عمان - حابس الجراح

يقف المنتخب الوطني لكرة القدم، اليوم، أمام منعطف، وهو يلاقي نظيره العُماني عند السابعة من مساء اليوم، على ستاد الملك عبدالله الثاني، ودياً، في ثاني مبارياته التحضيرية ضمن المرحلة الاستعدادية الاولى للنهائيات الاسيوية الامارات 2019.

هذا «المنعطف»، يتمثل بشقين، الأول انهاء خدمات المدير الفني السابق للنشامى، جمال ابو عابد، بعد الاخفاق الذي تمثل بخسارة الودية التي خاضها النشامى يوم الخميس الماضي امام لبنان 0-1، حيث حملت تلك الخسارة العديد من علامات الاستفهام والاستغراب نظرا للمستوى الفني والبدني الذي رافق اداء اللاعبين وعدم القدرة على مجاراة منتخب لبنان الذي كان ضمن الخيارات السهلة من وجهة نظر الكثير من المراقبين والمحللين.

الشق الثاني من المنعطف، استلام المدرب المساعد في الجهاز، البلجيكي فيتال بوركلمانز مهمة الادارة الفنية للمنتخب، وقيادة كتيبة اللاعبين أمام المنتخب الُعماني (اليوم)، حيث سيخضع هذا الجانب للكثير من التركيز من قبل مركز صناعة القرار في اتحاد الكرة، بالاضافة الى ما سيكون عليه شكل الاداء وطبيعة الاسماء التي ستدخل اجواء اللقاء خصوصا ان الفترة التي قضاها فيتال في عمله لا تعد طويلة.

ومن المتوقع ايضا ان تكون المبارة مجهولة المعالم من جانب طبيعة تعليمات المدرب «الجديد» والشكل العام للتشكيلة وتوزيع المراكز في الملعب وطبيعة المنتخب الذي سيبدأ في الثبات اولا بأول لتمثيل كيان خاص قادر على تمثيل الكرة الاردنية خير تمثيل في النهائيات الاسيوية التي ستكون الطريق المنيرة نحو مونديال العالم في قطر 2022.

تحضيرات فنية وبدنية

وفي سياق متصل، انهى المنتخب، تحضيراته الفنية والبدنية، تأهباً للمواجهة، حيث اجرى النشامى مساء امس، التدريب الاخير على ملعب اللقاء بقيادة المدرب البلجيكي فيتال، وبمشاركة (23) لاعباً، فيما خضع محمد الدميري ومنذر ابو عمارة لتمارين منفردة، ما يقلل من فرص مشاركتهما في المباراة.

وركز الجهاز الفني خلال التدريب على تطبيق العديد من الجمل التكتيكية المنتظر انتهاجها امام عُمان، الى جانب الاستقرار على التشكيلة الاساسية التي ستخوض اللقاء.

بدوره، أكد مدرب المنتخب اهمية التركيز خلال مرحلة المقبلة، مشدداً على ان «النشامى» سيكون رقماً صعباً في النهائيات الآسيوية.

وبحسب الموقع الالكتروني لاتحاد الكرة، لفت فيتال الى ان قيادة المنتخب الوطني مسؤولية كبيرة تتطلب جهداً متواصلاً، لتحقيق الاهداف المنشودة، داعياً في الوقت ذاته الجماهير لدعم النشامى والوقوف خلفهم ومؤازرتهم، ودفعهم نحو تقديم افضل ما لديهم.

وقال فيتال: المنتخب الاردني يضم مواهب واسماء مميزة اثق بها جميعاً.. لدينا مهمة واضحة تتمثل في تحضير النشامى بافضل طريقة ممكنة قبيل النهائيات القارية، وسنعمل على استكمال مسيرة الاعداد لبلوغ الجاهزية المطلوبة.

ويضم المنتخب في تجمعه الحالي 25 لاعباً: عامر شفيع، احمد عبد الستار، عبدالله الزعبي، ابراهيم الزواهرة، انس بني ياسين، مهند خيرالله، محمد الدميري، طارق خطاب، ابراهيم دلدوم، فراس شلباية، احسان حداد، جونثان التميمي، بهاء عبدالرحمن، عبيدة السمارنة، رجائي عايد، احمد سمير، خليل بني عطية، موسى التعمري، منذر ابو عمارة، ياسين البخيت، يوسف الرواشدة، جيمي سياج، صالح راتب، حمزة الدردور وبهاء فيصل.

جدية عُمانية

من جانبه المنتخب الضيف تعادل أمس الاول أمام نظيره اللبناني وديا في عمان بدون أهداف لتزداد مع هذه النتيجة صعوبة التكهن بنتيجة لقاء اليوم.

وكان المدير الفني للمنتخب العُماني، الهولندي بيم فيربيك، اختار قائمة من 26 لاعباً لخوض معسكر الاردن حيث ضمت أبرز نجومه المحترفين في السعودية وقطر ومالطا.

وتمثلت القائمة بـ: علي الحبسي، علي سالم، محمد المسلمي، علي البوسعيدي، باسل الرواحي، حارب السعدي، المنذر العلوي، معتز صالح، محمد المعشري، أحمد فرج، عمر الفزاري، محمود المشرفي، خالد البريكي، خالد الهاجري، محسن جوهر، علي الجابري، ياسين الشيادي، محسن الغساني، فائز الرشيدي، سعيد الرزيقي، أحمد مبارك، محمد فرج، جميل اليحمدي، عبدالعزيز المقبالي، رائد ابراهيم، نادر عوض.

اللقاء ضمن أجدندة فيفا

ووفقاً لتعليمات اللقاء الذي ستعتمد نتيجته في تصنيف الفيفا، يحق لكل منتخب اجراء ستة تبديلات، فيما سيلعب النشامى باللون الابيض الكامل والضيف العُماني بـ الاحمر، ويقود اللقاء طاقم تحكيم لبناني، كما ستفتح ابواب الملعب مجاناً امام الجماهير.