أبواب - زياد عساف

بفرح الأطفال وبراءتهم التي لم تفارق روحها يوماً ما ، راحت توزع الفوانيس على أخوتها الصغار وابناء الحارة احتفاء بتوقيعها عقد أول فيلم سينمائي ، وتصادف هذا الحدث مع ليلة اعلان قدوم شهر رمضان ، لم تسعها الفرحة تلك الليلة وهي تشاهد من شرفة منزلها الشارع مضاء بالفوانيس ، و الصبية يغنون لها معبرين عن امتنانهم لهذة اللفتة الجميلة ” لولا كريمة ما جينا .. ولا تعبنا رجلينا ..ياللا الغفار ” ، عاودها الحنين للطفولة وقتها وهمت بالنزول للشارع لتشاركهم الغناء ، إلا أن والدها وبحنان الأب العطوف أخذ يربِّت على كتفها مذكراً إياها بأنها لم تعد تلك الطفلة الصغيرة و إنما النجمة السينمائية كريمان ! .

ركن الأطفال ..

” كريمان ” نتاج قصة حب جميلة ، ابتدأت خطوطها الأولى عند قدوم محمد سالم من تركيا موطنه الأصلي للدراسة بالأزهر ، رق قلبه حينها لفتاة مصرية من أصول تركية أيضاً ، وعقد عليها ثم عقد العزم في الوقت نفسه على الإستقرار في مصر نهائياً ، في عام 1936 ولدت كريمان الإبنة الأولى للأسرة والتي أصبحت فيما بعد مكونة من ثلاث فتيات و ثلاثة صبيان .

في القاهرة مسقط رأسها التحقت بمدرسة الليسيه الفرنسية ، وعلى مسرح المدرسة قامت بدور كيلوباترا في مسرحية ( قيصر و كيلو باترا ) ، وذكرت بعض المصادر أن الموسيقار محمد عبد الوهاب شاهدها بالمدرسة في إحدى المرات وقال عبارته التي ظلت عالقة في أذنها : صاحبة هذا الوجه مكانها الشاشة البيضاء .

لم يكن رأي موسيقار الأجيال الوحيد الذي تنبأ بموهبتها ، وأبهرت بغنائها و تمثيلها محمد محمود شعبان الشهير ب ( بابا شارو ) ،والتحقت عام 1944 ببرنامج ركن الأطفال لتصبح واحدة من المواهب التي اكتشفها بابا شارو أمثال فايدة كامل و نجاة الصغيرة وسعاد حسني .

كعب عال..

حال صغر سنها في البداية من تحقيق حلمها بدخول عالم السينما ، فلجأت الى حيلة تظهر من خلالها أكبر سناً بارتداء حذاء كعب عال ، واستخدام مساحيق التجميل قبل الذهاب لمقابلة المنتجة اّسيا داغر التي كانت تبحث عن وجوه جديدة اّنذاك ، وانطلت الحيلة على المنتجة ورشحتها لبطولة فيلمها الأول كما سبق وهو ” الحموات الفاتنات ” عام 1953 وهي في سن السابعة عشرة عاماً وقتها لتواصل الإنطلاق في عالم السينما ، وتوالت أعمالها الفنية لتصبح محبوبة الجماهير لملامحها البريئة و الهادئة ما أهَّلها لتقديم دور الفتاة الشقية في معظم أعمالها و أُطلق عليها لقب : فاتنة المعز الشقية ، ويستدل من هذا اللقب أنها كانت من سكان شارع المعز العريق في القاهرة ، صفة الشقاوة هذه ظلت ملازمة لشخصيتها ووظفتها للتخطيط بعمل العديد من المقالب في الزملاء الفنانين أثناء التصوير أو بفترات الإستراحة .

بتهرب فين ؟! ..

تمتعت بصوت جميل بجانب التمثيل ، ووظف بعض المخرجين هذه الموهبة بأدائها لمجموعة من الأغنيات بأفلامها الأولى تحديداً ومنها ثلاثة أفلام من بطولتها أُنتجت عام 1955 ، ففي هذا العام تصدرت بطولة فيلم ” عرايس في المزاد ” للمخرج حسن الصيفي تمثيل شكري سرحان و ماري منيب و محمود المليجي ، قدمت بهذا العمل أغنيتين من الحان محمود الشريف ، وهما ” يا بحر ” كلمات فتحي قورة و ” ألاقيها منين ” كلمات مأمون الشناوي .

ورشحها المخرج كامل التلمساني لبطولة فيلم ” موعد مع أبليس ” مع محمود المليجي و زكي رستم والموسيقار منير مراد الذي شارك بالغناء و التمثيل أيضاً، الفنان محمود المليجي الذي عرف بإدوار الشر و أبعد ما يكون عن الرومانسية ، إلا أنه ( فك النحس ) بهذا العمل و غنت له كريمان و بمشهد رومانسي :

بتهرب فين بتغطس فين

قلبت عليك الكون قوللي

مالكش مكان و لا عنوان

ولا تليفون ما تقوللي ؟! .

برزت قدراتها كمغنية بفيلم ” خالي شغل ” للمخرج حسن عامر وقاسمها البطولة المونولوجست احمد غانم و عدلي كاسب ،

ومن الحان محمد الموجي و كلمات محمد علي أحمد قدمت بهذا الفيلم أغنيتها الرومانسية الجميلة :

أمانة يا حلو ما تنسى هوانا

وخلينا على فكرك أمانة

انا ويا القمر بحكي له غرامي

والنجم اللي شكيت له طول هيامي

وحملت النسيم عاطر سلامي

وغنى الطير على غصنه بهوانا .

وقدمت أيضا بنفس الفيلم أغنيتين وهما : انا بدي أقول كلمة وأنا منك وانت مني ، وبشقاوتها المعهودة ومن اسكتش ( أميرتنا يا أمورة ” راحت تغني لأحمد غانم نهاية الفيلم :

الشوق بغرامك فاض بيا

و ح اموت بالسكتة الحُبِّيَّة

خليك ويايا لو تنسى هوايا

ان شالله تهفَّك عربية ! .

صباح الخير ..

و في الأرشيف الغنائي الخاص بها توجد لها أيضاً مجموعة أغنيات منسية ومنها :

”ظلمت عيني ” الحان علي اسماعيل وكلمات علي مهدي ، و أغنية : شافوا الحبيب الحان عزت الجاهلي و كلمات ابراهيم رجب ، وأغنيتين من الحان محمد الموجي وهما : صباح الخير كلمات سعد الدين المصري ، و حبيتك الناس كرهوني كلمات سيد مرسي ، بالإضافة لأغنيتي :عملها قلبي كلمات ابراهيم عاكف و ألحان محمد عمر ، وامتى الحبيب راح يبقى قريب كلمات فتحي قورة و الحان كمال الطويل ، خصها الموسيقار محمد الموجي بألحان أخرى ومنها : حبيتك الناس كرهوني كلمات سيد مرسي ، ومن ألحانه أيضاً و أشعار سعد الدين المصري شدت بهذه الأغنية الصباحية الجميلة :

يا صباح الخير و الهنا ع الكل

يجعل نهارنا أبيض من الفل

الصبح لما يهل علينا

يملى قلوب الكل سرور

والفجر يدَّن يصحينا

نلقى الكون مليان بالنور .

شهر عسل بصل ..

واظبت كريمان على تواجدها في الأعمال السينمائية وبدور البطولة بمجموعة أفلام وأهمها : أمريكاني من طنطا 1954 ، والفانوس السحري 1960 وقامت به بدور خطيبة اسماعيل ياسين ، و زوجته بفيلم شهر عسل بصل في نفس العام .

بخلاف ذلك ظهرت بمجموعة كبيرة من الأفلام كممثلة فقط و بأدوار ثانوية و مساعدة ، ومنها مع الفنانة شادية : لواحظ 1957 ، الهاربة و قلوب العذارى 1958 ، معاً الى الأبد 1960 و مراتي مدير عام 1966 .

وأفلام إخرى عديدة منها ما قدمته بفترة الخمسينييات : تمر حنة ، عفريت سمارة ، شباب اليوم ، السابحة في النار و جميلة مع الفنانة ماجدة و أحمد مظهر ، وبفترة الستينييات : سكر هانم ، سامحني ، الرجل الثعلب ، شهيدة الحب الإلهي ، وشاطئ الحب مع الموسيقار فريد الأطرش و سميرة أحمد .

على خشبة المسرح قدمت كريمان بعض المسرحيات مع الفنان اسماعيل ياسين و إخراج محمد توفيق وهي : منافق للإيجار و فتافيت السكر و كناس في جاردن سيتي ، وشاركت عميد المسرح العربي يوسف وهبي بمسرحية : عريس في علبة 1961 ، ومسرحية حركة واحدة أضيعك 1963 مع سيد زيان وبدر الدين جمجوم و زينات صدقي .

نورا..

لم تكن كريمان من النوع المحب للإختلاط بالوسط الفني وهذا ما أملاه عليها طبيعتها الهادئة الوديعة ، ومع تراجع السينما في أواخر الستينييات انسحبت من الحياة الفنية بشكل مفاجئ بعد أن قدمت اخر ادوارها السينمائية بفيلم : نورا 1967 مع كمال الشناوي ونيللي ، ولم يرد عنها أي خبر في وسائل الإعلام بعد ذلك ، ولغاية الاّن ومع أي عرض لأفلامها على الشاشة الصغيرة يتساءل الكثيرون : أين هي الاّن !.

حنين ..

في لقاء تلفزيوني مع الفنانة الراحلة مريم فخر الدين سألتها المذيعة عن شعورها عندما غنى لها عبد الحليم ( بتلوموني ليه ) بفيلم حكاية حب 1959 ، وكان ردها الصاعق بأنها كانت تفكر لحظتها بوجبة الطعام التي ستعدها لأبنائها عند عودتها للبيت !، هذا الرد أفقد لدى الكثيرين روعة واحد من أجمل المشاهد الرومانسية في السينما العربية ، ومع ذلك ظل الحنين يراود عشاق هذا اللون من أغاني الأفلام باستعادتهم للعديد من الألحان العاطفية الراسخة في وجدان أجيال كثيرة من رواد الشاشة الفضية ، خاصة التي غناها وعلى سبيل المثال عبد الحليم و فريد الأطرش لأجمل الوجوه النسائية في السينما العربية ممن جمعن بين جمال الروح والشكل معاً ، ومن أهمهن بالإضافة لكريمان ، لبنى عبد العزيز و إيمان واّمال فريد، القاسم المشترك بينهن صفة البراءة والعفوية التي انعكست على أدوارهن بمجموعة الأفلام التي شاركن بها ، بالإضافة لاختفائهن المفاجئ وبعد سنوات قليلة من تواجدهن على الساحة الفنية ، ويعزو الكثيرون سبب هذا الإختفاء للظروف السياسية في مصر بفترة الستينييات بالإضافة للزواج الذي تطلَّب هجرة الوطن و التفرغ للأسرة فيما بعد ، لبنى عبد العزيز وبفيلم الوسادة الخالية 1957 غنى لها عبد الحليم : مشغول و حياتك ، وبفيلم : رسالة من امرأة مجهولة 1963 غنى لها فريد الأطرش : قلبي و مفتاحه ، مش كفاية و أغنية اشتقتلك ، والجدير بالذكر ان لبنى عبد العزيز عادت للظهور مؤخراً ببعض الأعمال الدرامية ، و من المشاهد الرومانسية الجميلة غنى عبد الحليم للفنانة إيمان : أنا لك على طول و علشانك يا قمر ، وذلك ضمن أحداث فيلم أيام وليالي 1955 ، وبفيلم : علموني الحب 1957 الذي اشتركت به مع كريمان ، وبمشهد راقص جميل غنى لها سعد عبد الوهاب : على فين واخداني عنيك وكانت واحدة من أجمل أغانيه ، وبفيلم : قصة حبي 1955 الذي جمع إيمان بفريد الأطرش ، وعبر لها الأخير عن مشاعره الجياشة مغنياً : غني يا قلبي و يا جميل بالإضافة لأغنية : قدام عنيا و بعيد عليا، وأمام شرفة منزلها غنى لها محرم فؤاد بفيلم لحن السعادة 1960: وانت عني بعيد .

فأر السبتية ..

بفيلم : بنات اليوم 1957 رقصت الفنانة كريمان على أنغام أغنية حليم : عقبالك يوم ميلادك وشاركها بالتمثيل الفنانة الهادئة اّمال فريد ، أغاني العندليب بهذا الفيلم لم تكن لهما و إنما كانت موجهة للفنانة ماجدة ، إلا أن اّمال فريد سبق و حظيت منه بأغنيتين بفيلم ” ليالي الحب 1955 وهما : أقول م أقولش ، و مع المشهد الذي يحصل به إنقطاع التيار الكهربائي غنى لها : كفاية نورك عليَّا.

وعن انقطاع التيار الكهربائي يعلق المصريون عادةً ب : فأر السبتية ، وهي عبارة أطلقها الصحفي علي أمين و أصبحت بمثابة مثل شعبي دارج ارتبط بحكاية حصلت في القاهرة منذ عشرات السنين ، و السبتية واحد من أحياء القاهرة القديمة و المشهور ببيع الخردة لغاية الاّن ، في هذا الحي حصل وقتها أن الفئران قرضت غطاء البلاستيك للأسلاك الكهربائية ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي ، ولغاية الاّن و كلما حدث هذا الخلل يعقب الناس في أرض الكنانة : فأر السبتية .

هذه العبارة ظلت حاضرة في مخيلة منير مراد الذي ( تَكَهْرَبْ ) من شدة حبه لكريمان وغنى لها بفيلم : موعد مع ابليس :

حبك بيكهرب قلبي

مية فولت بقلبي يا ناس

بيخلي أسلاك حبي

تتهز وتعمل ماس

” فأر السبتية ” بيخلي عنيا

ما تشوفش الدنيا غير بس ظلام

قولي اّه وانتي تخفِّي قوام

ولا حقنة ولا برشام

قولي اّه وانتي تخفِّي قوام .