عمان-الرأي

شارك اكثر من 600 خبير محلي ودولي وممثلين عن قادة اعمال امس، بافتتاح اعمال منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجمع الملك الحسين للأعمال.

وافتتح مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مُثنى غرايبة اعمال المنتدى الذي نظمته جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات «انتاج».

وكشف الغرايبة خلال اطلاق المنتدى، انه سيتم تفعيل خدمات الاحول المدنية لتصبح الكترونية بالكامل مع نهاية العام الجاري.

واعتبر غرايبة، ان المنتدى «حدث استثنائي» لانه يجمع أصحابَ الرؤى التقنية، وروّادَ الأعمالِ، وقادةَ الفكرِ في فضاء واحد في بلد تؤمن قيادته ومواطنوه بالتكنولوجيا وقدرتِها على تجاوز الكثير من التحديّات التي تواجهنا.

وبيّن الغرايبة ان الأردن يمتلك موارد طبيعية محدودة، ولكنه يمتلك مواردَ بشريةً قادرة على التطوير والتحديث، منوها الى ان الأردن الذي يشكل عدد سكّانه 3% من سكان المنطقة، ويشكل رياديو الأعمالِ فيه 23% من رياديي الأعمال فيها، قد تقدم7 مراتبَ في مؤشر ريادة الأعمال العالمي في العام 2017، والذي انتقل من المرتبة 70 للمرتبة 50 على مؤشر تنافسية المواهب العالمية خلال 3 سنوات فقط.

وأكد على ان الأردن يمتلكُ بنية تحتية قوية متقدمة قليلةَ الكلفة تسمحُ لرياديي الأعمالِ وللشركات الكبرى بتقديم خدماتِها بفعالية وتنافسية، مشيرا الى ان أبناء المدن والقرى خارج العاصمة يقومون ببناء البرمجيات للصحة والتعليم لدول شقيقة وهم في مدنهم وقراهم.

واشار الى وجود شركات تقنية عالمية كبرى استثمرت في الأردن ووجدت في موارده البشرية طاقات عظيمة لخدمة زبائنها في العالم.

واشار ان في الأردن اليومَ قصصُ نجاحٍ حقيقية عن كيفية فوز شركات أردنية منها من يشارك معنا اليوم بعطاءات تنافسية ضد كبرى الشركات العالمية في مجال الذكاء الاصطناعي في أحد أكثر الدول الشقيقة تقدماً في مجال التكنولوجيا، بالإضافة الى شركات أردنية قامت بابتكار وتطوير حلول دفع ومقاصة الكترونية للشيكات كانت الأولى من نوعها في العالم.

بدوره اعتبر رئيس هيئة المديرين في «انتاج» الدكتور بشار حوامدة ان المنتدى اصبح اليوم منصة إقليمية مثالية لاكتساب المعرفة وتبادل الرؤى عبر التواصل المباشر مع الخبراء وصناع القرار.

وأضاف ان المنتدى هذا العام يحمل عنوانا شاملا «التكنولوجيا المبتكرة»، حيث ناقش مواضيع مرتبطة في التطور التقني الذي نشهده يوميا بمشاركة خبراء ومختصين محليين ودوليين، فضلا عن مشاركة ممثلين عن كبرى الشركات المحلية والإقليمية والعالمية

وتابع ان المنتدى يُعدّ تجربة قيّمة، وذلك لتركيزه على مناقشة التطورات في الصناعة الرقمية وطرق الاستفادة منها، مشيرا الى ان جلالة الملك ومنذ عام 2002 وجه بعقد هذا المُنتدى، وذلك لمناقشة كافة الفرص والتوقعات المستقبلية ليس على المستوى المحلي ولكن على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ونوه الدكتور حوامدة الى ان جلالة الملك وجه بإن تكون ريادة الأعمال والابتكار عنصرا أساسيا في رفع معدلات النمو الاقتصادي، وتوفير فرص عمل إضافية للأردنيين، مشيراً الى ان جمعية انتاج قامت بانشاء دارة للريادة لتقديم الدعم الفني للرياديين، واطلاق مبادرة الألف ريادي واطلاق أول منصة إلكترونية أردنية تضم البيانات والمعلومات كافة المتعلقة بريادة الأعمال في المملكة، وايجاد إطارا عاما لتوحيد جهود العاملين في المنظومة نحو تحقيق اهداف المبادرة الملكية «ريتش 2025» نحو اقتصاد رقمي.

الى ذلك، أكد عضو مجلس ادارة شركة «Airbnb» العالمية والامين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي ان المعلومات والاتصالات والعولمة أصبحت متغيرة بشكل كبير، فيما العالم يتغير بسرعة ويسير في منعطف تحول رئيسي، مشددة على ان التغيير يجب ان يكون «حاسما».

وقال الرفاعي ان تكنولوجيا المعلومات الكلاسيكية وقوتها المعلوماتية لا تزال الجانب التكنولوجي الأكثر تأثيرًا، مؤكدا على أهمية دراسة تكنولوجيا المعلومات الجديدة والتكنولوجيا المبتكرة.

ونوه الى ان تكنولوجيا المعلومات الجديدة تقودنا اليوم الى تغيير مُذهل في العادات وأساليب الحياة، والانخراط بإيجابية مع التغيير والابتكار.

وتم خلال الجلسة الافتتاحية عرض «حلقة تمثيلية» حول أهمية تفعيل الخدمات الحكومية الالكترونية وعدم إضاعة مزيد من الوقت، كما تم استضافة اصغر ريادي في الاردن «الطفل جعفر وهبة» حيث قدم فكره في حال تسلمه رئاسة جمعية انتاج في عام 2035، اذ قام بأجراء حوار عفوي معه حول أهمية تكنولوجيا والتطور المتوقع في المملكة خلال 20 عاما مقبل.

هوبوود: المنتدى يتميز باستقطابه لمجموعة كبيرة ومتنوعة من المتحدثين والخبراء

الى ذلك قال الخبير البريطاني بيتر هوبوود، ان المنتدى يتميز باستقطابه لمجموعة كبيرة ومتنوعة من المتحدثين والخبراء في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، متطلعا لمناقشة ابرز مفاهيم التكنولوجيا الحديثة التي سيتم الحديث عنها خلال جلسات المنتدى.

وأضاف ان المنتدى يركز هذه العام على الابتكار في التكنولوجيا، اذ ان هذا الموضوع يعتبر جاذبا لإعداد كبيرة من محبي التكنولوجيا في المنطقة بصورة تواكب تطلعاتهم وشغفهم بمعرفة كل ما يدور حولها.

وعرض ماثيو ويذرز خلال الجلسة الافتتاحية «فيديو» تفاعلي، يُظهر مٌقارنة ما بين ما نراه على شاشة الحاسوب وما نواجه من تحديات في حياتنا، موظفا فكرة «الفيديو» بالاعتماد على عنوان المنتدى لهذا العام: «تكنولوجيا الابتكار»