الرأي - وكالات

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء أن الهجوم الذي ينفذه النظام السوري على إدلب سيسبب مخاطر إنسانية وأمنية لتركيا وأوروبا وغيرهما.

وفي مقال نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، دعا أردوغان المجتمع الدولي للتحرك بشأن إدلب، آخر معقل للمعارضة في سوريا، وحذّر من أن "العالم بأكمله سيدفع الثمن" إذا حدث غير ذلك.

واعتبر أردوغان، الذي اجتمع مع نظيريه الروسي والإيراني في طهران خلال قمة الأسبوع الماضي، أن روسيا وإيران مسؤولتان عن الحيلولة دون وقوع الكارثة الإنسانية في إدلب.

وأمس الاثنين اعتبر وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار أن الهجمات الجوية والبرية على محافظة إدلب السورية يجب أن تتوقف، ويتعين وقف إطلاق النار في المنطقة.

وأكد أكار، خلال مناسبة في أنقرة، أن تركيا تريد استمرار وقف إطلاق النار في محافظة إدلب. وشدد على أن أهم هدف لتركيا حالياً يتمثل في وقف جميع الهجمات البرية والجوية على إدلب في أقرب وقت، وتحقيق الهدنة والاستقرار في المنطقة.

وأضاف: "هناك وقف إطلاق نار معلن في إطار مسار أستانا، ونريد بالتأكيد لوقف إطلاق النار هذا أن يستمر في إدلب".

وحذّر أكار من أن عدم ضمان وقف إطلاق النار في إدلب وتنفيذ هجوم عليها من شأنه أن يسبب معاناة كبيرة للمدنيين والأطفال والمسنين خصوصاً.