الزرقاء - ريم العفيف

نظمت مديرية ثقافة الزرقاء بالتعاون مع وزارة الثقافة مشروع مختبر المسرح الجوال الذي يهدف إلى اكتشاف المواهب الفنية والطاقات الشبابية ومواطن الإبداع لديهم على يد متخصصين من المسرح، إضافة إلى وصول المشروع المناطق الأقل حظا، خصوصاً وأن المشروع انطلق من الزرقاء ويجوب محافظات متعددة كالكرك ومعان وغيرها بحيث لن يصبح محصوراً بعمان.

وقال مدير ثقافة الزرقاء الدكتور منصور الزيود إن تجربة مسرح المختبر الجوال تعتبر من أهم التجارب التي سيكون لها الأثر الكبير في رفد الساحة الفنية بطاقات جديدة من الشباب وفتح الفرصة أمامهم للتعبير عن طاقاتهم. وقال أن هذه المرة الثالثة التي تستقبل فيها مديرية الثقافة مختبر المسرح الجوال وأن المديرية قامت بتوزيع استمارة إلكترونية للراغبين بالالتحاق بالمختبر وتوزيعها على مواقع الإنترنت وشبكات التواصل، حيث بلغ عدد المسجلين عبر الاستمارة ما يقارب مئة وعشرين شاباً وشابة تم استصفاء ستين منهم إضافة إلى تقديم التسهيلات اللوجستية لاستقبال المختبر يوميا من الساعة الخامسة، وحتى الثامنة مساء وسيتسمر المشروع حتى نهاية شهر أيلول وسيكون حفل تخريج المشاركين برعاية وزيرة الثقافة.

بدوره، قال مشرف المشروع المخرج حكيم حرب إن «المختبر المسرحي الجوال» مشروع وطني كبير يعنى بالشباب في كل المحافظات، أطلقته وزارة الثقافة بهدف اكتشاف مواهبهم والعمل على صقلها ورعايتها، وهو يرتبط ذهنيا بكلمة «المختبر» أي التجريب والتدريب والاختبار لاكتشاف الطاقات والمواهب المسرحية على يد المتخصصين من المسرح في مختلف المواضيع المتعلقة بالعملية المسرحية من تمثيل وإخراج وتأليف.