالث في التمريرات الحاسمة بـ 20.8 تمرية مساعدة في اللقاء وهو ذات مركز المنتخب بعدما نجحا سوياً بـ 125 تمريرة مساعدة، وعلى مستوى خطف الكرات يحتل المنتخب الكوري الجنوبي مركزاً متأخراً جداً المركز الرابع عشر بـ 34 كرة بمعدل خطف 5.7 كرة في اللقاء والمنتخب الوطني بالمركز الثالث بقطع 67 كرة ومعدل 11.2 في المباراة، وفي «التيرن أوفر» فقدان الكرة حيث المركز الأول أفضل مركز بفقدان 53 كرة بمعدل 8.8 كرة في المباراة والمنتخب الوطني بالمركز الثالث بـ 67 كرة ومعدل فقدان 11.2 كرة في المباراة.

ريكاردو راتليف المجنس الاميركي للمنتخب الكوري الجنوبي رغم تسجيل 110 نقطة مقابل مجنس المنتخب دار تكر 116 نقطة الا انه يأتي بالمركز الأول من حيث أفضل مسجل لان راتليف سجلها من اربع مباريات فقط وبمعدل 27.5 نقطة في اللقاء بالمقابل يأتي تكر بالمركز الرابع بمعدل 19.3 نقطة في اللقاء والمركز الثاني في صدارة الهدافيين حيث مجنس المنتخب العراقي ديماريو مايفيلد بالمركز الاول وبفارق نقطة وحيد 117 نقطة وأن كان المنتخب العراقي لم ينجح في بلوغ الدور الثاني «الحاسم»، تكر يتفوق على راتليف في نسبة التصويبات الثنائية بـ 63.4 % واحتل بها المركز الأول على جميع اللاعبين فيما يحتل راتليف المركز السابع وبنسبة 57.9 %، كما يحتل صانع ألعاب المنتخب محمود عابدين المركز الثاني في نسبة التصويبات الثلاثية بـ 58.3 % فيما جونيون لي الافضل في فريقه يحتل المركز السابع عشر وبنسبة 47.5 % وجونبيوم جيون بالمركز العشرين بنسبة 46.4 %، راتليف يتفوق في الرميات الحرة حيث يحتل المركز الثاني بنسبة 88 % مقابل نسبة 72.5% لـ دار تكر جعلته بالمركز الثامن، ويبرز المجنس الكوري راتليف مجدداً حيث يحتل المركز الأول في اللم والمتابعة بـ 12.3 متابعة هجومية ودفاعية في المباراة فيما عملاق المنتخب الوطني محمد شاهر بالمركز الثامن بـ 8.5 متابعة هجومية ودفاعية وكانت نسبتهما متقاربة من حيث دقائق اللعب حيث معدل راتليف في 40 دقيقة 15.6 متابعة مقابل 15.5 متابعة لشاهر، محمود عابدين يتفوق في التمريرات الحاسمة بالمركز الثامن بـ 4.8 تمريرة للمباراة فيما سيونجهيون لي بالمركز الثاني عشر بـ 4 تمريرات، نجم المنتخب تكر في المركز السابع من حيث خطف الكرات بـ 2.2 قطع كرة في المباراة امين ابو حواس بالمركز 24 وموسى العوضي بـ 1.3 كرة في المباراة فيما الافضل في صفوف كوريا سيونجهيون لي بالمركز الـ 53 بـ 0.8 كرة في المباراة.